خالد صلاح

"الداخلية" تحارب كورونا.. غلق 288 مطعما ومحلا و72 مركزا تعليميا.. شرطة التموين تنتفض ضد محتكرى الأغذية وتحرر 174 قضية.. توفير السلع المخفضة بمبادرة "كلنا واحد".. والعيون الساهرة تساعد الحالات الحرجة أثناء الحظر

الأربعاء، 01 أبريل 2020 07:30 م
"الداخلية" تحارب كورونا.. غلق 288 مطعما ومحلا و72 مركزا تعليميا.. شرطة التموين تنتفض ضد محتكرى الأغذية وتحرر 174 قضية.. توفير السلع المخفضة بمبادرة "كلنا واحد".. والعيون الساهرة تساعد الحالات الحرجة أثناء الحظر رجال الشرطة
كتب محمود عبد الراضي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جهود متواصلة تبذلها وزارة الداخلية للحد من فيروس كورونا المستجد، ومنع انتشاره وتمدده بين المواطنين، من خلال تنفيذ قرار مجلس الوزراء الخاصة بحظر حركة التجوال، وإغلاق المحال والمطاعم والكافتيريات.

وفي هذا الصدد، واصلت أجهزة وزارة الداخلية جهودها لمتابعة تنفيذ قرار مجلس الوزراء الخاص بمواعيد فتح وغلق المطاعم والمراكز التجارية وتوجيه الحملات التموينية لضبط المخالفين، فى إطار حرص وزارة الداخلية على سلامة المواطنين وتنفيذاً للإجراءات التى تتخذها أجهزة الدولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد، من بينها تنظيم مواعيد فتح وغلق "المطاعم والمقاهى والكافيتريات والمراكز التجارية، والأندية الرياضية، والشعبية، ومراكز الشباب" وتوجيه الحملات بالتنسيق مع الجهات المعنية للتصدى لممارسات إخفاء السلع والتلاعب فى أسعارها، ومواجهة مختلف أشكال الغش التجارى، وذلك من خلال مراقبة الأسواق وتكثيف الحملات على المتاجر والمحلات العامة.

ووجهت أجهزة وزارة الداخلية بكافة مديريات الأمن حملاتها المكبرة ، حيث أسفرت الجهود خلال 24 ساعة عن ضبط 878 قضية تموينية على مستوى الجمهورية، من بينها ضبط 174 قضية فى مجال إحتكار وحجب السلع والتلاعب بالأسعار.

وأثمرت الجهود عن ضبط 288 مخالفة فى مجال غلق المحال والمطاعم والمراكز التجارية، وغلق 72 مكان "نشاط تعليمى - تجمعات طلابية "مراكز للدروس الخاصة"، وتواصل أجهزة وزارة الداخلية متابعتها - بكافة مديريات الأمن على مستوى الجمهورية- لإتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المخالفين.

ولم يتوقف دور وزارة الداخلية عند هذا الحد، وإنما وفرت السلع الغذائية بتخفيضات وصلت 30 % من خلال مبادرة "كلنا واحد" في مرحلتها الثانية عشر، بالتنسيق مع كبار التجار وأصحاب السلاسل الغذائية المختلفة بكافة ربوع الجمهورية، حتى لا يتم استغلال المواطنين من قبل بعض التجار الجشعين.

وعلى الجانب الإنساني، قدم رجال الشرطة خلال وقت حظر التجوال مشاهد إنسانية وحضارية راقية، من خلال مساعدة الحالات الإنسانية والحرجة في الشوارع، وتوصيل بعض المرضى للمستشفيات، وتقديم كافة التسهيلات لكبار السن والأشخاص الذين يحتاجون مساعدة وأدوية في أوقات متأخرة من الليل.

ولقيت تحركات رجال الشرطة وتعاملهم الإنساني مع المواطنين، الذين ساقتهم الظروف الخاصة للتواجد في الشارع للذهاب للمستشفيات أو شراء الأدوية، استحسان كبير من قبل المواطنين الذين تقدموا بالشكر لوزارة الداخلية وعلى رأسها اللواء محمود توفيق وزير الداخلية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة