خالد صلاح

أوقاف القليوبية: 1690 مسجدا حصلوا على تصريح بث القرآن قبل الأذان حتى الآن

الإثنين، 27 أبريل 2020 04:26 م
أوقاف القليوبية: 1690 مسجدا حصلوا على تصريح بث القرآن قبل الأذان حتى الآن الشيخ صفوت ابو السعود وكيل وزارة الأوقاف بالقليوبية
القليوبية إبراهيم سالم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عقد الشيخ صفوت أبو السعود، وكيل وزارة الأوقاف بالقليوبية، اجتماعا بحضور مدير الدعوة الشيخ إسماعيل أحمد، ومدير المتابعة بالمديرية، ومديرى الإدارات الفرعية المنتشرة بنطاق مدن المحافظة، لمتابعة آليات تنفيذ قرار وزير الأوقاف بشأن منح تصاريح للمساجد لبث القرآن الكريم قبل أذانى الفجر والمغرب طوال شهر رمضان.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف بالقليوبية أنه حتى الآن حصل 1690 مسجدا على تصاريح ببث القرآن الكريم قبل أذاني الفجر والمغرب بمدة 10 دقائق، من بين 2437 مسجدا مسجلا بالمحافظة، موضحا أن شرط الحصول على التصريح هو إبداء رغبة أهل المنطقة المتواجد بها المسجد علي التنفيذ قبل إصدار الموافقة للإمام بالبدء فى البث.

وأوضح "أبو السعود"، فى بيان له، أنه على أهل المنطقة أو القرية التي يتواجد بها المسجد الاتفاق على بث القرآن الكريم قبل أذاني الفجر والمغرب طوال شهر رمضان، ورفع هذه الموافقة إلى الإمام الذي بدوره يقدم طلب إلى الإدارة التابعة لها على مستوى مدن ومراكز المحافظة، والتى بدورها ترفعه إلى مديرية الأوقاف بالقليوبية للحصول على التصريح، مشيرا إلى أن الحصول على التصريح يتم في نفس اليوم.

وأشار وكيل وزارة الاوقاف بالقليوبية، إلى أن بث القرآن الكريم قبل المغرب والفجر سيكون في المساجد فقط دون الزويا، وأن الإمام مسئول مسئولية كاملة عن غلق المسجد في إطار تعليق الصلاة بالمساجد في مواجهة إنتشار فيروس كورونا المستجد حيث أنه غير مسموح بتواجد أحد خلال البث إلا إمام المسجد الذي سيقوم ببث القرأن قبل الفجر أو المغرب بـ10 دقائق مع إقامة أذان النوازل عقب ذلك مع الإلتزام بالإجراءات.

وكانت وزارة الأوقاف قد أصدرت بيانا أكدت فيه أن الهدف من جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية التى تتخذها الدولة وجميع مؤسساتها هو حماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم، وهى تقيس فى جميع أمورها المصالح والمفاسد ومعلوم أن درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة وأن المفسدة اليسيرة قد تحتمل لأجل تحقيق مصلحة عظيمة.

وأوضحت الوزارة أنه بالنسبة لقراءة القرآن قبل صلاة المغرب أو قبل صلاة الفجر فالأمر فيه متسع لا وجوب ولا سنة ولا ندب ولا منع أيضا، فما يحقق المصلحة وفق ظروف الزمان والمكان والحال معتبر، وعليه فالوزارة لا تمانع من إذاعة قراءة القرآن قبل صلاة المغرب أو قبل صلاة الفجر ببعض الضوابط .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة