خالد صلاح

"المصريين الجدعان" فى زمن الكورونا.. مبادرات مجتمعية لأبناء الجاليات المصرية فى الخارج لمساندة بعضهم البعض.. "يلاّ نطمن على بعض" و"ملوك الجدعنة" أفكار أطلقها ونفذها أبناؤنا فى الغربة للتواصل وحل الأزمات

الإثنين، 30 مارس 2020 05:00 ص
"المصريين الجدعان" فى زمن الكورونا.. مبادرات مجتمعية لأبناء الجاليات المصرية فى الخارج لمساندة بعضهم البعض.. "يلاّ نطمن على بعض" و"ملوك الجدعنة" أفكار أطلقها ونفذها أبناؤنا فى الغربة للتواصل وحل الأزمات الجاليات المصرية في الخارج
كتب محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كثير من المواقف والمحن تكشف عن الوجه الحقيقي والجميل للشعب المصري داخليا وخارجيا، فدائما ما تجده يقف بجوار بعضه من أجل خدمة بعضهم البعض، لتخطى أى أزمات، فرغم المبادرات العديدة التى خرجت في محافظات مصر في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا، من المواطنين والأحزاب والقوى المختلفة وغيرهم، إلا أن هناك العديد من المواقف والمبادرات التى تكشف عن جدعنة المصريين في دول الخارج، مبادرات عديدة أطلقها أبناء الجاليات المصرية في مختلف الدول من أجل مساندة بعضهم البعض في ظل هذه الأزمة العالمية.
 
3202029124818831-286c1feb-3157-4e5d-b7fc-2d04b9fa1198
 
ودشن عدد  من أبناء الجاليات المصرية في الخارج مبادرة جديدة للاطمنان على بعضهم البعض في مختلف دول العالم ، والتي حملت اسم " يالا نطمن على بعض" وذلك في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها دول العالم في انتشار وباء كورونا.
 
وتهدف الحملة على تواصل ابناء الجاليات المصرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي واستخدام التقنيات المختلفة للتواصل والحديث عن اوضاعهم في الدول ، في ظل الاجراءات الاحترازية التي تقوم بها عدد من الدول للوقاية من فيروس كورونا القاتل.
 
3202029124818833-678ae066-26db-404b-9ac9-a7866e7a1be1
 
يقول حسين خضر ، السياسي الالماني من اصل مصري، وأحد ابناء الجالية المصرية في برلين، أن الحملة هدفها الاطمنان على أوضاع المصريين في ظل هذه الظروف ، والحديث عن اي مشكلات تقابل أي مصري في مختلف الدول والعمل على ايجاد حل لها، اضافة الي الحديث حول الارشادات الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا القاتل، مؤكدا أن الفترة الحالية المصري للمصري وقت الأزمة.
 
 
 
وأضاف خضر في تصريح لليوم السابع، ان التواصل يكون بشكل يومي، وان اي مشكلة تقابل اي مصري في اي دولة لا يمكن تركها دون ان يتم حلها، في ظل الظروف التي تشهدها دول العالم ، مؤكدا ان هذه المبادرة نابعة من المصريين الموجودين في الخارج، وغرضها هى عملية التواصل والتأكيد على ان المصريين على قلب رجل واحد داخليا وخارجيا.
 
 
 
لم تكن هى المبادرة الوحيدة، بل أطلق عدد من الشباب المصريين في ألمانيا مبادرة جديدة "ملوك الجدعنة"  وهي عبارة عن مجموعة الطوارئ في ألمانيا، والهدف منها التواصل لمساندة المصريين المقيمين في ألمانيا، فى ظل القرارات الخاصة بفرض حظر التجوال في لمواجهة انتشار فيروس كورونا، وتعمل هذه المبادرة على حل بعض المشكلات التي تواجه المصريين في غربتهم.
 
المبادرة التى تضم أكثر من 200 فرد، تعمل بشكل تطوعي وتعمل على مدار الساعة لحل أى مشكلات عالقة بالمصريين هناك، وتقديم الدعم للمواطن العالق أو الذي يمر بمشكلة سواء كانت صحية أو غيرها من الأزمات التى تواجه أى من المصريين العالقين.
 
 
 
فيما كشف صالح فرهود، رئيس الجالية المصرية في فرنسا، أن هناك تواصل مستمر مع جميع ابناء الجالية المصرية في باريس لمناقشة أى مشاكل تواجه أى من المصريين، لافتا أن ناك العديد من المبادرات والحملات التى أطلقها الكثير من المصريين في فرنسا، لحل المشكلات والعمل على التواصل المستمر مع مؤسسات الدولة المعنية لحل جميع المشكلات التى تواجه أى من المصريين العالقين في ظل هذه الأزمة العالمية.
 
 
 
رئيس الجالية المصرية في فرنسا أكد لليوم السابع، أن هناك العديد أيضا انضم إلى مبادرة تحدى الخير لمساندة المصريين والدولة المصرية في أزمة انتشار فيروس كورونا، ودعم الأسر الأكثر احتياجا، لتكون مثالا يحتذى به غيرها في مساعدة الأسر المتضررة من تبعات وإجراءات مواجهة فيروس كورونا المستجد، لافتا أن الشعب المصرى أعطى مثال يحتذى به أمام الجميع في هذه الأزمة داخليا وخارجيا، والمواقف الكثير أثبتت ذلك ، فالدولة قدمت الكثير ووجب علينا الآن الوقوف بأن نساند بعضنا البعض من أجل استمرار هذه الدولة.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة