خالد صلاح

السكون يسيطر على شوارع القرى السياحية بالبحر الأحمر بعد رحيل الأجانب لبلادهم.. "الجونة" خالية من المارة وقاطنوها الأكثر التزامًا بحظر التجوال.. الحافلات السياحية تختفى من الطرقات واللنشات تستقر بمراسيها

الجمعة، 03 أبريل 2020 03:52 ص
السكون يسيطر على شوارع القرى السياحية بالبحر الأحمر بعد رحيل الأجانب لبلادهم.. "الجونة" خالية من المارة وقاطنوها الأكثر التزامًا بحظر التجوال.. الحافلات السياحية تختفى من الطرقات واللنشات تستقر بمراسيها القرى السياحية بعد مغادرة السائحين
‏البحر الأحمر - عماد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تشهد الشوارع والطرق المؤدية وأمام الفنادق السياحية بمحافظة البحر الأحمر، حالة من الهدوء لم تشهدها من قبل، لا يوجد أحد يسير فيها بسبب كورونا وخاصة بعد رحيل السياح لبلادهم، فقد تسبب الفيروس في إخلاء عاصمة السياحة العربية والتي كانت تستقبل شهريًا لا يقل عن 120 ألف سائح من قرابة 30 دولة حول العالم.

b4db8e6a-772b-45f7-979d-33e9ee8123cd

آلاف الحافلات السياحية التي كانت لا تخلوا شوارع البحر الأحمر منها سواء الطرق الداخلية والخارجية اختفت تماما، والتزمت جراجاتها، ولا أحد كان يتخيل يوما أن تختفي علي سطح البحر مناظر انتشار اللنشات البحرية التي كانت تظهر كالوحدة فنية ممزوجة بين طبيعة خلابة علي شواطئ البحر الأحمر ، أن تختفي وتلزم مراسيها أيضا.

IMG_7600

شعبان المغربي، أحد قاطني منطقة الجونة ومن العاملين فيها بالنشاط السياحي هناك، قال أن منذ أن أنشئت الجونة لم يرها كما يراها في تلك الأيام بسبب فيروس كورونا، الشوارع خالية تماما ولا تجول ولا تجوال فيها، وذلك يأتي بسبب رحيل السياح، ومدي التزام قاطني الجونة بتطبيق إجراءات الحكومة بعدم النزول من المنازل.

IMG_7601

أضاف المغربي أن حالة من الهدوء الذي يوحي بالدهشة ما تشهده الشوارع في الجونة لا يوجد يجول ولا سيارة تمر الكل في حالة سكون خوفًا وترقبًا والتزامًا بسبب فيروس كورونا، مضيفا أن الجونة بها أعداد كبيرة من الأجانب المقيمين فيها إقامة دائمة رغم ان اغلب السياح والأجانب المقيمين عادوا لبلادهم الا أن هناك الكثير بقي في الجونة والتزم بقرار الحكومة المصرية وأصبح التزامه درسا لعدم الملتزمين.

IMG_7606

من جانب آخر قال أحمد علي عويضه،  أحد العاملين في النشاط السياحي بالبحر الأحمر، ما تشهده مدن البحر الأحمر السياحية في تلك الأيام سيسجله التاريخ وتحكي عنه الأجيال، الطرقات غالية والشواطئ فارغة والبازارات السياحية أغلقت أبوابها وبدأ غبار الوقت يتراكم علي أبوابها.

IMG_7608

ودعا عويضة المواطنين إتباع قرارات الحكومية بجدية والبقاء في المنازل حتي تعود بلادنا لما كانت عليه يقصدها كل سياح العالم ، حيث أن هناك الآلاف من المغتربين من العاملين في السياحة غادروا لبلادهم والكثير باقي رهن الحجر الصحي الاحترازي.

IMG_7609

من جانب أخر قال الدكتور أحمد غلاب، الباحث البيئي بمحميات البحر الأحمر، أن فيروس كورونا تسبب في منفعة كبيرة للحياة البحرية في البحر الأحمر، حيث أن حالة السكون التي يشهدها سطح البحر بتخفيف الضغط حيث ان المراكب بمراسيها.

وأضاف غلاب ل اليوم السابع، أن عدم ممارسة النشاط البحري بشكل عام سيتيح الفرصة للكائنات البحرية ومراكز الغوص وكذلك الشعاب المرجانية ان تسترد عافيتها من جديد، مؤكدا أن كان هناك مواقع غوص سجلت أكثر من 120 الف غطسه فيها خلال عام وذلك بالتأكيد يؤثر علي الحياة البحرية.

 
IMG_7611
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة