خالد صلاح

لديك مناعة أم ستتعرض لمضاعفات .. اختبار يتنبأ بمدى خطورة كورونا على المصاب

الأربعاء، 08 أبريل 2020 11:22 ص
لديك مناعة أم ستتعرض لمضاعفات .. اختبار يتنبأ بمدى خطورة كورونا على المصاب الطبيب الاسترالى بجامعة موناش المشرف على البحث
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يعمل العلماء الأستراليون بجامعة موناش، على إجراء أول اختبار عالمي من شأنه التنبؤ بمدى خطورة تأثير الفيروس التاجي على المرضى بمجرد إصابتهم بالمرض.
 
ووفقا لما نشره الموقع الرسمى للجامعة، يعمل الأستاذ المساعد في جامعة موناش "مينو فان زيلم "وفريقه الطبى، على إعادة تكييف التكنولوجيا التي استخدموها لاختبار مرضى الأنفلونزا والحساسية، حيث ستساعد هذه التقنية على اختبار من لديه مناعة ضد فيروسات التاجية، والذي لا يزال معديًا، ومن المعرضين لخطر الإصابة بنوع حاد من المرض.
 
 
اختبار جامعة موناش المطور
اختبار جامعة موناش المطور
 
سيبحث الاختبار عن اختلافات في دم المرضى الذين يعانون من مرض خفيف إلى المصابين بعدوى شديدة ، على أمل التنبؤ بالإجراء المطلوب اتخاذه في وقت مبكر.
 
ستصل عينات الخلايا من مرضى مصابين وتعافوا من الفيروس التاجي من أستراليا وإيطاليا والصين ونيويورك، إلى مدينة ملبورن الاسترالية الشهر الجارى.
 
وقال الدكتور فان زيلم لشبكة ABC: "يبحث اختبارنا المطور في المناعة التي يصنعها جسم الشخص ردا على فيروسات كورونا".
 
وأضاف "يمكننا تحديد مدى جودة الاستجابة المناعية وما إذا كان الشخص معرضًا لخطر الإصابة بأعراض حادة أم لا من خلال البحث في "الخلايا الليمفاوية في الذاكرة B" وهي خلايا جهاز المناعة التي تصنع الأجسام المضادة لمحاربة مسببات الأمراض مثل الفيروسات.
 
وأوضحت الجامعة أن الخلايا الليمفاوية ب تشكل خلايا ذاكرة لتتذكر نفس العامل الممرض للجسم، لإنتاج الأجسام المضادة في حالات العدوى المستقبلية، وتتشكل الخلايا بعد التطعيم .
 
قال د. فان زيلم: `` سيوفر لنا هذا الاختبار وغيره من الاختبارات أسلوبًا أكثر دقة لإدارة المرض، ويأمل أن توزع الاختبارات على المستشفيات للمساعدة في إمكانية زيادة الحالات في الأسابيع أو الأشهر القليلة المقبلة، لذا من المهم جدًا تحديد المرضى مبكرًا ، حيث أن الجدول الزمني للشهر أو الشهرين القادمين أمر بالغ الأهمية".
 
أبلغت أستراليا عن إجمالي 5،997 حالة إيجابية لـ COVID-19 مع 2،547 حالة تعافى، بينما توفى 49 شخصا  حتى الآن بسبب الفيروس القاتل.
 
فيما تستمر إصابات COVID-19 في الانخفاض في جميع أنحاء البلاد بعد أن أغلقت معظم الحكومات  الحدود وفرضت قيودًا صارمة على قواعد التباعد الاجتماعي والعزل الذاتي.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة