خالد صلاح

بعد 5 سنوات من الانتظار.. بدء العد التنازلى للانتهاء من مستشفى إدفو العام الجديد.. صرح طبى على مساحة 12 ألف م2 بتكلفة 408 مليون جنيه.. وتوصيل كابل الكهرباء من محطة الحبارى حتى المستشفى بطول 7.5 كيلو متر.. صور

الخميس، 23 أبريل 2020 06:30 م
 بعد 5 سنوات من الانتظار.. بدء العد التنازلى للانتهاء من مستشفى إدفو العام الجديد.. صرح طبى على مساحة 12 ألف م2 بتكلفة 408 مليون جنيه.. وتوصيل كابل الكهرباء من محطة الحبارى حتى المستشفى بطول 7.5 كيلو متر.. صور
أسوان - صلاح المسن - عبد الله صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد مشروع إنشاء مستشفى إدفو العام الجديد بمدينة إدفو فى صدارة المشروعات الطبية التى يجرى إنشاؤها بمحافظة أسوان، وتصل التكلفة الإجمالية لمشروع إنشاء مستشفى إدفو العام الجديد إلي 408 مليون جنيه وتقع مستشفى إدفو العام الجديد بمدينة إدفو على مساحة 12 ألف م2 ، وتتكون مستشفى إدفو العام الجديد  من ثلاثة مبانى إحداهما مبنى مخصص للغسيل الكلى والعمليات ومبنى آخر للعيادات الخارجية وعنابر المرضى والتى تشمل 78 سرير و6 غرف عمليات بمختلف الأقسام الطبية، بالإضافة إلى مبنى سكن الأطباء.  

إنشاءات-(3)

ويترقب أهالى مركز إدفو بأسوان استكمال وإنجاز الأعمال الإنشائية لمستشفى إدفو العام الجديد بمدينة إدفو الذى بدأ العمل فيه منذ خمس سنوات تقريبا.

وعلى المستوى التنفيذى، تواصل الجهات المختصة بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمركز ومدينة ادفو أعمال توصيل كابل الكهرباء إلى المستشفى العام الجديدة، حيث قام العميد عبد الرحمن عامر رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة إدفو بمتابعة الانتهاء من توصيل كابل الكهرباء إلى المستشفى العام الجديدة من محطة محولات الحبارى بمسافة تبلغ 7.5 كيلو متر تم الانتهاء منها حتى مقرر هندسة الكهرباء بمدينة ادفو، وجارى العمل بشارع ابراهيم حسين وشارع المطحن بمدينة إدفو وتبقى مسافة حوالى 1000 متر حتى وصول كابل الكهرباء  المستشفى العام الجديدة.

مستشفي-ادفو-(1)

وتم الاجتماع مع مقاول التنفيذ لمستشفى إدفو العام الجديد بمدينة إدفو والاتفاق على استغلال فترة الحظر لسرعة الإنجاز بعيدا عن زحام ومرور السيارات، ويأتي ذلك فى اطار المتابعة وفى ضوء تعليمات اللواء اشرف عطية محافظ أسوان بالمتابعة المستمرة فى كل ما يخص إنشاء مستشفى ادفو العام الجديد.

كما شملت الجولة الميدانية لرئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة إدفو هندسة كهرباء ادفو، وتفقد لوحة التوزيع الجديدة بالهندسة بمرافقة رئيس هندسة كهرباء ادفو، وأعرب عن أمنياته أن يكون هذا الصيف بلا انقطاع للكهرباء.

مستشفي-ادفو-(4)

وأكد العميد عبد الرحمن عامر رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة إدفو على تضافر كل الجهود وسعى كافة الجهات المعنية من المرور والطرق هندسة الكهرباء والرى والتليفونات ومياه الشرب والصرف الصحى حتى يتم الانتهاء من توصيل خط الكهرباء إلى مستشفى إدفو العام الجديد فى الميعاد المحدد له

في نفس السياق قال النائب حسن سيد خليل، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب وعضو البرلمان عن مركز إدفو، إن مستشفى إدفو العام تم إدراجها ضمن المرحلة الأولى من خطة التأمين الصحي الشامل، ومن المفترض الانتهاء من إنشاءات المستشفى وتسليم كافة الاعمال بها في شهر يونيو المقبل.

مستشفي-ادفو-(5)

وأوضح النائب حسن سيد خليل عضو لجنة الصحة بمجلس النواب وعضو البرلمان عن مركز ادفو، أن الأعمال داخل مستشفى إدفو العام الجديد تسير ببطء، مما يؤكد أنها لن تنتهي في الموعد المحدد، لذا يستلزم الأمر قيام وزيرة الصحة بزيارة عاجلة الي مستشفى إدفو العام لدفع عجلة العمل واستكمال الإنشاءات والتجهيزات فيها وذلك حتي يتم الانتهاء من تنفيذ المستشفى في موعده.

وأشار النائب حسن سيد خليل عضو لجنة الصحة بمجلس النواب وعضو البرلمان عن مركز ادفو، أنه تقدم - مؤخرا -بمذكرة عاجلة الي الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء للمطالبة بتكليف الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة لزيارة مستشفى إدفو العام من أجل سرعة تنفيذ الأعمال في مستشفى إدفو العام.

مستشفي-ادفو-(3)

من ناحية أخري يناشد عمرو البحيري من أهالي ادفو، المسؤولين بالتدخل لإنهاء هذه الأزمة لأن مركز ادفو لا يوجد به مستشفى عام وتعتبر مستشفى إدفو العام الجديدة هي المستشفى الوحيدة، بالإضافة إلى مستشفى الحميات التي لا تستوعب أعداد المرضى.

وأكدعمرو البحيري لـ "اليوم السابع"، أن  مستشفى إدفو العام الجديدة من المفترض تسليمها في شهر يوليو من هذا العام، مضيفا أنه يعتقد أن هناك بعض العراقيل من حيث الدعم المالي، ولفت الي انه علي المستوي الشخصي تواصل معه  مجموعة من المتابعين لهذا الملف عن قرب وعرضوا عليه بعض المستندات المتعلقة بالمستشفى بداية العام الماضى.

مستشفي-ادفو-(2)

وقال أحمد عبد الوهاب من أهالي ادفو، إن مشكلة تأخر تسليم المستشفى العام الجديد  في إدفو ترجع حسب تصوره إلى أن قرار إحلال وتجديد المستشفى العام في إدفو كان قرار خاطئ منذ البداية  لعدم توفير البديل قبل تنفيذ الإزالة وعدم أخذ القرار بالمشاركة وأخذه بطريقة منفردة من الجهات التنفيذية فقط، فضلا عن اتباع الطرق التقليدية في عرض المشكلة علي المسؤولين لحل المشكلة، كذلك عدم اتباع وسائل الضغط المشروعة وتعددها وعرض المشكلة بطريقة عملية واضح فيها الحلول البديلة وحجم المعاناة والكارثة الإنسانية المترتبة علي عدم وجود مستشفى عام بمركز إدفو .

 
مستشفي-ادفو-(6)
 

 

مستشفي-ادفو-(7)
 

 

إنشاءات-(1)
 

 

إنشاءات-(2)
 

 

إنشاءات-(4)

 

إنشاءات-(5)
 

 

إنشاءات-(6)
 

 

كابل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة