خالد صلاح

ذكرى ميلاده.. عمار الشريعى أبرع عازفى الأورج فى جيله رغم أنف الإعاقة

الخميس، 16 أبريل 2020 02:30 م
ذكرى ميلاده.. عمار الشريعى أبرع عازفى الأورج فى جيله رغم أنف الإعاقة عمار الشريعى
كتبت شيماء منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
بدأ عمار الشريعى مشواره الفنى وهو لم يتعد الثالثة من عمره، فقد ولد عاشقا للموسيقى، حيث بدأ العزف على الأوكورديون، وبسبب كونه كفيفا قامت ابنة عمه بتعلميه العزف عن طريق تسمية النغمات بأسماء الأصابع، ومن ثم انطلق هو ليعلم نفسه بنفسه حتى تعلم تدوين الموسيقى وهو فى عمر السابعة. 
 
تخرج عمار فى كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية لكنه لم يعمل بها، بسبب عشقه للموسيقى، وهنا تعلم آلة الأروج التى عشقها وأصبح أبرع عازفيها فى جيله بالرغم من تعقيد تلك الألة وصعوبتها عليه بسبب كونه كفيفا، إلا أنه فاق كل التوقعات، ولم يكتف عمار بذلك بل اتجه للتأليف وتلحين الموسيقى ووضع الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية والإذاعية. 
 
كما اهتم عمار باكتشاف المواهب الجديدة التى سطعت فى سماء نجوم الفن ومنهم منى عبد الغنى، علاء عبد الخالق، هدى عمار، ريهام عبد الحكيم وغيرهم. 
 
من أهم أعماله الموسيقية فى السينما حب في الزنزانة، أرجوك أعطني هذا الدواء، أيام في الحلال، البرىء، أما عن موسيقي أعماله التليفزيونية فمنها حديث الصباح والمساء ودموع في عيون وقحة ، وارابيسك ، وزيزينيا ، امراءة في زمن الحب ، ريا وسكينة ، وكذلك العديد من موسيقي الأعمال المسرحية مثل الواد سيد الشغال، رابعة العدوية انها حقا عائلة محترمة . 
 
كان عمار يحب أن يؤلف الموسيقي دائما وحوله أصدقاءه وعائلته حتي يتثني له أخذ رأيهم أولا بأول، كما عرف بخفة ظله ومواقفه الطريفة، فيذكر أنه في أحد الأفراح الذي كان يعزف فيها وكان بصحبته الفنان سمير صبرى، قام عمار بتقديم سمير وطلب منه الغناء، وحين صعد سمير علي المسرح طلب عمار أن يغني "الغراب ياوقعة سودة جوزوه أحلى يمامة" حينها اندهش سمير وقال له كيف أغنيها فى فرح، فقال له بالتأكيد سيأخذونها على سبيل الدعابة. 
 
بالفعل بدأ سمير في الغناء وقبل أن ينهى الأغنية نشبت مشاجرة كبيرة بين العائلتين كادت تنهى على سمير شخصيا الذى لم يستطع فضها وذهب إلى عمار مسرعا كى يوقف العزف لأنه لا يدرى بما يجرى وتم إنقاذ الفرح الذى كان قد أوشك على الخراب. 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة