خالد صلاح

ممرضات دمياط يروين كيف انتصرن على كورونا: لم نشعر بأى أعراض

السبت، 28 مارس 2020 06:46 م
ممرضات دمياط يروين كيف انتصرن على كورونا: لم نشعر بأى أعراض الممرضات بعد تعافيهن
دمياط عبده عبد البارى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منشور على الصفحة الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، للدكتور إسماعيل الحفناوى مدير عام مستشفى دمياط العام أعلن فيه خروج 3 من ممرضات بقسم السكرى بالمستشفى من الحجر الصحى بالعجمى أثار تفاعلا كبيرا وتفاؤلا بين أهالى المحافظة.

 

"اليوم السابع" تواصل مع كريمة ممرضة بقسم القدم السكرى بمستشفى دمياط العام، والتى جرى نقلها إلى مستشفى الحجر الصحى العجمى بالإسكندرية وغادرت المستشفى اليوم بعد أن تماثلت للشفاء وبصحبتها زميلاتها من محافظة دمياط.

 

لم تكن كريمة تعلم أن مهنتها كممرضة تقدم المساعدة الطبية لمرضاها ستكلفها ثمانية أيام من المعاناة والخوف على صحتها وحياتها، ليس لسبب إلا لأنها خالطت مريضة مُصابة بفيروس كورونا، فانقلبت الأدوار لتصبح هى المريضة التيى تتلقى العلاج على يد زملاء لها في مستشفى العجمى بالإسكندرية.

 

والمفارقة أن عدوى الفيروس انتقلت إليها من مريضة والدة زميلة لها، والتى تشاركها العمل بالمستشفى ومازالت محتجزة هى ووالدتها بمستشفى العجمى متمنية لها الشفاء العاجل.

 

كريمة هى واحدة من الممرضات الخمس فى مستشفى دمياط العام، اللواتى خرجن منها لإصابتهن بفيروس كورونا إلى مستشفى العزل بالعجمى وخرجت ثلاثة منهن من معركة كورونا منتصرات على الفيروس القاتل الذى يفتك بحياة الآلاف حول العالم بعد أن أمضين ثمانية أيام فى الحجر الصحي الإلزامى.

 

وروت كريمة تجربتها مع الفيروس منذ خضوعها للفحص إلى الانتصار عليه، قائلة "أنا وزميلاتي الخمسة نعمل فى مستشفى دمياط العام وكنت أتولى متابعة حالة مريضة وهى فى نفس الوقت والدة أحدى زميلاتى المصابات وتابعت كل شيء كان طبيعياً إلى أن أظهرت العينات إيجابية والدة زميلاتى فقامت المستشفى بعمل مسح شامل لكافة هيئة التمريض والأطباء أوضح إصابة خمسة منا بفيروس كورونا".

 

وأكدت كريمة، أنها مقيمة بقرية النجارين التابعة لمركز فارسكور، مشيرا إلى فور عودتها إلى منزلها بعد خروجها من المستشفى تلقت اتصالا من إدارة المستشفى بأن تدخل عزل ذاتى بمنزلها لمدة أسبوعين.

 

ووجهت كريمة، الشكر لكافة الأطقم الطبية بمستشفى العجمى على حسن رعايتهم لها، هى وزملائها مضيفة انها حاليا عائدة إلى دمياط وبصحبتها زميلتها صابرين والتى دخلت معى المستشفى نفس اليوم وغادرت فى نفس اليوم أيضا. 

 

وأوضحت صابرين إحدى ممرضات قسم القدم السكرى بمستشفى دمياط العام، أنها مقيمة بقرية البصارطة وقضيت ثمانية أيام بمستشفى العجمى حتى تم شفائى انا وزميلاتى".

 

وتابعت قائلة: أجرينا أنا وزميلاتي فحص PCR وأتت النتائج إيجابية ومن هنا بدأت رحلتي مع الفيروس المستجدّ منذ ثمانية أيام، مضيفة: "لم يتأخر المستشفى في التحرّك سريعاً، فطلب من الممرضات اللواتي خالطن المريضة ترتيب أوضاعهن من أجل الانتقال مستشفى الحجر الصحي بالاسكندرية إلى حين انتهاء مدة الأربعة عشر يوماً، وهي المدة المطلوبة لضمان خروج الفيروس من جسم المريض إلا أنه والحمد لله أخر 4 أيام جاءت أغلب نتائج العينات سلبية وقررت إدارة المستشفى خروجنا بعد أن تلقينا العلاج لمدة ثمانية أيام".

 

وكشفت صبرة ممرضة بمستشفى دمياط العام وثالث الحالات اللواتي انتصرن على فيروس كورونا: "أننا لاقينا رعاية فائقة من زملائنا بمستشفى العجمى النموذجية، مضيفة: "على قدر ما كانت الإقامة هنا صعبة بعيدا عن أهلنا ومنازلنا إلا اننا وجدنا جوا أخوى من زميلاتنا بطاقم التمريض".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة