خالد صلاح

كيف انتصرت نيوزيلندا على كورونا؟.. قررت فرض إغلاق صارم ووقف مختلف الأنشطة لمدة 10 أيام.. شعبها حرص على التباعد الاجتماعى واستجاب للإجراءات الوقائية.. وتسجيل عدد حالات شفاء أعلى من حالات الإصابة

الثلاثاء، 07 أبريل 2020 11:02 م
كيف انتصرت نيوزيلندا على كورونا؟.. قررت فرض إغلاق صارم ووقف مختلف الأنشطة لمدة 10 أيام.. شعبها حرص على التباعد الاجتماعى واستجاب للإجراءات الوقائية.. وتسجيل عدد حالات شفاء أعلى من حالات الإصابة جاسيندا أرديرن رئيس وزراء نيوزيلاندا
كتب رامى محيى الدين – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت دول تعلن انتصارها على فيروس كورونا، فبعد أن أعلنت الصين في عدة مناسبات تسجيلها صفر إصابات بالفيروس رغم أنها كانت الدولة التي تمثل بؤرة انتشار الوباء، لحقتها دولة أخرى وهى نيوزيلندا، حيث ذكرت شبكة سكاى نيوز الإخبارية، أن تحتاج الدول إلى أسابيع طويلة، وربما أشهر، حتى تحدث تراجعا في منحى الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، لكن السلطات النيوزيلندية، حققت نجاحا مذهلا، في الآونة الأخيرة، بعدما فرضت العزل الصحي وقيود التنقل، لعشرة أيام فقط.

وبحسب الشبكة الإخبارية، فإن عدد حالات الشفاء من كورونا وصل إلى 65، بينما رصدت 54 إصابة جديدة، وهذا يعني أن من يتعافون في البلاد أكثر ممن ينتقل إليهم الفيروس، وتراجع عدد المصابين بالوباء العالمي في نيوزيلندا، لليوم الثاني على التوالي، رغم تسريع وتيرة الكشف عن الفيروس، وهو مؤشر مبكر على أن "كورونا" آخذ في الانحسار، ووصل العدد الإجمالي للإصابات في نيوزيلندا إلى 1160، لكنها لم تؤد إلا لحالة وفاة واحدة فقط، فيما تعافى 241 شخصا.

وفرضت نيوزيلندا إغلاقا صارما وأوقفت مختلف الأنشطة مثل السباحة وارتياد الشواطئ والصيد، وطولب الناس بألا يتحركوا إلا في إطار الضرورة القصوى، واستجاب مواطني نيوزيلندا بشكل كبير للإرشادات الصحية، وحرصوا على التباعد الاجتماعي، فيما تواصلت الدراسة عن بعد من البيوت.

ولم تحقق نيوزيلندا هدف احتواء الفيروس، كما تطمح الولايات المتحدة، بل أزاحت الخطر بشكل كبير، وعقب هذا التحسن، توالت الدعوات في البلاد إلى تخفيف القيود المفروضة على التنقل، لاسيما في أيام العطلة الأربعة لعيد الفصح، لكن رئيسة الوزراء، جاسيندا أردرن، تعارض هذه الفكرة.

ولفتت الشبكة الإخبارية، إلى أنه بما أن نيوزيلندا من الوجهات السياحية التي يقصدها كثيرون، إذ يقصدها 4 ملايين سائح في العام، قررت البلاد إغلاق حدودها مع الخارج في التاسع عشر من مارس الماضي، وبعد يومين من ذلك، وجهت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن خطابا من مكتبها، معلنة عن حالة طوارئ وإغلاق البلاد، في محاولة لتفادي السيناريو المرعب الذي شوهد في كل من إسبانيا وإيطاليا من جراء التأخر في اتخاذ إجراءات.

وحرصت أردرن على التواصل بشكل مستمر مع مواطنيها، وناقشت كافة التفاصيل، بدءًا من أسعار الخضار وحتى المعونات الاجتماعية المقدمة للمتضررين من الوباء، ولم تكتف أردرن بهذا، وظلت تجيب على كافة الأسئلة في مواقع التواصل الاجتماعي، وظهرت في بعض المرات وهي ترتدي "البيجاما" على سريرها.

في غضون ذلك، حرص الحزب الوطني؛ وهو من يمين الوسط، على ألا ينتقد الحكومة في هذه الفترة حتى لا يشوش على الحرب ضد الفيروس، ويبدُو أن هذه العوامل مجتمعة قد آتت ثمارها لكن ثمة عوامل أخرى ساعدت نيوزيلندا على الأرجح، وهو أنها جزيرة في منطقة معزولة، أي أنها لا تتقاسم حدودا برية مع دول أخرى، كما أن عدد السكان لا يتجاوز 4.7 ملايين نسمة، وصرحت أردرن بأن الحكومة تنوي فرض عزل إلزامي على كل من يعود إلى نيوزيلندا بعد نتهاء فترة الإغلاق في البلاد، تفاديا لموجة تفش أخرى بسبب حالات قادمة من الخارج.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة