خالد صلاح

عز النوبى

مشروع غرب المنيا.. الحلم يتحول إلى حقيقة

الجمعة، 10 أبريل 2020 02:39 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

معركة إنتاج وقصة نجاح جديدة لتعمير الصحراء وبناء مجتمع عمرانى زراعى صناعى يسطرها رجال الصحراء من خلال مشروع تنمية واستزراع 20 ألف فدان بغرب غرب المنيا، النموذج المشرف والناجح بكل المقاييس لجذب الاستثمار الزراعى بالمنطقة وزيادة الإنتاج الزراعى والحيوانى، وهو ما كلف به الرئيس عبد الفتاح السيسى وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى.

ورغم أن المشروع تعرض لانتقادات بسبب تراجع الإنتاج لتغييرات فى المناخ، أو صعوبة التعامل مع التربة التى تعتبر أرضًا بكرًا تحتاج تقنية خاصة، إلا أن المشروع حقق نجاحًا باهرًا مؤخرًا، ويجنى رجال الصحراء الذين تحدوا كل الصعاب من أجل تحويل الصحراء إلى جنة خضراء ثمار ما عملت أيديهم بحصاد المحاصيل الاستراتيجية وخاصة الحبوب، حيث تكشف التقارير الرسمية أنه تم زراعة 1000 فدان قمح بخلاف نجاح زراعة 3000 فدان منزرعة ببنجر السكر هو بمثابة اكتشاف لمنجم سكر بهذه المنطقة الواعدة، لتنمية الصعيد.

وحققت تجربة زراعة القمح بمشروع غرب غرب المنيا نجاحًا كبيرًا، أما محطة الإنتاج الحيوانى بالمشروع تعتبر نموذجًا متكاملاً لما يجب أن يكون عليه أى مشروع للثروة الحيوانية، فضلا عن التوسع بالصوب والزراعات المحمية مستقبل الزراعة فى المشروع وفى المنطقة.

واعتمد نجاح المشرع على باحثين ومشرفين وعمال وبيطريين ووزراء سابقين، حيث عملت وزارة الزراعة على تقديم كل أشكال الدعم المادى والفنى من خلال أجهزتها المختلفة ومعاهد مركز البحوث ليصبح المشروع نموذجًا مشرفًا أعاد لوزارة الزراعة دورها فى الاستصلاح، وجذب الاستثمار فى المنطقة واستغلال المساحات الشاسعة من الأراضى التى تصلح للزراعة والاستصلاح.

وختامًا، نؤكد أن الإنتاج المحلى أصبح اليوم بمثابة معركة يخوضها كل من غرس يديه فى الأرض من الفلاحين ورجال الصناعة والزراعة والمستثمرين لتوفير الأمن الغذائى خاصة فى ظل أزمة فيروس كورونا المستجد الذى اجتاح العالم.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة