خالد صلاح

نائب: عمال منشآت كأس العالم بالدوحة يموتون فى ظروف لا إنسانية

الأحد، 29 مارس 2020 10:14 م
نائب: عمال منشآت كأس العالم بالدوحة يموتون فى ظروف لا إنسانية محمد إسماعيل
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

طالب محمد إسماعيل عضو مجلس النواب، بوقفة حقوقية دولية للتنديد بالظروف اللاإنسانية التي يعمل بها العمال في منشآت كأس العالم في قطر وتأخير الرواتب وإجبارهم على العمل رغم تفشي كورونا في الدوحة،  قائلاً، إن ما يقوم به تنظيم الحمدين في حق العمالة الأجنبية على الأراضي القطرية غير إنسانى على الإطلاق، وينبغي محاسبة النظام القطرى والتنديد بهذه الممارسات دولياً.

 وشدد عضو مجلس النواب، في بيان له ، على أن قطر تنتهك حقوق الإنسانية وتعرف أن هناك وباءً مميتاً ليس له علاج، ورغم ذلك لا تعطى العمال حقوقهم ولا تعطيهم أجازة مدفوعة الأجر حتى تنتهي موجة الوباء.

 ولفت النائب محمد إسماعيل إلى أن جريمة العمالة الأجنبية في قطر، هى أم الجرائم لتنظيم الحمدين لأنه قد يموت بسببها آلاف العمال ويتم التكتم على الأمر.

وفى وقت سابق، أفادت فضائية العربية، في نبأ عاجل أن وزارة الصحة القطرية سجلت أول حالة وفاة في البلاد بفيروس كورونا، بالإصافة إلى 28 إصابة جديدة بـكورونا ليرتفع الإجمالي إلى 590.

 

وكانت قد قررت لجنة إدارة الأزمات في قطر الإغلاق التام لكل الأعمال والأنشطة التجارية وذلك بسبب ارتفاع وتيرة تفشى كورونا فى الدولة.  ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات قوله إنه تم تسجيل 12 حالة جديدة بفيروس (كوفيد-19)، منها 3 حالات لمواطنين قطريين قدموا من أوروبا.

 

وسادت البلاد حالة من الذعر بعد تفشى وباء كورونا خاصة فى فى ظل استضافة الدوحة العمالة الأجنبية بدون توفير الحد الأدنى من الرعاية الصحية لهم.

 

ودفع الذعر السلطات القطرية إلى تجهيز 18 ألف سرير خلال بضعة أسابيع في المرافق الطبية الميدانية التي ستوفر الخدمات الطبية الأساسية لمرضى فيروس كورونا، كانت منظمة العفو الدولية قد نشرت تقريرا حول خطر تفشي فيروس كورونا بين العمال الأجانب في قطر، محذرة من خطورة الوضع  وتعريض آلاف العمال والمهاجرين في المنطقة الصناعية بالعاصمة الدوحة لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة