خالد صلاح

جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين يهددون حياة مليون سوري

الأحد، 29 مارس 2020 05:50 م
جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين يهددون حياة مليون سوري اردوغان
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قطع جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين مجددًا المياه عن مدينة الحسكة السورية، والتجمعات التابعة لها بعد إيقاف الضخ من محطة علوك بريف رأس العين وتهديد حياة نحو مليون نسمة.

ووفقًا لوكالة الأنباء السورية، أكد مدير مياه الحسكة المهندس محمود عكلة قطع المياه من قبل جيش الاحتلال ومرتزقته من الإرهابيين منذ الساعة العاشرة ليل أمس السبت حتى تاريخه دون معرفة الأسباب لافتًا إلى أن ما يحدث انتهاك واضح وجريمة إنسانية بحق أهالي مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها وزيادة معاناتهم.

وهذه المرة الثالثة التي يتم فيها قطع مياه الشرب من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين خلال الشهر الحالي.

وقد أعلن الاتحاد الأوروبي تأييده إلى الدعوة التي وجهها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا جير بيدرسن،  من أجل وقف فوري لإطلاق النار على الصعيد الوطني في جميع أنحاء سوريا، لا سيما في ضوء جائحة كورونا، وليس فقط وقف إطلاق النار المتفق عليه مؤخرًا في إدلب فيجب التمسك بها وتوسيعها لتشمل سوريا كلها.

 

وفى بيان له قال الاتحاد الأوروبى، إن إنهاء الأعمال العدائية في البلاد مهم في حد ذاته، ولكنه أيضًا شرط مسبق لوقف انتشار كورونا، وحماية السكان الذين يعانون بالفعل من عواقبه المدمرة المحتملة، لا سيما في إدلب مع العدد الكبير من النازحين.

 

كما يكرر الاتحاد الأوروبي نداء المبعوث الخاص من أجل الإفراج على نطاق واسع عن المعتقلين الذين يحتجزهم النظام السوري.

وبصفته المانح الإنساني الرائد في سوريا، فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد لدعم الأمم المتحدة في جهودها الشاملة لوقف العنف والحد من انتشار الفيروس التاجي .

 

كما أكد الممثل السامي جوزيب بوريل خلال مكالمته الهاتفية الأخيرة مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص: لقد دعمنا الشعب السوري طوال عشر سنوات من الحرب وسندعمه أيضًا في التعامل مع عواقب هذا التحدي الإضافي.

ويعمل الاتحاد الأوروبي بالفعل مع الشركاء الدوليين ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية لزيادة استجابتها للوباء.

 

ويؤيد الاتحاد الأوروبي دعما كاملا جهود المبعوث الخاص وفريقه ولا يزال ملتزما بإنهاء العنف في سوريا وبالحل السياسي للصراع. على وجه الخصوص، يواصل الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة