خالد صلاح

عرض الطفلة ساجدة ضحية تعذيب والدتها فى إمبابة على الطب الشرعى

السبت، 04 أبريل 2020 09:30 م
عرض الطفلة ساجدة ضحية تعذيب والدتها فى إمبابة على الطب الشرعى الطفلة الضحية
كتب أحمد الجعفرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أمرت النيابة العامة بشمال الجيزة بعرض الطفلة ساجدة التى تعرضت للتعذيب على يد والدتها فى إمبابة على الطب الشرعى، لتوقيع الكشف الطبى عليها، وبيان ما بها من أصابات، وطلبت تقرير وافً حول حالتها.

ألقت مباحث الجيزة القبض على ربة منزل، لاتهامها بتعذيب ابنتها الرضيعة بمنطقة إمبابة، وجارى تكثيف التحريات لكشف ملابسات الحادث، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاهها.كان عدد من جيران الطفلة الرضيعة، تداولوا صورا لها عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مصابة بعدة جروح وكدمات، بالإضافة إلى كسر بساقها، وطالبوا أجهزة الأمن بحماية الطفلة من التعذيب على يد والدتها.

وأبلغ أحد جيران الطفلة رجال المباحث بقسم شرطة إمبابة، فتم ضبط والدتها، واخطرت النيابة للتحقيق.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار السيد البدوى، قررت تأجيل محاكمة 4 متهمين بالاتجار فى البشر وقتل طفلة بإمبابة، تأجيلاً إدارياً لجلسة 19 أبريل المقبل.
 
صدر القرار برئاسة المستشار السيد البدوي أبو القاسم، وعضوية المستشارين محمد أحمد الجندي، وتامر محمد العوضي، وأمانة سر محمد فريد وهاني شحاتة.
 
وأسندت النيابة للمتهمين "ملكة.ح"، و"جمال.ا"، و "عاطف.ح"، و"بلال.ا"، تهمة ارتكاب جريمة الاتجار بالبشر تجاه المجنى عليها الطفلة "هدى.ح" والبالغة من العمر 16 عام، حال كونهم مسئولين عن تربيتها، بأن استأمنهم والدها عليها فخانوا الأمانة، بأن استغلوها فى خدمتهم قسراً والتسول بالطرقات كرهاً بالتعدى عليها ضرباً وتعذيبها، وتهديدها قتلاً مستغلين قلة حيلتها وضعفها وهوانها على الناس، فحاولت الهروب إلا أنهم لم يتركوها وزادوا فى تعذيبها والاعتداء عليها وحرمانها من الطعام مما أدى لإصابتها بالإصابات التى أودت بحياتها.
 
كما أسندت النيابة للمتهمين تهمة احتجاز المجنى عليها دون وجه حق، وفى غير الأحوال التى يصرح بها القانون، كما حازا المتهمين أسلحة بيضاء "عصى خشبية وحديدية" مما تستخدم فى الاعتداء على الأخرين.
 
وأسندت النيابة للمتهمين الثانى والثالث، تهمة اغتصاب المجنى عليها بغير رضاها، بأن هددوها بالقتل والتعذيب على النحو المبين بالتحقيقات.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة