خالد صلاح

خبير: استيلاء تركيا على معدات طبية ذاهبة إلى إسبانيا يكشف تزايد تفشى كورونا

السبت، 04 أبريل 2020 08:42 م
خبير: استيلاء تركيا على معدات طبية ذاهبة إلى إسبانيا يكشف تزايد تفشى كورونا جانب من اللقاء
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد كرم سعيد، الخبير في الشؤون التركية، أنه في الوقت الذى يتطلب فيه العالم التكاتف لمواجهة جائحة كورونا، تقوم الدولة التركية باحتجاز معدات طبية ذاهبة من بريطانيا إلى الصين، مشيرا إلى أن هذا الموقف من جانب سلطات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان يكشف مدى التخبط الى يواجه السياسة التركية.

 

وقال الخبير في الشؤون التركية، في تصريحات لبرنامج مانشيت، المذاع على قناة إكسترا نيوز، والذى تقدمه الإعلامية رانيا هاشم، إن استيلاء أنقرة على معدات طبية صينية كانت في طريقها إلى مدريد يؤكد أن الأزمة الخاصة بتفشى فيروس كورونا في تركيا تتزايد بشكل كبير مما اضطر النظام التركى للاستيلاء على هذه المعدات.

وفى وقت سابق أكد موقع تركيا الآن، ،التابع للمعارضة التركية، أن وزارة الصحة التركية ذكرت أن أعداد العاملين بها غير كافية لمجابهة تزايد حالات الإصابة بوباء كورونا، وأن هناك اختلالات في التوزيع الجغرافي للعاملين في مجال الرعاية الصحية، وذلك بالتزامن مع دعوات المعارضة للإفراج عن الأطباء والباحثين المعتقلين والمفصولين بموجب مرسوم القانون عقب مسرحية الانقلاب في يوليو 2016.

 

وأوضح الموقع التابع للمعارضة التركية، أن تقرير وزارة الصحة السنوي لعام 2019، تضمن تصريحات اعترافية، وذكر التقرير أنه ينبغي تحسين قدرة نظام الإنذار المبكر والاستجابة في مجال مكافحة الأمراض المعدية، حيث ورد بالقسم المعنون بـ«نقاط الضعف» بالتقرير أن «عدد العاملين في مجال الرعاية الصحية غير قادرين على تلبية الطلب على الخدمات الصحية والاحتياجات المؤسسية، ولا توجد ممارسات لزيادة تحفيز الموظف، والبحوث الصحية محدودة والتوزيع الجغرافي للعاملين الصحيين غير متوازن».

 

وذُكر في التقرير أنه هناك من بين العاملين في هذا المجال لم يستفيدوا بالقدر الكافي من اتمامهم تعليمهم لدرجة الماجستير والدكتوراه. وورد في التقرير أن العمل والمجالات الاجتماعية الخاصة بالعاملين لم تكن كافية.

 

وأكد التقرير أنه لم يتم إيجاد القدر الكافي من الموظفين الذين يتمتعون بمستوى جيد من المعرفة بلغة أجنبية، وأن توصيف الوظائف لم يكن واضحًا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة