خالد صلاح

أحد أبناء الجالية المصرية يكشف كيف عطل الدستور السويدى إجراءات الوقاية ضد كورونا

الأحد، 05 أبريل 2020 09:13 م
أحد أبناء الجالية المصرية يكشف كيف عطل الدستور السويدى إجراءات الوقاية ضد كورونا محمد حسين
كتب محمد شرقاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال محمد حسين عاطف أحد أعضاء الجالية المصرية فى السويد، إن عدد المصريين فى السويد ليس كثيراً، موضحاً أن أعداد الإصابات والوفيات بكورونا كانت فى البداية فى السويد بسيطة، كما أن السلطات وضعت قواعد ونصحت باتخاذ الإجراءات الاحترازية.

وأضاف حسين، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى محمد الباز ببرنامج 90 دقيقة، أن السويد لا تقوم بعمل مسحات لكل من ظهرت عليه الأعراض لأن النظام الصحي لن يتحمل، إلا أنها تقدمها لمن يحتاج لخدمة طبية من أصحاب الأمراض المستوطنة.

 
وأشار حسين، إلى أن نصف سكان السويد أصيبوا بكورونا وتعداد السكان بأكلمله 10 مليون مواطن، لافتاً إلى الأزمة تكمن فى أن القانون السويدي لا يوجد فيه صلاحية لاجبار المواطنين على المكوث في بيوتهم أو تعطيل الحياة والمحلات وكذلك المطارات.
 
وأكد أحد أبناء الجالية المصرية أن الحكومة تحاول اقتراح تشريع هناك للبرلمان لعمل ذلك، لكن المعارضة رافضة الأمر لأنه يزيد من سلطات رئيس الحكومة. 
 
ولفت حسين، إلى قرار جديد بدأوا يطبقوه فى السويد بعدم تجمع أكثر من 50 شخصا، لكن ذلك لا يشمل المطاعم والمتاجر والأسواق، ويتطبق فقط على المسارح والسينمات.
 
وأوضح أن الحكومة المصرية اتخذت خطوات مبكرة لمواجهة الأزمة، وفرضها لحظر التجوال كان قرارا هاما وعطلت المدارس، مطالبا المصريين برؤية الإيجابيات وليست السلبيات.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة