خالد صلاح

تايمز: زوجة منفذ إطلاق النار الدموى فى كندا كانت أولى ضحاياه

الثلاثاء، 21 أبريل 2020 01:25 م
تايمز: زوجة منفذ إطلاق النار  الدموى فى كندا كانت أولى ضحاياه الشرطة الكندية
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة التايمز البريطانية إن زوجة طبيب الأسنان الكندى جابريل ورتمان الذى  قتل ما لا يقل عن 19 شخصا فى إطلاق نار بمقاطعة نوفا سكوشا، كانت أول ضحية له فى المذبحة التى ارتكبها بدءا من ليل السبت واستمرت حتى ظهر الأحد.

 

 وقالت التايمز إن طبيب الأسنان الثرى الذى حول منزله إلى ضريح لشرطة الخيالة الملكية الكندية هو المسئول عن إطلاق النار الجماعى الأكثر دموية فى التاريخ الكندى. ويعتقد أن جابريل ورتمان قد قتل زوجته المنفصل عنها وشريكها الجديد وما لا يقل عن 17 آخرين خلال 12 ساعة من الهياج عبر عدة بلدات كندية صغيرة فى المقاطعة بينما كان يرتدى زى الشرطة ويقود سيارة شرطة وهمية قبل مقتلة على يد الشرطة.

 

 ولم تؤكد الشرطة وجود دافع أسرى إلا أن مصدرا فى مدينة بورتابيك القروية التى بدأت فيها أعمال القتل أكد أن زوجته تعيش هناك.

 

وقد أكدت الشرطة الملكية الكندية،  أن 19 شخصا على الأقل لقوا حتفهم بعد الهجوم الدموي الأبشع في التاريخ الكندي والذي وقع في مقاطعة نوفا سكوشا بالشرق الكندي يومي السبت والأحد.

 

وقال ضابط الشرطة الرئيسي، كريس ليذرإن بعضا وليس جميع الضحايا كانوا معروفين للمسلح.

 

وأوضح ليذر إن الضباط متواجدون حاليا في 16 مسرح جريمة منتشرة في بورتابيك بمقاطعة نوفا سكوشا وغيرها من المجتمعات المجاورة.

 

وأضاف أنه كانت هناك خمسة حرائق في المباني ولم يتمكنوا حتى الآن من فحص مسرح الجريمة بشكل كامل، حيث أن معظمها عبارة عن مساكن وربما لا يزال هناك ضحايا داخل بقايا تلك المنازل التي احترقت، مشددا على أنه يتوقع ارتفاع عدد القتلى وهم يحققون بشكل أكبر في أماكن وقوع الجريمة.

وقدم رئيس الوزراء، جستن ترودو،  تعازيه للعائلات، كما قدمت الحاكمة العامة لكندا، جولي باييت، تعازيها لأسر الضحايا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة