خالد صلاح

بعد انطلاق مؤتمر الماتريدية بمشاركة شيخ الأزهر.. من هو الإمام الماتريدى؟

الثلاثاء، 03 مارس 2020 02:01 م
بعد انطلاق مؤتمر الماتريدية بمشاركة شيخ الأزهر.. من هو الإمام الماتريدى؟ شيخ الأزهر يغادر القاهرة متوجها إلى أوزبكستان
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انطلقت اليوم الثلاثاء، فى مدينة "سمرقند" بجمهورية أوزبكستان أعمال مؤتمر «الإمام أبو منصور الماتريدى والتعاليم الماتريدية: التاريخ والحاضر»، على مدار ثلاثة أيام حتى 5 مارس 2020، بمشاركة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وممثلين للعديد من المؤسسات الإسلامية والجامعات العلمية فى العالم.

 

لكن يجب أن نعرف أولا من هو أبو منصور الماتريدى؟

هو محمد بن محمد بن محمود، أبو منصور الماتريدى، السمرقندى، الأنصارى، الحنفي. وتعود (الماتريدي) نسبة إلى قريته "ماتريد" إحدى قرى سمرقند بأوزباكستان، و(السمرقندي) نسبة إلى سمرقند البلدة الأكبر التى تضم قريته "ماتريد"، و(الحنفي) لاعتبار المؤرخين أنه متكلم الأحناف، و(الأنصاري) نسبة إلى أبى أيوب الأنصارى الذى نزل الرسول صلى الله عليه وسلم بمنزله عند هجرته إلى المدينة.

 

ويلقب الماتريدى بأنه إمام أهل السنة ببلاد ما وراء النهر، وبأنه إمام المتكلمين فى عصره، وأنه "إمام الهدى" لكونه كان واحدًا من الذين وقفوا فى خط الدفاع عن السنة والتصدى لمن يحاول تشويهها، ويُرجح الباحثون أن أبا منصور الماتريدى ولد نحو سنة: 228 هجرية، وأجمعوا على أنه توفى سنة: 333 هجرية، ودفن بسمرقند.

 

وقد برهن الماتريدى على أصول العقيدة بمنهج جمع فيه بين العقل والنقل معًا، حيث اتضح من منهجه أن العقل والنقل متآخيان متعاضدان فى كل مسألة من مسائل العقيدة.

 

ولم يكن أبو منصور الماتريدى أحد أئمة علم الكلام فحسب، بل كان واسع الثقافة والمعارف، فصَّنف فى علم الكلام والتفسير والفقه وغيرهم من العلوم الإسلامية، ومن أبرز كتبه: (تأويلات أهل السنة: فى تفسير القرآن)، ( التوحيد: فى صحيح الاعتقاد)، ( الجدل: فى أصول الفقه)، (مأخذ الشرائع: فى أصول الفقه).

 

وكان قد توجه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، صباح اليوم، إلى مدينة سمرقند بجمهورية أوزبكستان، للمشاركة فى المؤتمر العلمى «الإمام أبو منصور الماتريدى والتعاليم الماتريدية: التاريخ والحاضر» والذى يعقد على مدار ثلاثة أيام من 3 إلى 5 مارس 2020.

 

 يناقش المؤتمر تحليل سيرة أبى منصور الماتريدى ومؤلفاته، والآراء والأفكار المرتبطة بتاريخ تطور علم الكلام فى عهده، وبحث تطور التعاليم الماتريدية بعد وفاته وسيرة أتباعه وتراثهم العلمى، وأهمية تراث الإمام الماتريدى وأتباعه فى حل القضايا الملحة فى العصر الحالي.

 

وولد الإمام أبو منصور الماتريدى بمدينة سمرقند، الواقعة حاليا فى أوزبكستان، وهو أحد إعلام الفكر الإسلامى الكبار، الذين بذلوا جهدا كبيرا فى الدفاع عن العقيدة الإسلامية، والرد على شبهات الملحدين والماديين، جامعًا فى ذلك ما بين الأدلة النقلية والعقلية، وهو يحمل ألقابًا مثل «إمام الهدى» و«إمام المتكلمين فى عصره».

 

وتشارك فى المؤتمر وفود ممثلون لكثير من المؤسسات الإسلامية والجامعات العلمية وعلماء أوزبكستان مسقط رأس ذلك العالم الجليل، انطلاقًا من الحرص على تعريف الأمة بجهود وتراث هؤلاء الأئمة الكبار، لما يمثله ذلك من توضيح عملى لحقيقة تعاليم الإسلام السمحة.

 

تعد هذه هى المرة الثانية التى يزور فيها فضيلة الإمام الأكبر دولة أوزبكستان، بعد الزيارة الأولى فى أكتوبر 2018 والتى عقد خلالها سلسلة من اللقاءات مع كبار المسؤولين السياسيين والدينيين فى أوزبكستان، وعلى رأسهم الرئيس شوكت ميرضيايف، ورئيس الوزراء عبدالله عارفوف، ونعمة الله يولداشيف رئيس مجلس الشيوخ.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة