خالد صلاح

وزير التنمية المحلية:استغلال عوائد قانون التصالح بما يعود بالنفع على المواطنين

الخميس، 02 أبريل 2020 10:28 ص
وزير التنمية المحلية:استغلال عوائد قانون التصالح بما يعود بالنفع على المواطنين لقاء وزير الإسكان ووزير التنمية المحلية
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً مع اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، لبحث آليات توزيع النسبة المقررة من عوائد قانون التصالح فى بعض مخالفات البناء وتقنين أوضاعها، لصالح تنفيذ مشروع الإسكان الاجتماعى، والمشروعات التنموية بالمحافظات، وذلك بحضور المهندس خالد عباس، نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، ومي عبدالحميد، الرئيس التنفيذى لصندوق الإسكان الاجتماعى ودعم التمويل العقارى.

وذكر بيان للتنمية المحلية، اليوم أن الوزيران اتفقا على توزيع تلك النسبة بين مشروعات الإسكان الاجتماعى والمشروعات التنموية بالمحافظات، بما يتلاءم مع طبيعة كل محافظة واحتياجاتها، وتكون النسبة (40 % - 60 % / 60 % - 40 %)، وذلك بعد العرض على وزير التنمية المحلية، لتحديد النسبة التى تلائم كل محافظة على حدة، وذلك في ضوء المشروعات التنموية لديها وأولوياتها، ومدى احتياجها لوحدات إسكان اجتماعى، كما تم الاتفاق على عقد لقاءات تنسيقية بين مسئولى الوزارتين لوضع القواعد المُنظمة لتوزيع تلك النسب.

وأكد الدكتور عاصم الجزار، ضرورة وضع خطط لتنفيذ مشروعات قومية تنموية رائدة بكل محافظة، وتوجيه الاستثمارات والجهود وتعبئة جميع الموارد نحو تنفيذ تلك المشروعات، ولا سيما المشروعات التى توفر فرص العمل لسكان المحافظات، موضحاً أن المشروعات القومية التنموية الكبرى التى نفذتها الدولة فى القترة الأخيرة، حققت طفرة كبيرة فى التنمية العمرانية، ونمواً متزايداً فى الاقتصاد المصرى.

فيما أوضح اللواء محمود شعراوى، أنه يتم مراجعة المشروعات التنموية ذات الأولوية لتنفيذها بالمحافظات، حتى يتم استغلال عوائد قانون التصالح بأفضل صورة مُمكنة، بما يعود بالنفع على سكان المحافظات.

وقالت مي عبدالحميد، الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، إنه سيتم إعداد بروتوكول تعاون بين الجانبين فى هذا الصدد، واعتماد الأسس المُقترحة من مجلس الوزراء، وذلك فى ضوء الاتفاق المبدئى الذى توصل إليه الاجتماع.


 



 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة