خالد صلاح

مهندسو وكالة ناسا يصممون جهاز تنفس صناعى جديد لمرضى كورونا

الجمعة، 24 أبريل 2020 05:00 م
مهندسو وكالة ناسا يصممون جهاز تنفس صناعى جديد لمرضى كورونا فريق ناسا مع جهاز تنفس كورونا الجديد
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
صمم مهندسو وكالة ناسا جهاز تنفس صناعي ضخم مصمم خصيصًا لمرضى فيروس كورونا في 37 يومًا فقط، الذى يستخدم سُبع الأجزاء المطلوبة لجهاز التنفس الصناعي التقليدي، واجتاز الجهاز الجديد (VITAL) اختبارًا بمدرسة Icahn للطب في نيويورك في 21 أبريل.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، طور المهندسون في مختبر الدفع النفاث (JPL) التابع لناسا في كاليفورنيا VITAL للمرضى الذين يعانون من أسوأ الأعراض من فيروس كورونا.
 
هناك نقص حاليًا في أجهزة التنفس التقليدية في المستشفيات الأمريكية، كما هو الحال في العديد من مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.
 
قال مايكل واتكينز، مدير مختبر الدفع النفاث، "نحن متخصصون في المركبات الفضائية، وليس تصنيع الأجهزة الطبية، ولكن الهندسة الممتازة، والاختبارات الدقيقة والنماذج الأولية السريعة هي بعض تخصصاتنا".
 
وأضاف واتكينز، "عندما أدرك الناس في مختبر الدفع النفاث أنه قد يكون لديهم ما يلزم لدعم المجتمع الطبي والمجتمع الأوسع، شعروا أنه من واجبهم مشاركة براعتهم وخبرتهم وقيادتهم."
 
يسعى مهندسو وكالة ناسا في الوقت الحاضر للحصول على موافقة المسار السريع لاستخدام VITAL على الخط الأمامي لفيروس كورونا من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA".
 
كما هو الحال مع أجهزة التنفس التقليدية، تتطلب أجهزة VITAL تخدير المرضى وإدخال أنبوب أكسجين في مجرى الهواء للسماح لهم بالتنفس.
 
ولن يحل الجهاز الجديد محل أجهزة المستشفى الحالية، التي تم تصميمها للسنوات الأخيرة وقادرة على التعامل مع مجموعة أكبر بكثير من المشاكل الطبية، على عكس VITAL المصمم خصيصًا لـ COVID-19، والذي يبلغ عمر استخدامه حوالي ثلاثة إلى أربعة أشهر.
 
قال دينار بولك، كبير مسؤولي الصحة والطب في وكالة ناسا: "وحدات العناية المركزة تستقبل مرضى COVID-19 الذين يحتاجون إلى أجهزة تنفس ديناميكية للغاية".
 
وأضاف بولك، "الهدف من الجهاز الجديد هو تقليل احتمالية وصول المرضى إلى تلك المرحلة المتقدمة من المرض، والذين يحتاجون إلى مساعدة أكثر تقدمًا في التنفس الصناعي."
 
وتم تصميم VITAL لتصنيع أسرع وصيانة أسهل من جهاز التنفس التقليدي، ويستخدم فقط سُبع الأجزاء، التي يتوفر الكثير منها في سلاسل التوريد الحالية.
 
كما أنها مرنة بما فيه الكفاية بحيث يمكن تكييفها بسهولة للاستخدام في المستشفيات الميدانية التي يتم إنشاؤها في أماكن مثل الفنادق ومراكز المؤتمرات في جميع أنحاء العالم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة