خالد صلاح

إبراهيم التهامى

الإعلام سلاح ذو حدين

الإثنين، 20 أبريل 2020 01:19 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
الإعلام هو مجموعة من قنوات الاتصال المستخدم فى نشر الأخبار أو الاعلانات الترويجية للمنتجات وهو وسيله اجتماعية رئيسيه للتواصل مع المجمتع، من وسائل الإعلام المختلفة هى الصحف والمجلات والإذاعة والتلفزيون وأخيرا الإعلام الالكترونى.
 
تختلف وظائف الإعلام بين المجتمعات فمنها تزويد الأفراد بالمعلومات المهمة والضرورية لفهم المجتمع والعالم المحيط بهم والتواصل بطريقه سليمه وايضا تحقيق التنشئه الاجتماعيه عن طريق توفير المعرفه المناسبه للافراد مما يساهم فى تعزيز تفاعلهم مع المجتمع وعمليه تبادل الأفكار.
 
للاعلام تأثير يمكن ان يكون سلبى أو إيجابي فمن الناحية الإيجابية فإن للاعلام تأثير اقتصادى عن طريق التحفيز لشراء المنتجات وذلك يعزز الاقتصاد وايضا له تأثير اجتماعى فيساهم الاعلام فى التأثير على المجتمع بسبب إستخدام مجموعه من الوسائل الإعلامية في التواصل مع الافراد مثل التلفاز واقناعهم بأراء معينه، أما بالنسبه للتأثيرات السياسيه فأرتبط الاعلام دائما بالحملات الانتخابية للمرشحين وكسب ثقه المواطنين فالمرشحين.
 
للإعلام تأثير سلبى على المراهقين والمجتمع بصفة عامة حيث ان وسائل الاعلام وبشكل خاص التلفاز والاعلام الالكترونى قد لعب بشكل كبير على نقل عادات وثقافات الشعوب الغربيه وتشجيع المراهقين على ممارستها واعتناق أفكار جديده لا تتناسب مع تقاليد واعراف مجتمعاتنا وايضا بعض وسائل الإعلام تقوم بتجميل أو تقبيح للوقائع بشكل مبالغ فيه واحيانا ببث امور مخالفة تماما لما هى عليه من اجل تحقيق غايه ما وهذا يجعل المراهقين والمواطنين فى حيره من امرهم فيخلق لديهم ازدواجية فكريه وايضا افلام الأكشن التى تدور احداثها على القتال بين الابطال لعبت دورا كبير فى التشجيع على العنف خاصا بين الاطفال ،و السوشيال ميديا ساهم ايضا فى تضييع وقت كبير دون فائده تذكر وتسبب فى نوع من الادمان مما اثر سلبا على المجتمع. ولحمايه المجتمع من الاثار السلبية للاعلام فلابد من التمييز بين الاعلام الصادق ويتمثل فى الاعلام الوطنى الذى يهدف لاظهار الحقائق وليس الإعلام السيئ الذى يبث المعلومات المغلوطة وايضا تنميه القيم الثقافية والحضارية منذ الصغر للأطفال حتى لا يتم التأثير عليهم بشكل أو بأخر.
 
إبراهيم وجدى التهامى
عضو تنسيقية شباب الاحزاب والسياسيين 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة