خالد صلاح

جريمة خلف القضبان.. مسجل خطر يقتل عاطل داخل حجز قسم شرطة الجيزة

الثلاثاء، 03 مارس 2020 10:56 م
جريمة خلف القضبان.. مسجل خطر يقتل عاطل داخل حجز قسم شرطة الجيزة جثة - ارشيفية
كتب بهجت أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أنهى مسجل خطر حياة عاطل داخل حجز قسم شرطة الجيزة، حيث سدد له طعنة نافذة بسلاح أبيض، بعد نشوب مشادة كلامية بينهما، وتم السيطرة على المتهم، والتحفظ على السلاح المستخدم في الجريمة.
 
تلقت مديرية أمن الجيزة إخطارا يفيد مقتل متهم داخل حجز قسم الجيزة، وكشفت تحريات رجال المباحث أن المتهم مسجل خطر، يقضي فترة الحبس الاحتياطي على ذمة قضية قتل، نشبت بينه مشادة كلامية وبين عاطل محبوس على ذمة قضية مخدرات، مما دفعه لطعنه بسلاح أبيض " نصل حديدى " لينهي حياته في الحال.
 
سيطر رجال المباحث على المتهم، وتم التحفظ على السلاح المستخدم في الجريمة، وحرر محضر بالواقعة، وتم إحالته إلى النيابة للتحقيق.
 
وتأتى عقوبة القتل المرتبط بجناية فى القانون فى الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات، حيث نصت على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى".
 
وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعددًا فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.
 
وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطًا لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلًا هذا الاقتران ظرفًا مشددًا لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.
 
شروط التشديد:
يشترط لتشديد العقوبة على القتل العمدى فى حالة اقترانه بجناية أخرى ثلاثة شروط، وهى: أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وأن يرتكب جناية أخرى، وأن تتوافر رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة