خالد صلاح

"يد تبنى ويد تحمل السلاح" لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.. الجيش المصرى يعلن توفر السلع الغذائية والمنتجات فى 240 منفذا ثابتا و1200 متحرك.. ومدير مشروعات الخدمة الوطنية: أكثر من 46 ألف رأس ماشية متوفرة فى مزارعنا

الثلاثاء، 07 أبريل 2020 04:30 م
"يد تبنى ويد تحمل السلاح" لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.. الجيش المصرى يعلن توفر السلع الغذائية والمنتجات فى 240 منفذا ثابتا و1200 متحرك.. ومدير مشروعات الخدمة الوطنية: أكثر من 46 ألف رأس ماشية متوفرة فى مزارعنا الرئيس عبد الفتاح السيسى
كتب زكى القاضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد اللواء مصطفى أمين، مدير جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، أن هناك حزمة من الإجراءات الفورية المتخذة للمساهمة مع أجهزة الدولة المختصة من أجل توفير وتوزيع السلع الغذائية الأساسية والعديد من مواد ومنتجات الوقاية والتطهير المقدمة للمواطنين للوفاء باحتياجاتهم منها وتأمين توفيرها فى الأسواق بالكميات والأسعار المناسبة فى ظل هذه المرحلة الصعبة التى تمر بها مصر.

 

وأضاف مدير الجهاز، خلال كلمته أمام الرئيس السيسى، أثناء تفقده لأطقم وعناصر القوات المسلحة المشاركة فى عمليات مواجهة تداعيات كورونا، أن جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، قام من خلال بعض شركاته باتخاذ بعض الإجراءات فى عدة مجالات، ففى مجال المساهمة فى توفير السلع الغذائية العامة وطرحها للمواطنين فى المحافظات تم تجهيز ما يقرب من 25 ألف طن من اللحوم والدواجن المجمدة والأسماك وذلك بخلاف (18) ألف طن من أصناف السلع الغذائية الأخرى كزيوت الطعام والبقوليات والجبن والسكر، بالإضافة إلى بعض أصناف الخضروات، وتقدر الطاقات الإنتاجية لمصانع شركة مكرونة كوين الوطنية للصناعات الغذائية بأكثر من (120) طنا يوميًا من مختلف الأنواع، كما تبلغ الطاقة الإنتاجية لمصانع منتجات الألبان بالشركة الوطنية ( مصر العليا ) بأكثر من (22) طنا يوميا من أنواع الجبن المختلفة، وللمساهمة فى تأمين الاحتياجات من اللحوم الطازجة يتواجد حاليًا بمزارع الإنتاج الحيوانى والمجازر الآلية التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بأكثر من (46) ألف رأس ماشية وأكثر من (13500) رأس من الأغنام .

 

وأشار اللواء مصطفى أمين، إلى توفير المحاصيل الزراعية الأساسية حيث قامت الشركة الوطنية لاستصلاح وزراعة الأراضى الصحراوية بحصاد حوالى (160) ألف طن من محصول الذرة الصفراء وما يقرب من (70) ألف طن من محصول البطاطس وذلك فى مزارع الشركة بمناطق شرق العوينات وتوشكى، مضيفًا أن الشركة ستقوم بحصاد نحو (250) ألف طن من القمح عالى الجودة اعتبارًا من منتصف هذا الشهر فى شرق العوينات.

 

وفى مجال توفير منتجات الوقاية والتطهير لمواجهة مخاطر فيروس كورونا المستجد فقد كرست شركة النصر للكيمياويات الوسيطة جهودها لإنتاج المواد الكيماوية اللازمة حيث تم إنتاج الكيماويات الخاصة بتطهير الأسطح والأرضيات والمبانى بما يتناسب مع أغراض الاستخدام .

 

كما أنتجت الشركة العديد من منتجات الوقاية والتطهير وتعقيم الأيدى للاستخدام الشخصى، ويتم توفير هذه المنتجات فى عبوات مختلفة الأحجام لتتلاءم مع تعدد طرق الاستخدام وتتماشى مع كافة المستهلكين، وقد تم إجازة جميع هذه المنتجات من وزارة الصحة والسكان المصرية، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصانع الشركة من المواد المستخدمة فى أغراض التطهير والوقاية والتعقيم أكثر من (5) آلاف طن يوميا، هذا بخلاف (80) ألف طن من منتجات ومواد الوقاية والتطهير تم تسليمها للعديد من الأجهزة والجهات المدنية، كما تساهم شركة النصر للخدمات والصيانة / كوين سيرفس التابعة للجهاز بمعداتها وعناصرها المدربة مع باقى الإدارات التخصصية بالقوات المسلحة فى أعمال تطهير المبانى والمنشآت العامة .

 

كما تساهم الشركة الوطنية للبترول فى دعم إجراءات توفير الوقود وسهولة حصول المواطنين عليه وذلك من خلال (268) محطة وقود موزعة على الطرق فى جميع المحافظات تقدر جملة طاقتهم التخزينية بأكثر من (80) ألف طن من أصناف الوقود المختلفة، وذلك بخلاف (72) ناقلة وقود سعة كلًا منها (50) طنا وبإجمالى (3600) طنا من أصناف الوقود تعمل على تحقيق المناورة والسرعة فى الإمداد، ويتم إتاحة السلع الغذائية ومنتجات شركات جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بكافة أنواعها بالأسعار المناسبة للمواطنين فى المحافظات من خلال (240) منفذ بيع ثابت وعدد (1200) عربة تعمل كمنافذ بيع متحركة تدفع إلى الأحياء بالمحافظات، وقد تم تدعيم حجم الموجودات والمعروض فى منافذ جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بنحو (23) ألف طن من السلع الغذائية الهامة والمنتجات المختلفة الخاصة بالوقاية والتطهير، وأشار أن عناصر جهاز مشروعات الخدمة الوطنية على أهبة الاستعداد للتحرك والدفع فى أى اتجاه لمعاونة باقى أجهزة الدولة فى تلبية احتياجات المواطنين ومنع الممارسات الاحتكارية فى الأسواق .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة