خالد صلاح

فخرى الفقى: الاقتصاد المصرى استطاع الصمود أمام الهجمة الشرسة لكورونا

السبت، 18 أبريل 2020 08:18 م
فخرى الفقى: الاقتصاد المصرى استطاع الصمود أمام الهجمة الشرسة لكورونا فخرى الفقى
كتب محسن البديوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال الدكتور فخري الفقي مستشار صندوق النقد الدولى سابقا، إن مصر من بين 18 دولة على مستوى العالم معدل النمو الاقتصادي بها موجب وهذا بشهادة صندوق النقد الدولى، مشيرا إلى أن مصر تحتل المرتبة السادسة.

وتابع، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى في برنامج «صالة التحرير» المذاع على قناة «صدى البلد»، أن مصر من الدول التي تم تثبيت التصنيف الائتماني لها b/b.

وأشار إلى أن هذا يظهر مدى صلابة الاقتصاد المصري في مواجهة الأزمات مثل كورونا، والتي أثرت على اقتصاديات العالم المتقدم قبل النامي.

وأوضح الدكتور فخري الفقي مستشار صندوق النقد الدولى سابقا، أن هذا يجدد ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري وأنه مرن واستطاع الصمود أمام الهجمة الشرسة لفيروس كورونا.

وفي وقت سابق، أكد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، أن تداعيات جائحة فيروس كورونا بها تأثير لا يُمكن إنكاره على الاقتصاد العالمى والمصرى بشكل خاص، لافتا إلى أن الحكومة تحاول إحداث التوازن بين تشغيل الاقتصاد وحماية المواطنين والحفاظ على أرواحهم، لافتا إلى أن مشروع قانون الإجراءات المالية التى يتطلبها  التعامل مع التداعيات التى يخلفها فيروس كورونا يمنح مجلس الوزراء المرونة الكافية للتعامل مع هذه الأزمة.

جاء ذلك ردًا على تساؤل النائب مدحت الشريف، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بالبرلمان، عن مدى تأثر القرارات  الأخيرة التى اتخذتها الحكومة على الموازنة العامة للدولة والتى تعتمد إيراداتها على الحصيلة الضريبية بنسبة 75%، وذلك خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان لمناقشة مشروع ببعض الإجراءات المالية التى يتطلبها  التعامل مع التداعيات التى يخلفها فيرس كورونا فى إطار مواجهة الدولة للآثار المالية على القطاعات الاقتصادية أو الإنتاجية أو الخدمية المتضررة من تداعيات فيروس كورونا، ويهدف إلى منح مجلس الوزراء سلطة التدخل لتأجيل سداد بعض الضرائب وغيرها من الفرائض المالية والتأمينات أو تقسيطها أو مد آجال تقسيطها بدون أعباء.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة