خالد صلاح

التموين: انتظام صرف مقررات شهر أبريل من السلع المدعمة للبقالين

الأحد، 29 مارس 2020 01:06 م
التموين: انتظام صرف مقررات شهر أبريل من السلع المدعمة للبقالين الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلبة
كتب مدحت وهبة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت شركات الجملة التابعة لوزارة التموين انتظام صرف السلع التموينية المدعمة ضمن مقررات شهر أبريل المقبل، للبقالين ومنافذ التوزيع تمهيدا لصرفها لأصحاب البطاقات التموينية اعتبارا من أول الشهر وذلك بقيمة الدعم المخصص لكل مواطن مقيد بالبطاقات، وهو 50 جنيها.
 
كانت غرفة العمليات المركزية بوزارة التموين قد تلقت تقريرا مديريات التموين والتجارة الداخلية بكافة محافظات الجمهورية يشير إلى انتظام انتظام عمل كافة المخابز بكامل طاقتها وفي المواعيد الرسمية، كما تم انتاج وتجهيز كافة الكميات المطلوبة للمواطنين من الخبز وتم صرفها ويوجد إقبال من المواطنين والعمل بجميع المخابز منتظم دون توقف أو زحام.
 
وشدد الدكتور على المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية على قيام كافة وكلاء الوزارة مديرى المديريات التموينية بالمحافظات بضرورة المتابعة والقيام بالجولات الميدانية للتأكد من انتظام العمل فى كافة المنشآت التموينية وعلى رأسها المخابز والتي تعمل كالمعتاد دون توقف لتلبية احتياجات المواطنين من الخبز وكافة السلع الغذائية.
 
كما طلب الوزير من المحافظين ضرورة التنسيق مع مديري الأمن، في هذه الظروف الاستثنائية، للسماح لعمال المخابز بالتحرك قبل الساعة 7 صباحاً، ليتم إعداد الخبز ويكون متوافراً للمواطنين مع بدء الحركة صباحاً عقب ساعات الحظر، لافتاً إلى أن المخابز من الأماكن المستثناة من قرار الحظر ولابد أن تعمل بما يتوافق مع طبيعة عملها.
 
وشدد المصيلحي على أهمية مراعاة عدم غلق محال بيع المواد الغذائية الساعة 7 مساء، على النحو الذي ينص عليه القرار، وكذا السماح بعمل كافة مصانع الأغذية بنفس طاقتها لضمان توافر السلع بالكميات المطلوبة، لاسيما مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، ودعا أيضاً إلى السماح بلوجستيات النقل الخاصة بالمطاعم لتتمكن من القيام بعملها، لافتا إلى أن الكتاب الدوري الصادر عن رئيس الوزراء تضمن تفسيرات للعديد من الأمور المرتبطة بقرار الحظر، والاستثناءات منه، وأنه لابد من التوصل إلى آلية سريعة للتعامل مع سيارات شركات الأغذية أو الحاصلات الزراعية لضمان استمرار دورة توفير السلع الرئيسية.



 



 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة