خالد صلاح

أول تجربة دواء لعلاج الضرر التنفسى الناتج عن التهاب الرئة لمرضى كورونا

الأحد، 26 أبريل 2020 06:00 م
أول تجربة دواء لعلاج الضرر التنفسى الناتج عن التهاب الرئة لمرضى كورونا متلازمة الضائقة التنفسية الحادة
كتبت ـ إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تبدأ أسكتلندا قريبًا أول تجربة إكلينيكية لدواء لعلاج الضرر التنفسي الحاد الناجم عن التهاب الرئة في مرضى COVID-19 .

يجري باحثون من جامعة دندي باسكتلندل تجارب على دواء  برنسوكاتيب - المعروف سابقًا باسم INS1007 - لمعالجة التهاب الرئة الناجم عن الفيروس.
 
وعلى الرغم من أن عدوى COVID-19 خفيفة في معظم الناس، إلا أن ما يصل إلى 20 ٪  من المرضى يصابون بالتهاب الرئة وقد ينتهي بهم الأمر إلى الحاجة إلى جهاز التنفس الصناعي للمساعدة على التنفس.
 
اسكتلندا وتجربة أول دواء للضر التنفسى لمرضى كورونا
اسكتلندا وتجربة أول دواء للضر التنفسى لمرضى كورونا
 
ووفقا لتقرير " الديلى ميل" البريطانية، فإن الاستجابة الالتهابية للجسم - المصممة لإزالة الفيروس - هي التي تسبب تلف الرئة، الذي يمكن أن يؤدي حتى إلى فشل الجهاز التنفسي والوفاة.
 
 
كجزء من تجربة STOP-COVID19 ، سيستكشف الفريق ما إذا كان  دواء Brensocatib يمكن أن يقلل من حدوث إصابات الرئة الحادة والحاجة إلى التهوية الميكانيكية ام لا، ومن المتوقع  أن يتم  العلاج بأن يقضي المرضى أيامًا أقل اعتمادًا على الأكسجين ووقتًا أقل في المستشفى ، مما يقلل من العبء على أنظمة الرعاية الصحية.
 
STOP-COVID19 هي واحدة من الدراسات التي أجريت على الفيروس التاجي الجديد الذي تم إعطاؤه حالة أبحاث الصحة العامة العاجلة من قبل وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، وأظهرت التجارب التي تم إجراؤها حتى الآن أن Brensocatib يقلل من الالتهاب في رئتي الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة الكامنة، لذلك يأمل العلماء أن يكون للدواء تأثير مفيد مماثل في الأشخاص  الذين يعانون من COVID-19.
 
 
واعتبارًا من أوائل شهر مايو ، ستقوم الجامعة بتوظيف 300 متطوع من عشرة مستشفيات في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وسيُتاح للمرضى فرصة المشاركة فور تلقي تشخيص إيجابي لفيروس التاجية. وسيتلقى نصف هذا العدد دواء برنسكاتيب بالإضافة إلى رعاية المستشفى القياسية ، بينما سيتلقى النصف الآخر دواءً وهمياً بدلاً من ذلك.
 
وقال كبير الباحثين جيمس تشالمرز من جامعة دندي "المعدلات المرتفعة للمرضى الذين يحتاجون إلى التهوية والسعة الهائلة لوحدة العناية المركزة كانت السبب الرئيسي للوفيات الزائدة في جميع أنحاء العالم."
 
وأضاف البروفيسور تشالمرز، وهو طبيب تنفسي في مستشفى نينويلز ، وهو موقع تجريبي: "نأمل أن يتمكن برنسوكاتيب من كبح الدمار الذي يسببه هذا المرض - لإيقاف COVID-19 فعليًا عندما يبدأ في مهاجمة الرئتين"، مضيفا : "لم يواجه المجتمع الطبي أبدًا حاجة أكثر إلحاحًا للعلاج من الوضع غير المسبوق الذي نواجهه اليوم مع COVID-19."
 
" آلية عمل Brensocatib التي لوحظت في دراسة أجريت على مرضى توسع القصبات، توفر أساسًا منطقيًا قويًا لتقييم مرشح العلاج الجديد،  في الحالات الالتهابية الأخرى التي تحركها العدلات."
 
"آمل أن يكون قابلاً للتطبيق في المرضى المعرضين لخطر الإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة - وهي نتيجة مدمرة لـ COVID-19 التي لا يوجد لها حاليًا علاجات معتمدة".
 
 
وسيتعاون باحثو دندي مع شركة Insmed الصيدلانية البيولوجية ومقرها الولايات المتحدة ، حيث تتولى مارتينا فلامر منصب كبير الأطباء. 
 
وقال دكتور فلامر "إن وباء COVID-19 العالمي قد ولَّد استجابة غير عادية من صناعة الأدوية الحيوية لاستخدام جميع الوسائل المحتملة لمكافحة هذا المرض ومنع نتائجه الأكثر حدة".
 
"في بداية تفشي المرض ، بدأ Insmed في متابعة نموذج الفأر في الجسم الحي لفهم إمكانات Brensocatib بشكل أفضل في منع متلازمة الضائقة التنفسية الحادة."
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة