خالد صلاح

دينا شرف الدين

الاستباق والتحسب أكثر المخارج أمناً

الجمعة، 27 مارس 2020 09:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في ظل الأحداث السريعة التي لا طاقة لنا بملاحقتها، إذ أنها دائماً ما تكون  أسرع  و أسبق لتدعنا نلهث ورائها دون هدنة لإلتقاط الأنفاس التي ربما تنقطع من شدة اللهث عندما تشتد الأزمات و تتفاقم الملمات لا قدر الله.

 

فالاستباق والتحسب والاحتياط لما هو أشد وأصعب المخرج الأكثر أمناً ،

وهذا ما يتضح جلياً في تلك القرارات الاحترازية السريعة التي اتخذتها الدولة بالأيام القليلة الماضية، وعلى الجميع في ظل هذه الأحداث المتلاحقة التي تحمل من المفاجآت غير السارة ما لا يتسنى لنا استيعابه أن نسبق دائماً بخطوة؛ على الأقل لنتمكن من استمرار السيطرة وضمان التحكم بزمام الأمور التي إن انفلتت لن نقوى على عقلها من جديد.

 

فنحن بصدد مواجهة كارثة إنسانية وقفت أكبر وأكثر الدول تقدماً عاجزة عن صدها  بكل ما أوتيت من قوة، واللقاحات المنتظرة لن تخرج بين ليلة وضحاها، فربما يستغرق الأمر عدة أشهر، فلنتعظ ونعلم  جيداً أنه لا سبيل لنا للنجاة ولا مخرج  إلا محاولة السيطرة علي انتشار الوباء بكل الطرق الممكنة، وهذا لن يتأتى إلا باستباق الأحداث وتجنب الوقوع  بدوامة رد الفعل فحسب،

فالفعل و التحسب و الحيطة و سرعة اتخاذ القرارات من كافة أجهزة الدولة كما يحدث بالفعل سيجنبنا الكثير  من المخاطر  و ينجو بنا من السقوط بفخ انعدام السيطرة لا قدر الله .

 

لذا ، أناشد السادة المسؤولين :

بتشديد الرقابة على تنفيذ قرارات الدولة بتجنب الاختلاط و الزحام بأوقات ما قبل الحظر منعاً  لانتشار الفيروس تحديداً بالمواصلات العامة والوحدات الصحية قدر الإمكان، إذ كانت أهم القرارات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة و التي أزاحت خطرا كبيرا محتملا، هي إغلاق المقاهي والكافيهات والملاهي والمطاعم تماماً

 

كما أود الإشارة إلى مضاعفة الرقابة التي أعلم جيداً أنها تتم بلا هوادة في المناطق الشعبية ذات الدهاليز والمخابئ صعبة الوصول وفرض الغرامات المادية القاسية و العقوبات المشددة على كل متجاوز.

  .

 

كما أناشد المصريين جميعاً،  بالصبر  والانصياع لتعليمات الوقاية أياً كانت درجة قسوتها التي أعلم  جيداً  أنها قاسية علينا جميعاً، فلنعلم أننا دولة كبيرة تعداد سكانها تخطي المائة مليون، يفتقد كثيراً من مواطنيها الوعي المطلوب بخطورة الموقف، الذي إن اجتاح  مناطق  وشرائح  معينة من المجتمع خرج عن السيطرة ،

 

نهاية : أوصيكم ونفسي بالتحسب والاستباق

فلنقف جميعاً  بجانب مصر  جنوداً مجندة بميدان حرب خفية لا نملك أسلحة القضاء عليها  إلا بالصبر و الإيمان و الالتزام  بما هو بأيدينا من سبل الوقاية و تعليم  أخوتنا ممن لا يملكون الوعي والمعرفة الكافية، حتى ننجو بإذن الله عما قريب من هذا الغم،  ويرفع الله بفضله و رحمته عنا البلاء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة