خالد صلاح

حملة تسول أردوغان تفضح هشاشة اقتصاد تركيا.. صحيفة سعودية: فيروس كورونا أكبر من مكابرة الديكتاتور.. المدارس تهدد المعلمين للمشاركة فى حملات التبرع لمواجهة كورونا.. وداوود أوغلو يهاجم سياسات الرئيس التركى

الخميس، 02 أبريل 2020 10:00 م
حملة تسول أردوغان تفضح هشاشة اقتصاد تركيا.. صحيفة سعودية: فيروس كورونا أكبر من مكابرة الديكتاتور.. المدارس تهدد المعلمين للمشاركة فى حملات التبرع لمواجهة كورونا.. وداوود أوغلو يهاجم سياسات الرئيس التركى اردوغان
كتب كامل كامل - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا تزال حملة التسول التي أطلقها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان لجمع تبرعات لمواجهة فيروس كورونا المنتشر في تركيا، تثير حالة من الغضب العارم لدى الشعب التركى عامة والمعارضة التركية خاصة، في الوقت الذى سلطت فيه صحف سعودية، الضوء على هذه الحملة التي وصفتها بالتسول.

وذكرت صحيفة عكاظ السعودية، أن أزمة كورونا فضحت مزاعم أردوغان حول معدلات التنمية وكشفت هشاشة الاقتصاد التركى، مؤكدة أن فيروس كورونا كان أكبر من مكابرة أردوغان الذى يستنجد بنظامه في كل أزمة فادحة بالمواطنين لسلب ما في جيوبهم لانتشال الحكومة من أزمتها الطاحنة.

وأشارت الصحيفة السعودية، إلى أن حملة التسول التي دعا لها أردوغان هي الثانية خلال 3 أشهر بعد الحملة التي أعقبت زلزال ألازيج في يناير الماضى لمساعدة المتضررين والتي وجهت بانتقادات شديدة خصوصا أن الحكومة التركية تحصل منذ سنوات على ضرائب ورسوم تحت مسمى مواجهة الكوارث.

من جانبه ذكر موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن رئيس حزب المستقبل التركي أحمد داود أوغلو، رئيس وزراء تركيا الأسبق كشف أن تركيا بقيادة رجب طيب أردوغان، تحركت متأخرًا في مواجهة وباء كورونا الذي يجتاح البلاد، واقترب عدد المصابين من 20 ألف شخص.

 وأوضح رئيس وزراء تركيا الأسبق أن السلطات التركية لم تقم بالتجهيزات اللازمة لمواجهة الوباء، وفي ظل انتشار الفيروس بين الأتراك يفكر النظام في مشروعه بقناة إسطنبول البحرية.

كما ذكر موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن رئيس نقابة المعلمين التركية فراي آيتكين آيدأوغلو، كشف أن السلطات التركية تجمع تبرعات حملة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان لصالح ضحايا كورونا، بالضغط على المعلمين والعاملين في مجال التعليم.

وأوضح رئيس النقابة، أن مديري المدارس ومديري مديريات التعليم في المقاطعات والأقاليم يجبرون المعلمين على التبرع لحملة الرئيس التركي، مهددين أن الذي سيمتنع عن التبرع عليه أن يشعر بالقلق.

وفي رسالة من مدير إحدى المدارس جاء فيها: على المعلمين غير المتبرعين أن يشعروا بالقلق، الجميع يرسل الأموال إلى هذه الحسابات، مضيفة: ليكتب لي كل من يتبرع المبلغ الذي سيدفعه بشكل خاص، لأنه عليّ أن أبلغ المبلغ الإجمالي إلى مديرية التعليم الوطني بالمقاطعة.

من جهتها، أجازت رئاسة الشؤون الدينية التركية، دفع زكاة المال ضمن حملة تبرعات أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمساعدة المتضررين من التدابير الوقائية التي تتخذها بلاده لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وأوضحت رئاسة الشؤون الدينية التركية، أنه يجوز جمع الزكاة وتسليمها لأصحاب الحقوق من خلال حملات التضامن التي يتم إطلاقها على المستوى الوطني هذه الأيام.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة