خالد صلاح

مجمع البحوث الإسلامية يكشف خطة التعامل مع البلاء كما وضحها النبى

الجمعة، 27 مارس 2020 03:00 ص
مجمع البحوث الإسلامية يكشف خطة التعامل مع البلاء كما وضحها النبى خطة التعامل مع البلاء كما رسمها النبى
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كشف مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، خطة التعامل مع البلاء كما رسمها النبى صلى الله عليه وسلم، وجاءت الخطة فى خمسة محاور وهى:
 
- الأخذ بالأسباب باتباع السبل الوقائية قال صلى الله عليه وسلم "اعقلها وتوكل".
- الحذر قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ".
- الصدقات قال صلى الله عليه وسلم "دَاوُوا مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقَةِ".
- الدعاء قال تعالى "فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا".
- الروح المعنوية العالية، قال صلى الله عليه وسلم "وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ، صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ".
 
وكان قد حدد مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، خَمْسةُ أذكار يتحصَّنُ بها المُسلم من الأضرار وسيئ الأمراض وهى:
 
1) «بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ» ثلاث مرَّات إذا أصبح العبد وأمسى. [سنن أبي داود].
 
2) «أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ» ثلاث مرَّات إذا أمسى. [صحيح مسلم].
 
 
3) قراءة سورة الإخلاص، وسورة الفلق، وسورة الناس ثلاث مرَّات إذا أصبح وأمسى. [سنن أبي داود].
 
4) «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي وَآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ وَمِنْ خَلْفِي وَعَنْ يَمِينِي وَعَنْ شِمَالِي وَمِنْ فَوْقِي وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ مِنْ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تحتي» مرَّة واحدة إذا أصبح العبد وأمسى. [الأدب المفرد].
 
5) «اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ البرصِ والجنونِ والجذامِ ومن سيِّئِ الأسقامِ» [سنن النسائي].
 
ونوه المركز أنه مِن حُسْن التَّوكُّل على الله وصدق اللجوء إليه سبحانه اتباعُ كافَّة الإرشادات الطبيِّة، والتَّعليمات الوقائيَّة من الجهات المُختَصَّة، والأخذ بالأسباب الدُّنيوية المَشْروعة.
 
90958529_2531046670488199_5228415241636806656_o
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة