خالد صلاح

رئيس جامعة بنى سويف: فوز مشروعين بحثيين ضمن برنامج "طبق فكرتك"

الأربعاء، 29 أبريل 2020 02:36 م
رئيس جامعة بنى سويف: فوز مشروعين بحثيين ضمن برنامج "طبق فكرتك" الدكتور منصور حسن رئيس جامعة بنى سويف
بنى سويف - هانى فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن الدكتور منصور حسن رئيس جامعة بنى سويف،فوز مشروعين بحثيين لباحثى الجامعة ، ضمن برنامج "طبق فكرتك" الذى أطلقته أكاديمية البحث العلمى لمواجهة فيروس كورونا ، بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسى ، وتحت إشراف الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي .

وفاز مشروع بحثى بمعهد النباتات الطبية والعطرية،عن استخلاص مركبات مضادة لفيروس كورونا المستجد ، بتمويل مليون جنية من المنحة الاستثنائية العاجلة،لافتا أن المشروع يعمل على عزل مركبات حيوية طبيعية لنشاط بروتين السيرين المضاد لفيروس كورونا المستجد من النباتات الطبية المصرية.

والباحث الرئيسى للمشروع هو الدكتور وائل عبد المجيد وكيل المعهد ؛ والعالم الكبير الدكتور عبد الفتاح بدر استشارى المشروع وبعضوية الدكتور ممتاز حجاب عميد المعهد والأستاذ بكلية العلوم والدكتورة منى سيد عبدالله والباحثة ندا حسن محمد والباحث حسين شعبان بكلية العلوم والدكتورة وفاء محمد عبد السلام بالمعهد.

كما أعلن الدكتور منصور فوز الدكتورة ياسمين عبد العزيز المدرس بقسم الغزل والنسيج بكلية الفنون التطبيقية، والدكتور أيمن حسن أستاذ مساعد بكلية الدراسات العليا،والمتقدمة بمشروع حول تصنيع ملابس طبية من أقمشة يمكن إعادة استخدامها بالتزاوج مع الأنسجة المطعمة بالفضة وجزئيات أكاسيد تيتا نيوم للحماية من فيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن الفريق شاركا بثلاثة مشاريع تم قبول مشروع واثنين آخرين تحت التحكيم.

وأكد الدكتور منصور،أن المشروعات البحثية تأتى فى إطار خطة الجامعة لتوظيف البحث العلمى والقدرات العلمية والإمكانيات البحثية لمجابهة فيروس كورونا المستجد،والتكاتف مع الدولة فى التصدى لأكثر الأزمات خطورة على المجتمع المحلى والعالمي، مؤكدا أن الجامعة تولى اهتمام كبير بالبحث العلمى وبكودارها البحثية القادرين على مواصلة الجهد من أجل الخروج بنتائج علمية للقضاء على الوباء وهو الأمر الذى لا يتحقق إلا من خلال البحث العلمى.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة