خالد صلاح

خالد الجندى: وقوع الأوبئة والجوائح من السنن الكونية التى أرادها الله

الثلاثاء، 28 أبريل 2020 02:29 ص
خالد الجندى: وقوع الأوبئة والجوائح من السنن الكونية التى أرادها الله الشيح خالد الجندى
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 أكد  الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أن شهر رمضان هو شهر التكافل والتراحم ، والتكافل الاجتماعي مضيفا أن الإسلام لم يأمر بعبادة فردية منفصلة عن الكون وعن المجتمع، وإنما أمر بعبادة متفاعلة مع الناس ومع المجتمع، ومع الأجواء الكونية بالكامل.

وقال: المتأمل للقرآن الكريم يجد أن هناك أربع سرعات في القرآن ، سرعة المشي في قوله تعالى: "فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ" ، وسرعة السعي في قوله تعالى: "إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ "، وسرعة المسارعة في قوله (عز وجل): "وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ" ، والسرعة الأعلى في قوله سبحانه : " فَفِرُّوا إِلَى اللَّه"

جاء ذلك خلال الحلقة الرابعة لملتقى الفكر الإسلامي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، برعاية الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وجاءت بعنوان: " رمضان شهر التراحم والتكافل"ونشرت تفاصيله وزارة الأوقاف فى بيان اليوم.

كما أشار الجندى إلى أن التراحم الاجتماعي ، والصدقات ، والكرم ، والجود ، والمَنّ ، والإحسان ، والتواد ، هذه كلها صفات طيبة من الله (عز وجل) مَنّ بها على عباده، مضيفا: حين ننظر إلى قول الله تعالى: "فَكُّ رَقَبَةٍ" ، نجد أن "فك رقبة" ليس موجودًا اليوم ، ولكن هناك مَنْ هُم على أضراب هذه الحالة وعلى أمثالها وأشكالها ، الذين استغرقهم الدَّين بسبب ظروفهم المادية ، فهم يحتاجون إلى مساعدة ومساندة ، يحتاجون إلى عطاء ، يحتاجون إلى عتق رقابهم من الدَّين الذي ألمّ بهم .

وقال: حين نتأمل قول تعالى: "أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ" ، والمسغبة هي المجاعة ، نجد أن القرآن الكريم يأمرنا بالعطاء ، والصدقة ، وهنا تظهر قيمة التكافل الاجتماعي في أزهى صوره ، فلو أن كل إنسان التزم بالكفالة الاجتماعية الواجبة عليه لأسرته وأقاربه لانتهت حالات الفقر من الأرض جميعًا ، وقد أمرنا النبي (صلى الله عليه وسلم) بذلك فقال : " اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ" ، وقال (صلى الله عليه وسلم): " يَا أَيُّهَا النَّاسُ ، أَفْشُوا السَّلَامَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ ، وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ ، تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلَامٍ" .

كما أكد الشيخ خالد الجندى، أن ما يحدث للأرض بأكملها من أوبئة ومن جوائح كما هو الحال المشاهد الآن ، إنما هو من السنن الكونية التي أرادها الله تبارك وتعالى ، كما قال سبحانه : "سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ " ، مشيرًا إلى أن الإنسان في حالة اليسر يظن أن الله يكرمه ويغدق عليه ، وفي حالة العسر يظن أن الله قد غضب عليه ، لكن المسألة ليس فيها إكرام ولا غضب ، إنما هو ابتلاء من الله سبحانه وتعالى ، وقد أجابت سورة الفجر عن ذلك ، حيث يقول الله (عز وجل) : " فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ * وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ * كَلَّا بَلْ لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ * وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ * وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا * وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا" ، فالمخرج مما نحن فيه هو إطعام الطعام ، وفعل الخيرات ، ونشر الصدقات ، والتعاون الاجتماعي والتكافل الاجتماعي ، هذه كلها أمور تساعد وتسهم في استقرار المجتمع .

 

وفي كلمته أكد الدكتور خالد صلاح الدين مدير عام الإرشاد الديني بوزارة الأوقاف أن شريعة الإسلام تفرض على أتباعها أن يَسُود بينهم التكافل والتراحم ، حتى يكون المسلمون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر ، فعَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ (رضي الله عنهما) قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) : (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ في تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى).

كما أكد فضيلته أن شهر رمضان شهر تتجسد فيه معنى الرحمة والرأفة بالفقراء والمساكين ، والعطف على اليتامى والأرامل والمحتاجين ، والعملِ على إطعام الجائعين ، وإفطار الصائمين ، وقد حثَّنا ديننا الحنيف على التضحية والبذل والعطاء في سبيل إسعاد الآخرين وإدخال السرور على قلوبهم ومساعدتهم ، يقول نبينا (صلّى الله عليه وسلم) حين سئل : أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ، وَأَيُّ الْأَعْمَالِ أَحَبُّ إِلَى اللَّه ِ؟ فَقَالَ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): ( أَحَبُّ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، وَأَحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ ، أَوْ تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً ، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا ، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا ، وَلَئِنْ أَمْشِي مَعَ أَخٍ لِي فِي حَاجَةٍ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ شَهْرًا فِي مَسْجِدِ الْمَدِينَةِ ... وَمَنْ مَشَى مَعَ أَخِيهِ فِي حَاجَةٍ حَتَّى يُثَبِّتَهَا لَهُ ثَبَّتَ اللَّهُ قَدَمَهُ يَوْمَ تَزُولُ الْأَقْدَامُ)

وفي ختام كلمته أكد فضيلته على اغتنام هذا الشهر الكريم بتقديم وجوه الخير وأعمال البرّ ، والتكافل والتعاون والتراحم ، فشهر رمضان موسم الصدقات والقربات ، وموسم المسارعة إلى الجود والعطاء ، وصدق الله العظيم حيث يقول : " وَمَا تُقَدِّمُوا لأنفُسِكُم مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللهِ هُوَ خَيرًا وَأعظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة