خالد صلاح

الانخفاض التاريخى للنفط لن يكون الأخير .. خبراء: امتلاء الخزانات ظاهرة عالمية وفاتورة التخزين مرشحة للزيادة.. "CNBC": مركز تخزين كوشينج يمتلئ خلال أسابيع.. و"بولتيكو" عن خطة ترامب للإنقاذ: القادم أسوأ

الأربعاء، 22 أبريل 2020 04:00 م
الانخفاض التاريخى للنفط لن يكون الأخير .. خبراء: امتلاء الخزانات ظاهرة عالمية وفاتورة التخزين مرشحة للزيادة.. "CNBC": مركز تخزين كوشينج يمتلئ خلال أسابيع.. و"بولتيكو" عن خطة ترامب للإنقاذ: القادم أسوأ الهبوط التاريخى لأسعار النفط يربك الجميع ـ أرشيفية
كتبت: نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"القادم أسوأ"، هذا ما أجمع عليه خبراء اقتصاد ومهتمين بصناعة النفط داخل الولايات المتحدة وخارجها، بعد الهبوط التاريخى الذى سجله خام النفط الأمريكي غرب تكساس يوم الاثنين، وبيعه بقيمة سالبة، مؤكدين أن تخزين النفط بات أزمة كبرى مرشحة للتفاقم ما يعنى أن الهبوط الذى شهده السوق يوم الاثنين في طريقه للتكرار.
 
وبحسب تقرير نشرته شبكة سى إن بي سي الأمريكية، يتأزم الوضع بشكل كبير رغم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن "خطة إنقاذ" للصناعة، مشيرة إلى أن حالة الإغلاق العالمي بسبب وباء كورونا وتوقف الصناعة عالمياً قادت البلاد تراجع شبه كامل للطلب على النفط.
 
ويتوقع خبراء أن تكون مرافق التخزين ‏في نقطة التسليم الرئيسية في البلاد في كوشينج بولاية أوكلاهوما ممتلئة خلال أسابيع.‏ وقال محللون في جولدمان إن العقود الآجلة للنفط الأمريكي سجلت أكبر عمليات ‏بيع ليوم واحد على الإطلاق يوم الاثنين نتيجة لزيادة سعة تخزين اختبار السوق.‏
 
 
 
وتم الإبلاغ عن أن مركز التخزين في كوشينج ممتلئ بنسبة 77 % اعتبارًا من 17 أبريل، ‏وفقًا للمحللين في ‏Goldman Sachs‏ ، مع الاخذ في الاعتبار ضعف السحب أو الطلب من ‏المخزون المتواجد بالفعل خلال الأسبوعين الماضيين في حين أنه إذا كان الوضع طبيعيا ‏فكان سينفذ المخزون بحلول الأسبوع الأول من شهر مايو".‏
 
وقال تاماس فارجا ، كبير المحللين في شركة ‏PVM Oil Associates‏ ، في مذكرة بحثية ‏نشرت إن مثل هذه التقلبات في الاسعار غير المسبوقة أثارت بعض "الأسئلة الخطيرة"، ومن بينها هل يشير السعر إلى سوق امريكي غير فعال؟ وهل سيختفي خام غرب تكساس ‏الوسيط في كوشينج عن الوجود كسوق أسعار رئيسي؟ وهل ما حدث للأسعار بداية الأسبوع ‏هو امر لن يتكرر او هناك فرصة بأن يتخطى عقد يونيو دور الشهر المنتهي؟ واعترف بأن "المرء لا يستطيع إلا أن يخمن الإجابات"‏
 
وقال محللون في بنك جولدمان ساكس في وقت سابق من هذا الشهر إنه من المرجح أن تكون الخامات المنقولة بالمياه "في وضع أفضل" من ‏درجات الأسعار غير الساحلية - مثل الزيوت الخام في الولايات المتحدة وكندا وروسيا - لأنه ‏كان من السهل نسبيًا الوصول إلى تخزين الناقلات.‏
 
وفى وقت سابق، أكد ترامب عزمه على زيادة تخزين الوقود في حالات الطوارئ للنفط في البلاد، مشيرا إلى أنه ينوي شراء 75 مليون برميل للتخزين، غير أن محللين أكدوا أنه إذا استمر الوضع كما هو وظلت خزانات التخزين ممتلئة ولا توجد ‏إمكانية لتخزين الخام على أسطح الناقلات العائمة، فلن يجد المنتجون مفر من إغلاق الآبار - ‏وهي عملية يمكن أن تتلف الخزانات وتهدد احتمالية إحياء الإنتاج في المستقبل.‏
 
وبعد يومين من الانهيار التاريخي ، تداول عقد تسليم خام غرب تكساس الوسيط في يونيو عند 10.85 دولار صباح الأربعاء ، ‏منخفضًا بنسبة 6% وانخفضت أكثر من 40% في الجلسة السابقة.‏
 
وكان يُعتقد أن التقلبات الشديدة في عقد مايو لخام غرب تكساس الوسيط هذا الأسبوع مبالغ فيها ‏بسبب انتهاء صلاحيته الوشيكة، إلا أن حالة القلق من أن الوضع قد يتكرر عندما ‏ينتهي عقد يونيو في الشهر المقبل، بدأت تتزايد.
 
وفى وقت يسود فيه قلق من عجز مصنعي النفط الكبار عن توفير ما يكفى لتخزين الإنتاج، علقت مجلة بولتيكو الأمريكية على خطة ترامب لإنقاذ صناعة النفط، بقولها أن "القادم أسوأ"، مشيرة إلى أن تعليمات ترامب إلى وزارة الخزانة الأمريكية بالمساعدة في وضع خطة تمويل لمنتجي النفط الذين اضطر بعضهم إلى الدفع للمشترين مقابل أخذ نفطهم في وقت سابق من هذا الأسبوع مع انخفاض أسعار السوق إلى سالب 40 دولارًا للبرميل، غير واضحة بما يكفى.
 
 
 
cu
 
 
 
ووفقا لتقرير "بولتيكو" أيضاً، من المحتمل أن ينفد أحد أكبر منشآت تخزين النفط في الولايات المتحدة - في كوشينج  في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة، كما حذرت Vopak إحدى أكبر شركات تخزين النفط المستقلة في العالم من أن مخازن النفط الكبيرة الأخرى خارج روتردام والفجيرة وسنغافورة كلها ممتلئة أيضًا.
 
وقال أولي هانسن ، رئيس السلع في ساكسو بنك ، إن "الانهيار التاريخي والعنيف" لأسعار النفط الأمريكية كان "تذكيراً آخر بالضغوط التي أحدثها وباء كوفيد 19 للأسواق في الأسابيع الأخيرة"، وحذر من إمكانية تكرار الامر مرة أخرى اذا لم يحدث تحسن على مدي الأسابيع القليلة القادمة.
 
وأضاف هانسن ان عقد يونيو الذي ينتهي في 19 مايو من الممكن ان يواجه نفس المصير، مما سيؤدي لتخفيضات في الإنتاج وإفلاس العديد من الشركات.
 
وقال جون براون ، الذي كان يرأس شركة بريتيش بتروليوم من عام 1995 إلى عام 2007 ، إن الأسعار الأمريكية ستظل منخفضة بسبب زيادة العرض للخام في السوق العالمية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة