خالد صلاح

"مادام الدنيا ماهيش دايمة".. نصيحة صلاح عبد الله للعمل الطيب × جملة

الثلاثاء، 03 مارس 2020 11:15 ص
"مادام الدنيا ماهيش دايمة".. نصيحة صلاح عبد الله للعمل الطيب × جملة الفنان صلاح عبد الله ومجموعة كبيرة من النجوم
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشر الفنان صلاح عبد الله، صورة قديمة تجمعه بعدد من الفنانين الكبار بينهم حسن حسنى، وأشرف زكى، وروجينا، ومحمود البزاوى، إضافة إلى مجموعة من النجوم الشباب بينهم محمد إمام وأحمد فهمى وشيكو وهشام ماجد وأوس أوس ومحمد عبد الرحمن ومصطفى خاطر والشيف علاء الشربينى وكريم محمود عبد العزيز، وهى صورة تعود لاحتفاله بعيد ميلاده الأخير .

 

وكعادته كتب صلاح عبد الله، أبيات شعرية على الصورة كانت بمثابة نصيحة للحرص على العمل الطيب وفعل الخير، وقال النجم الكبير فى أبياته المرفقة مع الصورة، "ومادام الدنيا ماهيش دايمة، وقيامة على العالم قايمة، حلوها وافرحوا بيها، والطيب اعملوه فيها.. وصباح الخير وتصبحوا على خير".

231
 

 

وللفنان صلاح عبد الله، مشاركاته الإيجابية الكثيرة عبر السوشيال ميديا، فتشمل أبياته الشعرية بعض المواقف الوطنية وتقديم النصائح والدعوة للحد من التعصب الكروى فى المدرجات والملاعب، وكان آخر تلك المشاركات، تدوينته يوم السبت الماضى، التى حرص من خلالها على تحفيز الروح الرياضية وعدم التعصب الكروى، حيث كتب الفنان الزملكاوى – حينها – تغريده عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، التى أعلن من خلالها دعم النادى الأهلى، فى مواجهة فريق "صن داونز"، فى ذهاب ربع نهائى دورى أبطال أفريقيا.

 

ورغم أن النجم صلاح عبد الله من مشجعى نادى الزمالك إلا أنه كان حريصًا على أن يصبح قدوة للشباب لعدم التعصب الكروى ورفع الروح الوطنية لديهم بدعم الفرق المحلية فى مواجهة منافسيهم بالخارج، وقال فى تدوينته: "رغم الهرى الزمهلاوى اللى بجد فاق الحد.. أنا النهاردة أهلاوى رغم أنف أى حد.. وصدقونى دى الحقيقة مِش شطارة.. حتى شوفوا الكرافتة والمنديل والنضارة"، وجاءت تلك الأبيات الشعرية، مرفقة بصورة للفنان صلاح عبد الله، ظهر فيها مرتديًا نظارة وكرافتة ومنديل بدلة، باللون الأحمر.

salahabdallah123_88276328_622245705001310_6802603108453932017_n
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة