خالد صلاح

جوتيريش: ساعة الأرض تذكير أن الاجراءات الفردية يمكن أن تحدث فرقا كبيرا

السبت، 28 مارس 2020 06:53 م
جوتيريش: ساعة الأرض تذكير أن الاجراءات الفردية يمكن أن تحدث فرقا كبيرا انطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة
ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد انطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، أن ساعة الأرض اليوم السبت، هى تذكير مناسب أن الاجراءات والأفعال الفردية يمكن أن تحدث فرقا كبيرا.

وقال جوتيريش فى تغريدة عبر حسابه بتويتر :"بينما نواصل المعركة العالمية ضد الأزمة العالمية كوفيد 19، فإن ساعة الأرض لهذا العام تذكير في الوقت المناسب بأن الإجراءات الفردية يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا". 

أنطونيو جوتيريش
أنطونيو جوتيريش

 

وبدأت ساعة الأرض، كمبادرة أطلقها الصندوق العالمي للطبيعة كفعاليّة رمزية لإطفاء الأضواء في سيدني فى عام 2007، وتهدف إلى حث المواطنين بكافة دول العالم، إلى ترشيد استهلاك الطاقة، للحفاظ على كوكب الأرض.

 يشارك بالمبادرة حاليا حوالى مليارين و2 مليون شخص فى أكثر من 7000 مدينة وقرية، بـ180 دولة وإقليم، حول العالم، ويتم الاحتفال بها فى السبت الأخير من شهر مارس سنويا.

ويتم خلالها تشجيع الأفراد ووالشركات على إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية، لمدة ساعة واحدة من الساعة 8:30 حتى 9:30، في توقيت الدولة المحلي.

ويتم إضاءة الشموع خلال ساعة الأرض، كرسالة رمزية لضرورة خفض استهلاك الكهرباء، للحد من انبعاثات الاحتباس الحرارى، المتسببة فى التغيرات المناخيةن وبدأت مصر فى المشاركة بيوم الأرض فى عام 2009، كثانى دولة عربية تشارك بالمباردة العالمية، تشارك مصر إطفاء أنوار الأهرامات وأبو الهول وبرج القاهرة ومكتبة الإسكندرية وقلعة قايتباى وبعض المعابد الأثرية بالأقصر كالكرنك، وبعض الفنادق الكبرى.

ووفرت مصر فى ساعة الأرض فى عام 2019، نحو 425 ميجا وات/ ساعة، والمقدر بنحو 508 ألف جنيه، مقارنة بكمية وفر 242 ميجا وات/ ساعة خلال عام 2018،وتشارك دول العالم بإطفاء أبرز معالمها، من بينها: أوبرا سيدني في أستراليا، برج خليفة في دبي، برج إيفل في باريس، ناطحات السحاب في هونغ كونغ وسنغافورة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة