خالد صلاح

سندريلا الفلبين.. عدسة مصور تحول حياة متسولة إلى بطلة تليفزيون الواقع

الجمعة، 10 أبريل 2020 01:00 ص
سندريلا الفلبين.. عدسة مصور تحول حياة متسولة إلى بطلة تليفزيون الواقع قبل التصوير وبعده
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قبل أربع سنوات، كانت ريتا جافيولا متسولة في الشارع تبلغ من العمر 13 عامًا فى بلدة فلبينية، ولكنها تحولت منذ ذلك الحين، إلى واحدة من أشهر موديلز العلامات التجارية في العالم كعارضة أزياء، وتم تمثيلها في البرامج التلفزيونية الواقعية الناجحة واكتسبت أكثر من 100 ألف متابع على انستجرام. وكان كل ذلك بفضل صورة عشوائية. 

ريتا
ريتا

 

بدأت قصة ريتا جافيولا المذهلة "الملابس المقطوعة فى الثراء" فى عام 2016، فى ذلك الوقت، كانت تطلب الصدقات فى شوارع لوكبان، لمساعدة عائلتها على تغطية نفقاتهم، كان والدها يعمل جامع قمامة وظلت والدتها فى المنزل لرعايتها هى وأشقائها الـ 5، لم يذهب أى من الأطفال إلى المدرسة فى ذلك الوقت، وبالكاد تمكنت الأسرة من وضع الطعام على الطاولة، لذلك خرجت ريتا في الغالب للتسول من أجل التغيير أو التبرعات الغذائية.

الفتاة ريتا
الفتاة ريتا

 

هذه هي الطريقة التي تم رصدها بها من قبل مصور فلبيني تصادف أنه كان يحضر مهرجان لوكبان، فى مايو 2016، فجذبه جمال ريتا جافيولا الطبيعى ونشر صورها على الإنترنت، فتغيرت حياة الفتاة تمامًا بنقرة واحدة على زر "تحميل".

الفتاة الفلبينية
الفتاة الفلبينية

 

انتشرت صورة الفتاة البالغة من العمر 13 عامًا على نطاق واسع تقريبًا، حيث أشاد الناس بجمالها الطبيعى بصفتها عضوًا في أقلية عرقية، كانت تُلقب بـ "فتاة بادجاو " وجذبت انتباه العديد من ملكات الجمال الفلبينيات، وجميعهن بذلن قصارى جهدهن لمساعدة الفتاة للخروج من براثن الفقر.

 

الفتاة تحولت لأن تكون "موديل" لكبر العلامات التجارية، وشاركت فى أدوار صغيرة فى مسلسل تلفزيونى، وأصبحت واحدة من أصغر الأشخاص فى برنامج الواقع العالمي Big Brother. ساعدت كل هذه الضجة حول فتاة بادجاو أيضًا في بناء جمهور عبر الإنترنت، بما في ذلك معجبين من الخارج ، ساعدهم بعضهم وعائلتها ماليًا.

 

في عام 2018، حمّلت ريتا جافيولا مقطع فيديو على يوتيوب يعرض منزل عائلتها الجديد وشكرًا بعض المعجبين الأمريكيين، وعلى الرغم من أن الضجيج حولها قد تلاشى في العامين الماضيين، إلا أنها لا تزال تحظى بشعبية كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي الفلبينية، وخاصة انستجرام، حيث لديها أكثر من 100ألف متابع، وبحسب ما ورد كانت لا تزال عارضة أزياء من وقت لآخر، لكنها تعطي الأولوية حاليًا لتعليمها.

 

يُنظر إلى ريتا جافيولا كدليل على أن القصص الشبيهة بسندريلا ممكنة في الحياة الواقعية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة