خالد صلاح

العلم لم يحسم الأمر بعد.. هل فيروس كورونا يخترق المشيمة وينتقل للجنين؟

الأحد، 29 مارس 2020 11:00 ص
العلم لم يحسم الأمر بعد.. هل فيروس كورونا يخترق المشيمة وينتقل للجنين؟ فيروس كورونا والحمل
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

على الرغم أن تأثير فيروس كورونا الجديد لا يظهر بشكل واضح على الأطفال حديثي الولادة، لكن أشارت بعض الدراسات أن الفيروس قد يخترق مشيمة الأم الحامل ويصل إلى الجنين، بحسب ما ذكر موقع "تايمز أوف إنديا".

وقال الباحثون إن هذه الدراسات، أشارت إلى إن تأثر حديثى الولادة كان خفيف،  مما يبعث على الاطمئنان وعدم القلق، كما أن الدراسات التي أجريت بشأن ما إذا كان الفيروس يخترق المشيمة بالفعل لا زالت صغيرة ومحدودة وغير حاسمة.

ومن جانبها قالت الدكتورة كارولين كوين، الباحثة بجامعة بيتسبرج، أن المشيمة لا تعمل كحاجز ضد الفيروسات، وفيروس كورونا يجب أن يعبر المشيمة، وإذا اجتاز الفيروس حاجز المشيمة، فقد يشكل خطرًا على الجنين في وقت مبكر من الحمل، عندما يكون دماغ الجنين أكثر عرضة للخطر."

prenatalinfections_456px

غالبًا ما تكون النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا ولديهن المزيد من المضاعفات لأنفسهن وأطفالهن نتيجة لذلك.

قالت الدكتورة كريستينا تشامبرز، عالمة الأوبئة في جامعة كاليفورنيا إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالفيروس التاجي الجديد أم لا.

وأضافت "ليس لدينا أي معرفة بذلك على الإطلاق، ومن غير الواضح ما هو تأثير الفيروس على الجنين.

عادة ما تمنع المشيمة الفيروسات والبكتيريا الضارة من الوصول إلى الجنين، ويسمح بدخول أجسام مضادة مفيدة من الأم يمكنها الحفاظ على الجنين في مأمن من أي جراثيم، قبل وبعد الولادة.

ومع ذلك ، هناك عدد قليل من الفيروسات تصل إلى الجنين ويمكن أن تسبب الأذى له ، وأحدث مثال على ذلك هو فيروس زيكا ، الذي يمكن أن يسبب تلفًا صغيرا في الرأس والمخ، خاصة في الثلث الأول والثاني من الحمل.

ولا يبدو أن كورونا ينتمي إلى هذه الفئة الأكثر خطورة، فإذا كان الأمر كذلك سنشهد مستويات أعلى من الإجهاض والولادة المبكرة".

كما خلصت دراسة أجريت على 9 رضع في ووهان بالصين ، نُشرت في مارس في مجلة The Lancet ، إلى أن الفيروس التاجي الجديد لا يبدو أنه ينتقل من الأم إلى الجنين.

ولكن في اثنتين من الدراسات الجديدة التي نُشرت في مجلة جاما الطبية، وجد الأطباء أجسامًا مضادة عند الأطفال حديثي الولادة تتعرف على الفيروس، مما يشير إلى أنه ينتقل إلى الجنين.

وجدت كلتا الدراستين مستويات عالية من الأجسام المضادة عند الرضع تسمى الجلوبيولين المناعي G ، والتي يُعرف أنها تنقل من الأم إلى الجنين عبر المشيمة، ولكن في ثلاثة رضّع ، وجدت الدراسات أيضًا دليلًا على نوع آخر من الأجسام المضادة ، يسمى الجلوبولين المناعي M ، يتعرف على الفيروس التاجي، وهذه الأجسام المضادة أكبر من أن تتحرك عبر المشيمة.

0_Expecting-baby

وقالت كوين: "يمكن للفيروس أن يعبر حاجز المشيمة ، ربما هذا ما نراه".

وأضافت إن أحد العيوب الرئيسية للدراسات الجديدة هو أن الباحثين لم يختبروا المشيمة أو دم الحبل السري أو السائل الأمنيوسي للفيروس، حيث لم تكن مسحات الحلق لحديثي الولادة إيجابية بالنسبة للمواد الجينية من الفيروس.

وقالت كوين عن الفيروس ، "أي ضرر قد يسببه في الرحم قد يكون من الصعب معرفته الآن حتى ننتقل إلى المراحل الكاملة للحمل والولادة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة