خالد صلاح

الصحف العالمية اليوم: الجيش الأمريكى يعلن عن استجابة فيدرالية لم تستخدم من قبل لمكافحة كورونا.. وفاة 4 أشخاص على متن سفينة سياحية بعد رفض استقبالها فى بنما.. لندن تتجه لتجربة اختبارات على الأطباء المصابين

السبت، 28 مارس 2020 01:51 م
الصحف العالمية اليوم: الجيش الأمريكى يعلن عن استجابة فيدرالية لم تستخدم من قبل لمكافحة كورونا.. وفاة 4 أشخاص على متن سفينة سياحية بعد رفض استقبالها فى بنما.. لندن تتجه لتجربة اختبارات على الأطباء المصابين
كتبت رباب فتحى – نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يزال تفشى وباء كورونا حول العالم ومحاولة الدول للتوصل إلى علاج والسيطرة عليه تطغى على الصحف العالمية الصادرة اليوم.

 

الصحف الأمريكية

الجيش الأمريكى يفعل استجابة فيدرالية لم تستخدم من قبل لمكافحة كورونا

الجيش الأمريكى
الجيش الأمريكى
 
الجيش الأمريكى
الجيش الأمريكى

 

قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية فى تقرير خاص لها إن الجيش الأمريكي بدأ فى تنفيذ استجابة فيدرالية لم يسبق قط أن تم استخدامها وذلك فى إطار جهود مكافحة وباء كورونا.

وأوضحت أن الجيش الأمريكى فعل ما يسمى بالـ" الدعم الدفاعي للسلطات المدنية"، وهو عبارة عن إنشاء خطوط اتصال بجميع الولايات الخمسين، وتفعيل الوحدات ومراكز القيادة ، وتحريك القوات لتوفير الخدمات الطبية ، والنقل ، الدعم اللوجستي والاتصالات في ولايتي نيويورك وواشنطن.

 

وكشفت المجلة أن اللفتنانت جنرال لورا ريتشاردسون ، قائدة الجيش الشمالي (ARNORTH) ، طلبت وحصلت على الموافقة على نشر الوحدات البرية استجابة لحالة الطوارئ الوطنية المعلنة الآن. تبدأ التحركات في تنفيذ خطتي طوارئ قائمتين هما "كونبلان 3400"  - لـ "الدفاع عن الوطن" و"كونبلان 3500"،  لـ "الدعم الدفاعي للسلطات المدنية" - بالإضافة إلى العديد من الأوامر الجديدة المتعلقة بشكل خاص بمواجهة فيروس كورونا.

 

كما تحركت ثماني عشرة ولاية لتعيين "قادة ذوي مكانة مزدوجة" ، وهم ضباط الحرس الوطني المعينين بشكل خاص ويخدمون في كل من سلاسل القيادة فى الولايات والمناصب الفدرالية. وسيقدم القادة ذوو الوضع المزدوج تقارير إلى الجنرال ريتشاردسون وكذلك حكام كل ولاية.

 

وقالت المجلة إن الرد العسكري الفيدرالي ، الذي لم يتم تفعيله من قبل على نطاق وطني ، هو خليط من المخططات التنظيمية المعقدة.

وأوضحت أن الجنرال لورا ريتشاردسون هى قائد المكون الأرضي للقوات المشتركة لجميع القوات البرية الفيدرالية في الولايات المتحدة القارية وألاسكا ، مشيرة إلى أن جيش المحيط الهادئ (USARPAC) - مسؤول عن مناطق هاواي ومناطق المحيط الهادئ ، حيث لا يقدم تقارير إلى القيادة الشمالية للولايات المتحدة في كولورادو ، ولكن إلى القيادة الأمريكية في هاواي.

 

11% من ضباط نيويورك خارج الخدمة بسبب كورونا

قالت نيويورك بوست إن خمسة من رجال الشرطة في ولاية نيويورك أبلغوا أنهم لن يذهبوا إلى العمل بسبب إصابتهم بعدوى فيروس كورونا يوم الخميس تاركين شرطة نيويورك بدون 11% من ضباطها الذين يقومون بدوريات في شوارع المدينة بينما يواصل وباء كورونا انتشاره.

 

وحصلت نيويورك بوست على ما يفيد أن الفيروس أصاب ضباط الصف أكثر من أى رتبة أخرى وتشير الوثيقة أن 2563 من ضباط الشرطة فى نيويورك البالغ عددهم حوالي 24 ألفًا قد اتصلوا صباح بعدم الحضور فيما يقدر ب 11%.

 

كما أصيب خمسة من الجراحين الـ 33 في شرطة نيويورك بكورونا بالإضافة إلى ذلك، وأبلغ 413 رقيبًا و 130 ملازمًا و 22 قبطانًا و31 شخصًا برتبة قائد أعلى عن المرض، ويظهر الرقم القياسي أن 3737 ضابطا بالزى الرسمي استدعى المرضى أو 10.3٪ من الضباط النظاميين.

 

وارتفع عدد المرضى بشكل يومي على مدار الأسبوعين الماضيين، حيث بدأت التقارير عن الضباط الذين أصيبوا بالفيروس التاجي في الظهور، وكان حوالي 1300 شرطي خارجة في وقت مبكر من الأسبوع الماضي.

 

كما ارتفع عدد الضباط بشرطة نيويورك الذين ثبتت إصابتهم بـ COVID-19 خلال يوم الخميس إلى 351 من 294 شرطيًا و 57 مدنيًا ، وفقًا لمتحدث باسم شرطة نيويورك.

 

أبلغ مفوض الشرطة ، ديرموت شيا ، في السابق عن 322 حالة ، لكنه توقع أن يزداد العدد مع انتظار المزيد من الاختبارات، لكنه قال إن الوزارة ستحول الموارد إلى حساب نقص الموظفين.

 

وكرر رئيس البلدية بيل دي بلاسيو ثقة المفوض في أن شرطة نيويورك قادرة على استيعاب الركود، قائلاً، إن المدينة لم تطلب أى مساعدة خارجية.

 

وأظهرت البيانات تسجيل الولايات المتحدة  لحالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وصلت إلى 91,329  حالة وهو أكثر من أى دولة أخرى، متجاوزة إيطاليا والصين.

 

الصحف البريطانية

لندن تتجه لتجربة اختبارات فيروس كورونا على العاملين المصابين بالخدمة الصحية

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن بريطانيا تتجه لتجربة اختبارات فيروس كورونا لموظفي خدمة الصحة الوطنية  في الخطوط الأمامية في نهاية هذا الأسبوع في محاولة لإعادتهم إلى العمل إذا جاءت نتيجة اختباراتهم سلبية.

وأوضحت أنه بعد ذلك سيتم نشر الاختبارات على القوة العاملة الأوسع نطاقا ، حيث سيعود هؤلاء الذين تأتى نتيجة اختباراتهم سلبية إلى  العمل.

يأتي ذلك بعد وفاة 181 شخصًا آخرين من كوفيد 19 في المملكة المتحدة في أكبر قفزة يومية حتى الآن، مما يرفع عدد الوفيات إلى 759.

وأعلن كل من رئيس الوزراء بوريس جونسون ، ووزير الصحة مات هانكوك ، وكبير الأطباء في إنجلترا كريس ويتتي ، أن نتائج اختباراتهم للفيروس جاءت إيجابية وعزلوا أنفسهم حاليًا.

هناك الآن أكثر من 600000 حالة مصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك أكثر من 27800 حالة وفاة.

وكان تقرير أعده باحثون من كلية إمبريال كوليدج في لندن أشار إلى أنه يمكن إنقاذ أكثر من 30 مليون شخص حول العالم من فيروس كورونا في حال تحركت الدول بسرعة.

وبحسب التقرير، فإن الاستراتيجية المثالية تتطلب اعتماد اختبارات الفحص واسعة النطاق واتخاذ إجراءات حازمة للتباعد الاجتماعي.

وخلص التقرير إلى أنّ التصرف المبكر ربما يقلل الوفيات بنسبة تصل إلى 95 في المئة. لكن من المرجح أن تواجه الدول ذات الدخل المنخفض عبئا أكبر بكثير من الدول الغنية.

ودرس باحثون من إمبريال كوليدج الأثر الصحي للوباء في 202 دولة باستخدام عدد من السيناريوهات المختلفة واستندوا في تقديراتهم إلى بيانات من الصين ودول ذات دخل مرتفع.

ويقول التقرير إنّ عدم القيام بأي شيء لمكافحة الفيروس سيجعل العالم يواجه احتمال وقوع حوالي 40 مليون حالة وفاة هذا العام.

وفاة 4 أشخاص على متن سفينة سياحية بعد رفض استقبالها فى بنما بسبب كورونا

الباخرة السياحية زاندام
الباخرة السياحية زاندام

 

أصدر الركاب على متن سفينة سياحية عالقة قبالة ساحل بنما نداء يائسا للسماح لها بالرسو بعد وفاة أربعة أشخاص أثناء تفشي فيروس كورونا على متنها، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

 

وقد أثبتت نتائج الاختبار إصابة شخصين بالفيروس بينما يوجد العشرات الذين يعانون من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا على متن سفينة الرحلات البحرية الفاخرة زاندام ، التي لم تتمكن أن ترسو بعد إغلاق العديد من دول أمريكا اللاتينية موانئها استجابة للوباء العالمي.

 

وأوضحت الصحيفة أنه يتم عزل المئات من مواطني أمريكا الشمالية وأستراليا وبريطانيا في غرفهم على متن الباخرة، وتجري عملية نقل من قارب إلى قارب لبعض المسافرين الأصحاء إلى سفينة شقيقة ، روتردام ، خلال عطلة نهاية الأسبوع.

 

لكن هناك مخاوف من ترك الركاب والمرضى المسنين وأفراد الطاقم عالقين في البحر أثناء تفشى وباء عالمي ، مع عزل البعض فى مقصورات صغيرة رطبة بدون ضوء طبيعي أو هواء نقي.

وأكدت شركة "هولاند أميريكا لاين" ، التي تمتلك السفينة السياحية ، يوم الجمعة وفاة أربعة ركاب كبار السن على متنها. ليس من الواضح ما إذا كانوا قد ماتوا بعد التقاط كوفيد 19.

 

وقال قبطان السفينة كابتن يان سميت في تصريح حصلت عليه صحيفة الجارديان: "للأسف ، توفي أربعة من ضيوفنا  - واحد ليلة أمس ، واثنان أول أمس وواحد قبل بضعة أيام". ما زلنا نرى كلا من الضيوف والطاقم يعانون من أعراض ويذهبون للمركز الطبي على متن السفينة. الوضع يزداد صعوبة كل يوم ".

 

رفضت السلطات البنمية السماح للباخرة البحرية زاندام بالمرور عبر القناة في أمريكا الوسطى حتى ترسو على رصيف في فورت لودرديل بولاية فلوريدا. كما رفضت شيلي والأرجنتين السماح للسفينة السياحية بالدخول إلى الميناء ، وكانت غادرت بونتا أريناس في تشيلي في 14 مارس.

 

BBC

: حزمة المساعدات المالية لمواجهة كورونا الأكبر فى تاريخ الولايات المتحدة

وصفت هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى"، حزمة المساعدات المالية التى وقع عليها الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب لمواجهة العواقب الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد بأنها "أكبر حزمة مساعدات مالية فى تاريخ الولايات المتحدة على الإطلاق"، بقيمة 2 تريليون دولار.

 

ووافق مجلس النواب على مشروع القانون، بعد يومين من مناقشة مجلس الشيوخ لبنوده.

 

وارتفع عدد الأمريكيين، الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانة بطالة، الأربعاء الماضي إلى مستوى قياسي بلغ 3.3 مليون شخص.

 

وتصدرت الولايات المتحدة جميع دول العالم، في عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا، ووصل العدد حتى مساء الجمعة بالتوقيت المحلي إلى أكثر من 100 ألف حالة إصابة.

 

وقالت "بى بى سى" إنه لم تتم دعوة نواب ديمقراطيين لحضور حفل التوقيع التاريخي، الذي أقيم في البيت الأبيض، على الرغم من أن ترامب شكر كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي "على التقارب وتنحية خلافاتهما جانبا، ووضع أمريكا أولا".

 

وقال ترامب إن حزمة التحفيز "تعادل ضعفي" أي حزمة إنقاذ سابقة.

 

وقال "إن هذا سيوفر المساعدة الضرورية، لعائلات أمتنا وعمالنا وشركاتنا".

 

وقبل التوقيع على القانون مباشرة، فعَّل ترامب قانون الإنتاج الدفاعي، الذي يمنح الرئيس السلطة لإجبار الشركات الخاصة على إنتاج العناصر المطلوبة للدفاع الوطني.

 

وقال ترامب إن الأمر سيجبر شركة جنرال موتورز، على تصنيع أجهزة تنفس صناعي، تشتد حاجة الحكومة الفيدرالية إليها.

 

وخلال توقيع مشروع القانون، قال الرئيس إن "إمدادات طبية هائلة ستأتي قريبا، مضيفًا: "لقد حققنا نتائج رائعة، بشأن كل ما نتحدث عنه تقريبا".

 

وخلال مناقشات مجلس النواب، قالت نانسي بيلوسي رئيسة المجلس: "إن أمتنا تواجه حالة طوارئ اقتصادية وصحية تاريخية، بسبب وباء كورونا، وهو أسوأ وباء منذ أكثر من 100 عام".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة