خالد صلاح

اغلاق المحلات وخلو شوارع إقليم كردستان خوفا من عدوى كورونا.. فيديو

الإثنين، 09 مارس 2020 12:22 م
اغلاق المحلات وخلو شوارع إقليم كردستان خوفا من عدوى كورونا.. فيديو شوارع اقليم كردستان
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لمواطن إيرانى يقود سيارته، ويجرى جولة فى أحد شوارع مدن إقليم كردستان الإيرانى بالتزامن مع تفشى فيروس كورونا القاتل، حيث أظهرت لقطات الفيديو خلو الشوارع في مدن الإقليم من الأشخاص تماما، وتوقف الحركة فى الشوارع، فضلاً عن إغلاق جميع المحلات التجارية وتوقف السيارات على جانبي الطريق، وإحجام المواطنين عن النزول فى الشوارع، بسبب تفشي فيروس كورونا.

ويواصل فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" الإنتشار فى إيران، وإصابة وحصد أرواح المزيد، بعد أن تفشي فى جميع محافظاتها البالغ عددها 31، وفى أحدث إحصائية أعلنتها وزارة الصحة الإيرانية، بلغ عدد الوفيات 194 شخص والإصابات 6566 فى البلاد، وتعافى 2134 شخص تأكدت إصابتهم فى وقت سابق، بينما تقول المعارضة أن الأرقام أعلى من ذلك بكثير.

شوارع اقليم كردستان
شوارع اقليم كردستان

 

ويشهد عدد الإصابات ارتفاعا خاصة فى المحافظات الشمالية، وسُجّلت أكثر من 300 إصابة جديدة فى محافظة مازندران أمس، وهى الوجهة السياحية الأبرز شمال طهران والمطلة على بحر قزوين، ومن أجل احتواء الفيروس، أغلقت السلطات الإيرانية الطرق الرئيسية المؤدية إلى محافظة مازندران الشمالية، بما فى ذلك طريق فى مقاطعة جيلان، ومنعت الخروج والدخول، وذلك بعد أن أعلنت حالة الطوارئ القصوى مساء أمس فى 3 أقاليم هي: قم، جيلان، مازندران. وفقا لوكالة مهر.

 

وكانت قد اعادت السلطات فتح الطرق المؤدية للشمال، بعد أن أغلقتها يوم الجمعة الماضية بقرار من الهيئة الوطنية لمكافحة كورونا فى إيران، وتداول نشطاء إيرانيين مقاطع فيديو على التواصل الاجتماعى تظهر مواطنين مستاؤون من فتح الطرق ويقومون بغلقها أمام حركة السيارات منعا لتفشى فيروس كورونا.

 

وأفادت تقارير بأن المحافظات الإيرانية الـ 3 التى أعلنت التأهب تدخل فى دائرة بؤرة تفشى المرض، بسبب سرعة انتشار الفيروس فيها وارتفاع حالات الإصابات وهى محافظة جيلان ومازندران وقم فى شمال البلاد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة