خالد صلاح

الأوقاف تمدد غلق المساجد وتعلق الصلوات حتى انتهاء كورونا.. وتنهى متعلقات 12 إماما وخطيبا تم فصلهم لإقامتهم الجمعة رغم التحذيرات.. وتحيل 15 مخالفة للنيابة.. الوزير يؤكد: نسعى لدفع الهلاك المتوقع عن النفس البشرية

الأحد، 29 مارس 2020 06:00 م
الأوقاف تمدد غلق المساجد وتعلق الصلوات حتى انتهاء كورونا.. وتنهى متعلقات 12 إماما وخطيبا تم فصلهم لإقامتهم الجمعة رغم التحذيرات.. وتحيل 15 مخالفة للنيابة.. الوزير يؤكد: نسعى لدفع الهلاك المتوقع عن النفس البشرية غلق المساجد
كتب - إسماعيل رفعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت الرقابة والتقويم والشئون القانونية بوزارة الأوقاف، فى إنهاء أوراق ومتعلقات 12 إماما وخطيبا ومفتشا خالفوا تعليمات الوزارة بأداء صلاة الجماعة وخطب الجمعة بالمخالفة لقرار تعليق صلوات الجماعة والجمعة وغلق المساجد تلافيا لانتقال عدوى كورونا الوبائى الذى يستنفر العالم ضده، ويقابل ذلك مخالفات دعاة، يؤيدها إجازة الدكتور محمد على الأزهرى بإقامة الجمعة.

ومن جانبها، أعلن الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، عن استمرار تعليق إقامة الجمع والجماعات وغلق جميع المساجد والزوايا والمصليات غلقا تاما مؤقتا، لتحقيق المقاصد الشرعية فى الحفاظ على النفس التى أحاطها الإسلام بكثير من سياجات الحفظ والحماية.        

وحذرت غرفة عمليات وزارة الاوقاف، من الخروج عن تعليماتها سواء من قبل الموظفين ومعاقبتهم بالفصل، أو من قبل المواطنين بتحرير محاضر ضدهم، وإحالة الجميع بموجب محاضر رسمية الى النائب العام بتهم متعددة منها تعمد نشر الوباء بين المواطنين والاضرار بامن الدولة واستقرارها.

وقررت الغرفة إحالة 15 شخصا للنيابة خالفوا تعليمات الدولة بشأن غلق المساجد سواء موظفين مفصولين أو مواطنين إلى النيابة منذ الأحد الماضى حتى الآن وعلى مدى اسبوع.

وتصدرت قائمة المحاليين للنيابة عددا من المفصولين، رصدتها غرفة عمليات الوزارة، بإجمالي مخالفات الجمعة الماضية على مستوى الجمهورية 6 مخالفات، 3 مخالفات كان عقابها إنهاء خدمة، و3 مخالفات كان عقابها إنهاء تصاريح خطابة بالمكافأة، أحدهم مدرس بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر بالقاهرة، وآخر مدرس بالمعاهد الأزهرية، منها و3 مخالفات خارج المساجد و3 فقط داخل المساجد، وهو ما أعتبرته "الغرفة" انضباطا عاليا بكل المقاييس.

وشمل حصر الغرفة، فصل إمامين ومفتش، خطبا الجمعة فى غير نطاق عملها بالدقهلية وعين شمس والزقازيق، وذلك بناء على تقارير مديرى المديريات، وعلى مذكرة رئيس القطاع الدينى، ومذكرة مديرية أوقاف القاهرة.

وتضمن القرار إنهاء خدمة عبد المولى حسن متولي نخلة – إمام وخطيب بإدارة أوقاف بئر العبد – بمديرية أوقاف شمال سيناء ، لقيامه بصعود منبر زاوية الرحمة الكائنة بشارع رضوان التابعة لإدارة أوقاف عين شمس بمديرية أوقاف القاهرة وإلقاء خطبة الجمعة ، وذلك بالمخالفة للتعليمات وعدم مراعاة الظروف الراهنة.

وشملت القائمة بمديرية أوقاف الدقهلية ومديرية أوقاف دمياط إنهاء خدمة عبد الله محمد أحمد إبراهيم البسيوني – إمام وخطيب بمديرية أوقاف دمياط ، لقيامه بإلقاء خطبة الجمعة فى أرض زراعية تتبع ناحية كفر الجنينة – مركز نبروه – بمحافظة الدقهلية ، وذلك بالمخالفة للتعليمات ، وعدم مراعاة الظروف الراهنة

وضمت القائمة إنهاء خدمة حسن السيد أحمد الطهراوي – المفتش بإدارة أوقاف شرق الزقازيق – بمديرية أوقاف الشرقية ، لقيامه بأداء خطبة الجمعة وإمامة المصلين بالطريق العام بقرية المسلمية مركز الزقازيق وقت صلاة الظهر، تاركًا عمله المكلف به ، وذلك بالمخالفة للتعليمات وعدم مراعاة الظروف الراهنة.

وضمت قائمة المحالين عبد الله منصور محمد منصور سعد إمام وخطيب بمديرية أوقاف الدقهلية فتح زاوية عبد الله السعدي والتي تقع أسفل منزله بقرية كفر حسان التابعة لمركز سمنود بمحافظة الغربية وإمامة الناس بها في صلاة فجر الخميس 26 / 3 / 2020م واستخدام مكبرات الصوت في الصلاة ودعوة الناس لعدم الالتزام بتعليمات غلق المساجد بما يعني تعمده الواضح لمخالفة جميع التعليمات. 

أنهى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف خدمة امام وخطيب بمحافظة الشرقية توفيق أحمد فؤاد  لمخالفتة تعليمات غلق المساجد ، ووجه مديرية أوقاف الشرقية بعمل محضر رسمى ضده بالواقعة، وكلّف الشئون القانونية بالوزارة وبمديرية أوقاف الشرقية بعمل بلاغ للنائب العام بقيام المذكور بتعريض الأمن الصحي للمجتمع للخطر بالمخالفة المتعمدة لتعليمات السلطة المختصة. 

كما أنهى خدمة إمام وخطيب مسجد الديروطية بمركز ديرمواس بمحافظة المنيا، لتعمده فتح المسجد وأداء صلاتي المغرب والعشاء جماعة وترك المسجد مفتوحًا لأداء صلاة الجنازة مما يعني تعمده الواضح لمخالفة جميع التعليمات.

وقررت الوزارة، إنهاء خدمة كل من : عباس أحمد عباس عبد اللطيف إمام وخطيب بأوقاف بني سويف لتعمده فتح المسجد المعين عليه وإمامة الناس واستخدام مكبرات الصوت في الصلاة بما يعني تعمده الواضح لمخالفة جميع التعليمات  ، و راضي محمد محمد حسن إمام وخطيب بأوقاف الجيزة لمخالفته تعليمات الوزارة وقيامه بإمامة الناس في الصلاة أمام باب المسجد

وشدد وزير الاوقاف، على ان القرار جاء لدفع الهلاك المتوقع عن النفس البشرية فى اولوية من دفع مشقة ترك الجماعة، متسائلا: إذا كان ذلك لمجرد دفع المشقة عن الناس فما بالكم بالعمل بالرخصة لدفع الهلاك المتوقع عنهم؟، حيث إن دفع الهلاك المتوقع نتيجة أي تجمع يصبح مطلبا شرعيا، وتصبح مخالفته معصية، فدفع الهلاك أولى من دفع المشقة.   

وأكدت وزارة الأوقاف، على أمرين الأول: أن الاستجابة لتعليمات جميع مؤسسات الدولة واجب شرعى ووطنى وإنسانى، والثانى: أنها جادة في إنهاء خدمة كل من يخالف تعليماتها بشأن غلق المساجد لمدة أسبوعين غلقًا كاملاً ، حيث إن الإمام يجب أن يكون قدوة حسنة، لا قدوة سيئة.

وقرر د. محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، صرف مكافأة جهود غير عادية قدرها 25 ألف جنيه لكل مديرية ( أ ) وهي المديريات الكبيرة من حيث عدد الأئمة والمساجد والعاملين بالأوقاف.

وقرر الوزير، صرف مكافأة قدرها 15 ألف جنيه لكل مديرية ( ب ) وهي المديريات الأقل كثافة عددية ، على أن يخصص منها  مبلغ قدره  1500 جنيه لمدير المديرية ويوزع الباقي على أكثر العاملين بالمديرية، وتخصيص مكافأة قدرها 25 ألف جنيه لغرفة المتابعة المركزية بديوان عام الوزارة .

فيما اجاز الدكتور على محمد الأزهرى، عضو هيئة تدريس بكلية أصول الدين بالزقازيق، اقامة الجمعة، مؤكدا أن الفقه الإسلامى أجاز جمعة لكل ثلاثة أفراد، مقترحا إقامة صلاة الجمعة بالبيوت، وقال عضو هيئة تدريس جامعة الأزهر، عبر صفحته الشخصية على فيس بوك: "يمكن لشخص يجيد تلاوة القرآن أن يصلى بهم الجماعة، بعد أن يقوم بأداء خطبة الجمعة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة