خالد صلاح

روشتة اختيار الأغذية الصحية مع اقتراب رمضان.. "الزراعيين": الفاكهة والخضر سريعة التلف ويفضل تخزينها 3 أيام حد أقصى بالثلاجة.. وبيطرى: اللون والنشاط علامات سلامة الدواجن والرائحة والعيون اللامعة للأسماك

الثلاثاء، 14 أبريل 2020 07:00 م
روشتة اختيار الأغذية الصحية مع اقتراب رمضان.. "الزراعيين": الفاكهة والخضر سريعة التلف ويفضل تخزينها 3 أيام حد أقصى بالثلاجة.. وبيطرى: اللون والنشاط علامات سلامة الدواجن والرائحة والعيون اللامعة للأسماك لحوم وأسماك وفاكهة
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع اقتراب شهر رمضان، وبالتزامن مع انتشار فيروس كورونا المستجد، كوفيد 19، يلقى الجميع اهتمام أكبر عن أى وقت أخر لاختيار وشراء المأكولات الصحية الرافعة للمناعة، ويحدد خبراء فى الأغذية ذات الأصل الحيوانى، والمنتجات الزراعية، روشتة يسهل تطبيقها حول طرق شراء الأغذية السليمة والصحية.

الدكتور سيد خليفة، نقيب الزراعيين، أن كل المنتجات الزراعية آمنة، إلا أنه من المعروف أن الخضار والفاكهه منتجات سريعة التلف، لا يمكن تخزينها لفترات طويلة، وبالتالى عند شراء أى خضار أو فاكهة يفضل عدم شراء كميات ليتم تخزينها فى الثلاجة لأكثر من يومين أو ثلاثة، لآنها ستتلف وتمثل خسارة بالنسبة للمستهلك، وللدولة ككل، لأنها ليست سلعة كالأرز أو غيره قابلة للتخزين لفترات، مشيرا إلى أن تناول الخضروات الطازجة أفضل كثيرا للصحة العامة من المخزنة، بالإضافة إلى أن مذاقها قد يتأثر ويتغير.

وأضاف خليفة، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": أن المعمل المركزى للمتبقيات التابع لوزارة الزراعة، يفحص عينات بشكل يومى من الأسواق، لبيان نسبة المتبقيات فى المنتجات الزراعية المتداولة، وأخر تقرير للمعمل أكد أن كل الخضروات والفواكه فى الأسواق آمنة، ولا يوجد بها أى متبقيات من المبيدات والأسمدة، إلا أنه من المفضل أن يتم شراء الثمار اللامعة والتى يتضح عليها أنها طازجة، ولا تعانى من التجاعيد.

فيما قال الدكتور زكريا الشناوى، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين، مقرر لجنة الثروة الداجنة، إنه عند شراء المستهلك للدواجن، فى حال أنها مُجمدة، فلابد أولا من الإطلاع على تاريخ الصلاحية، والعلامات الحيوية على شكل الدواجن، أى تغير فى لونها الخارجى، لافتا إلى أن كل منتج محلى مُجمد فهو مفحوص وآمن، طالما انطبقت عليه شرط التخزين، مشيرا إلى أن الدواجن الطازجة يفضل شرائها من المجمعات المضمونة التى تعرض الدواجن الطازجة بشكل صحى فى ثلاجات، ويتم تغييرها كل 48 ساعة.

وأضاف الشناوى، لـ"اليوم السابع": أما الدواجن الحية التى يت تداولها من خلال المحلات بالمناطق الشعبية، فلابد أن تظهر علامات الحيوية على الدواجن من حيث حركتها، والنشاط فى الحركة، ومقاومتها لعمليات الذبح، والابتعاد عن الدواجن التى تظهر عليها علامات الإرهاق والكسل، مؤكدا أنه فيما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، كوفيد 19، فأن إجراءات وزارة الصحة كافية، ولا يوجد أى مشاكل بالدواجن تتعلق بالكورونا من قريب أو بعيد أو مستهلكها.

أما الأسماك، فقد حددت هيئة الخدمات البيطرية، عدة شروط للتأكد من سلامة الأسماك بمختلف أنواعها، من بينها: أن تكون ذات رائحة مقبولة، والعين لامعة، والقرنية شفافة، وأن تكون الخياشيم حمراء زاهية خالية من المخاط والرائحة الكريهة، أن تكون القشور ثابتة بقوة الجسم، وأن يكون الجلد سليما خاليا من الألوان الغريبة المخالفة للون المميز لصنف السمك الذى تقوم بشرائه، وأن يكون القوام متماسكا، بحيث إذا كانت السمكة بوضع أفقى لا يسقط الذيل بل يكون ممتدا باستقامة، وأن يكون لون اللحم أبيض أو أبيض بنى شفافا ليس به تلون، وعند الضغط بالإصبع على السمكة يحدث هبوطا مؤقتا باللحوم، ويختفى بسرعة.

وحول علامات فساد الأسماك، فهى عديدة، من بينها: انبعاث رائحة كريهة، تبدو العين مغطاة بكثير من اللزوجة، والقرنية صفراء اللون، والخياشيم لونها بنى قاتم أو صفراء أو خضراء، والقشور سهلة النزع، وعند الضغط على سالمكة يفرز اللحم عصارة، بالإضافة إلى تخلل الدم لأنسجة اللحوم التى يسهل انفصالها عن العظم، والخياشيم سهلة النزع، ووجود دم متأكسد ومنتشر بين العضلات، بجانب التصاق جميع الأحشاء مع وجود رائحة كريهة.

ولمحبى اللحوم الحمراء بأنواعها، فلابد من مراعاة وجود الختم الذى يتضمن بعض البيانات الخاصة بالحيوان المذبوح، "المحافظة، المجزر، يوم الذبح، نوع اللحوم، وعدم شراء اللحوم التى يطرأ عليها أية تغيرات فى المظهر أو الرائحة، كما أن اللحوم الفاسدة، وغير الصالحة للاستهلاك الآدمى، يظهر عليها نقط نزفية فى نسيج اللحوم، وذات رائحة نفاذة غير مقبولة، وملمسها لزج.

ويراعى عند شراء اللحوم، أن يتم ذلك من محل جزارة نظيف ومعروف، مع تجنب شراء اللحوم المعروضة خارج المحل، حتى لا تكون معرضة للتلوث، وعدم شرائها من الباعة الجائلين، أو من مصدر غير معلوم، والاهتمام بعدم شراء اللحوم المفرومة، مع ملاحظة أن اللحوم الجيدة، تكون ذات طراوة وليونة ولونها أحمر فاتح، وناعمة الملمس، وقليلة الدهن.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة