خالد صلاح

الحرس الثورى الإيرانى يؤكد توليه إدارة أزمة فيروس كورونا بدلا من "الصحة"

السبت، 07 مارس 2020 01:39 م
الحرس الثورى الإيرانى يؤكد توليه إدارة أزمة فيروس كورونا بدلا من "الصحة" فيروس كورونا
كتب محمد عبد العظيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن الحرس الثوري الإيرانى توليه إدارة أزمة انتشار فيروس كورونا فى البلاد بدلا من وزارة الصحة، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية. 

وفيما ارتفعت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا فى إيران لـ 145 شخصا، بينما بلغت الإصابات 5823 شخصا بحسب وزارة الصحة الإيرانية.

وألغت إيران صلوات الجماعة فى جميع مساجدها حتى إشعار آخر، وبحسب بيان هيئة شئون المساجد فى البلاد فإنه نظرا لسرعة تفشى فيروس كورونا المستجد فى البلاد فسيتم إلغاء صلوات الجماعة، وفقا لوكالة أنباء فارس.

وأغلقت إيران مساجدها أمس، الجمعة، فى جميع المحافظات للأسبوع الثانى على التوالى، وتم إلغاء صلاة الجمعة، وفقا لقرار اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا خشية انتشار الفيروس بين تجمعات المصلين.

 

كما أغلقت قوات الأمن الإيرانية الطرق الرئيسية المؤدية إلى محافظة مازندران الشمالية، بما فى ذلك طريق فى مقاطعة جيلان، فيما أطلقت البلاد "خطة التعبئة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا"، ووفقا لإيرنا، فانه من اجل الوقاية من فيروس كورونا ومكافحته، تم إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى مازندران أمام الزوار وغير المواطنين.

وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، تفشى كورونا بسرعة فى كافة المحافظات والمدن الإيرانية. وأصبحت إيران تحتل المركز الثانى بعدد الوفيات جراء هذا الفيروس بعد الصين، والمركز الرابع عالميا على صعيد الإصابات بعد الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا، وتعتبر العاصمة طهران ومدينة قم العاصمة الدينية، ومحافظة كيلان هى المناطق التى شهدت تسجيل أكبر عدد من حالات الإصابة وأعداد الوفيات، وقد تشهد إيران الأسبوع المقبل حالات جديدة.

وكان أعلن وزير الصحة الإيرانى سعيد نمكى عن إغلاق جميع المدارس والجامعات حتى 20 مارس بسبب انتشار فيروس كورونا، وتأجيل امتحانات القبول فى الجامعات فى عموم البلاد، وذلك فى إطار احتواء انتشاره.

 

وفى إطار جهود احتواء ارتفاع اعداد مرضى الفيروس، دشنت إيران مستشفى ميدانى فى محافظة قزوين شمال البلاد، ذلك إلى جانب الفرق الطبية المنتشرة فى البلاد لتعقيم الشوارع والأضرحة، كما دخل الحرس الثورى الإيرانى على خط مواجهة الفيروس، حيث أقام مستشفى ميدانى فى قم، ويواصل البرلمان الإيرانى تعليق جلساته هذا الاسبوع، وحتى اشعار آخر، كما اتخذت قرار بخفض ساعات العمل فى جميع الإدارات الحكومية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة