خالد صلاح

الفيروس أصاب 90893 ألف شخص فى العالم ..

الصحة العالمية: تجرى حاليا تجارب سريرية لعلاج كورونا و20 لقاحا قيد التطوير

الثلاثاء، 03 مارس 2020 08:50 م
الصحة العالمية: تجرى حاليا تجارب سريرية لعلاج كورونا و20 لقاحا قيد التطوير منظمة الصحة العالمية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور تيدروس أدحانوم جيبريسوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، يوجد الآن ما مجموعه 90893 ألف حالة تم الإبلاغ عنها على مستوى العالم، و 3110 حالة وفاة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، سجلت الصين 129حالة، وهو أقل عدد من الحالات منذ 20 يناير.

وأضاف: خارج الصين تم الإبلاغ عن 1848حالة في 48 دولة، 80 % من هذه الحالات هي من 3 بلدان فقط: جمهورية كوريا، وإيران، وإيطاليا،  12 دولة جديدة أبلغت عن أول حالاتها، وهناك الآن 21 دولة مع حالة واحدة، 122 دولة لم تبلغ عن أي حالات، ستكون الإجراءات التي تتخذها البلدان المتأثرة حديثًا اليوم هي الفرق بين عدد قليل من الحالات ومجموعة أكبر.

وتابع: نحن نفهم أن الناس خائفون، الخوف هو استجابة إنسانية طبيعية لأي تهديد، خاصة عندما يكون تهديدًا لا نفهمه تمامًا، لكن مع حصولنا على المزيد من البيانات، نحن نفهم هذا الفيروس، والمرض الذي يسببه أكثر وأكثر، هذا الفيروس ليس مرض السارس، وليس إنفلونزا، إنه فيروس فريد من نوعه ذو خصائص فريدة، ويسبب كل من فيروس كورونا" COVID-19 "والإنفلونزا، مرضًا تنفسيًا وينتشران بنفس الطريقة، عبر قطرات صغيرة من السوائل من أنف وفم شخص مريض.

ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات الهامة بين COVID-19

والإنفلونزا:

أولاً: لا ينقل بكفاءة مثل الإنفلونزا، من البيانات المتوفرة لدينا حتى الآن، مع الأنفلونزا، تشير الدلائل من الصين إلى أن 1% فقط من الحالات المبلغ عنها لا تظهر عليها أعراض، وأن معظم هذه الحالات تظهر عليها الأعراض خلال يومين، تبحث بعض الدول عن حالات COVID-19 باستخدام أنظمة ترصد للأنفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

لقد وجدت بلدان مثل الصين وغانا وسنغافورة وأماكن أخرى عددًا قليلًا جدًا من حالات فيروس كورونا " COVID-19 "، من بين هذه العينات أو لا توجد حالات على الإطلاق.

الطريقة الوحيدة للتأكد من ذلك هي البحث عن أجسام مضادة لـفيروس كورونا  COVID-19 بأعداد كبيرة من الناس، وتقوم العديد من الدول الآن بإجراء هذه الدراسات، هذا سوف يعطينا المزيد من التبصر في مدى العدوى في السكان مع مرور الوقت.

وقال، وضعت منظمة الصحة العالمية بروتوكولات حول كيفية إجراء هذه الدراسات، ونحن نشجع جميع البلدان على إجراء هذه الدراسات وتبادل بياناتها.

ثانيا: الفرق الرئيسي الثاني هو أن فيروس كورونا يسبب مرضًا أكثر حدة من الأنفلونزا الموسمية، على الرغم من أن العديد من الأشخاص حول العالم قاموا بتشكيل مناعة ضد سلالات الإنفلونزا الموسمية، إلا أن كورونا، هو فيروس جديد لا يتمتع أحد بالحصانة منه، هذا يعني أن المزيد من الناس عرضة للإصابة، وسيعاني البعض من مرض شديد.

على الصعيد العالمي، توفي حوالي 3.4 % من حالات فيروس كورونا المبلغ عنهم، وبالمقارنة، فإن الأنفلونزا الموسمية تقتل عمومًا أقل من 1% من المصابين.

ثالثًا: لدينا لقاحات وعلاجات للإنفلونزا الموسمية، ولكن في الوقت الحالي لا يوجد لقاح ولا يوجد علاج محدد لـفيروس كورونا ومع ذلك، تجري الآن تجارب سريرية للعلاج، وهناك أكثر من 20 لقاح قيد التطوير.

رابعا: نحن لا نتحدث عن احتواء الأنفلونزا الموسمية  إنه أمر غير ممكن، لكن من الممكن احتواء فيروس كورونا، على البلدان فعل ذلك من أجل منع العدوى وإنقاذ الأرواح.

وأوضح، ينتشر فيروس كورونا، بكفاءة أقل من الإنفلونزا، لا يبدو أن انتقال العدوى يكون مدفوعًا بأشخاص غير مرضى، يسبب مرضًا أكثر حدة من الأنفلونزا، لا يوجد حتى الآن أي لقاحات أو علاجات، ويمكن احتواؤه، وهو السبب في أننا يجب أن نفعل كل ما في وسعنا لاحتوائه، لهذا السبب توصي منظمة الصحة العالمية باتباع نهج شامل، موضحا أن هذه الاختلافات تعني أنه لا يمكننا فيروس كورونا بنفس الطريقة التي نتعامل بها مع الأنفلونزا.

ولكن هناك أوجه تشابه كافية تعني أن الدول لا تبدأ من الصفر، على مدار عقود، استثمرت العديد من الدول في بناء أنظمتها للكشف عن الأنفلونزا والاستجابة لها.

وقال نظرًا لأن فيروس كورونا هو أحد العوامل المسببة للأمراض التنفسية، فإن هذه الأنظمة يمكنها ان تحتويه، لكننا نشعر بالقلق من أن قدرة البلدان على الاستجابة تتعرض للخطر بسبب التعطيل الشديد والمتزايد في الإمداد العالمي بمعدات الحماية الشخصية، بسبب ارتفاع الطلب والتخزين وإساءة الاستخدام.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة