خالد صلاح

فى ذكراه.. نجل عمار الشريعى: والدى كان صديقى بس للأسف ابن الوز مش عوام (فيديو)

الخميس، 16 أبريل 2020 09:09 م
فى ذكراه.. نجل عمار الشريعى: والدى كان صديقى بس للأسف ابن الوز مش عوام (فيديو) عمار الشريعى
كتب: بهاء نبيل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال مراد نجل الموسيقار الكبير الراحل عمار الشريعى، في حواره مع الكاتب الصحفى عمرو صحصاح رئيس قسم الفن بـ"اليوم السابع"، إن والده يملك أستوديو داخل المنزل بالإضافة إلى أستوديو عمله بالمهندسين، وكان كل أصدقائه من داخل الوسط الفني يتواجدون سواء لتحضيرات أعمال في شهر رمضان أو من أجل السهرة.

وأضاف مراد عمار الشريعى، أن أكثر الفنانين الذين كانوا يجلسون مع والدى، الفنان الراحل محمود عبد العزيز والفنان الراحل محمود الجندى، وأما المطربين فكان أقربهم له المطرب على الحجار، المطرب مدحت صالح، المطرب محمد الحلو، وكان سواء لارتباطهم بأعمال غنائية ستقدم خلال شهر رمضان التي أمتعونا بها، أو من خلال سهرة الصداقة التي تجمعهما للصباح الباكر.

 

 

وتابع مراد عمار الشريعى حديثه قائلاً: كان بالأخص يوم الخميس بيكون في ناس كتيرة متواجدة مع والدى جوه الاستوديو، وكان والدى دائما يقف بجوار الشباب الجديد مش شرط نجوم كبار بس، ووالدى كان اللى على قلبه على لسانه فلم يكتب له مذكرات لأن كل ما بداخله كان يقوله خلال البرامج التليفزيونية التي يستضيفونه خلالها.

واستكمل، والدى كان صديقا وليس الأب الذى يتحكم في ابنه وعمره ما حسسنى بحاجة غير اننا اتنين أصدقاء، وجمعتنى مواقف كتير معاه، فكان في عز عمله وأنا طفل صغير أحاول العب في "ميكسر الصوت" فكان يفصلوا جزء منه عشان العب فيه ومهندس الصوت يشتغل على الجزء الباقى.

وعن سؤاله باستكمال مسيرة والده قال، مش هاقدر أكمل مسيرته لان الموهبة بتبان عند الواحد منذ الصغر، وأنا مش موجودة عندى، ومش دايما ابن الوز عوام، لكن كل اللى يهمنى إنى أقدر أعماله بشكل كويس تحيى ذكراه وتخلده.

واختتم مراد عمار الشريعى حديثه، أن الأعمال الجديدة توقفت من بعد رحيله والده، للحفاظ على الأستوديو كما تركه، مؤكدًا، أن كل المحاولات التي قام بها هو تجديد أعمال والده القديم وتحويلها إلى ديجيتال للحفاظ عليها وتقديمها كمكتبة إلكترونية في الفترة المقبلة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة