خالد صلاح

شركة بولندية تراهن على إنقاذ مرضى كورونا بواسطة طائرات بدون طيار.. اعرف الحكاية

الجمعة، 01 مايو 2020 04:33 م
شركة بولندية تراهن على إنقاذ مرضى كورونا بواسطة طائرات بدون طيار.. اعرف الحكاية طائرة بدون طيار - أرشيفية
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تراهن شركة "سبارتكس" البولندية لصناعة الطائرات بدون طيار "الدرونز"، على نجاح طائراتها فى إنقاذ المصابين من خلال تسريع عمليات تسليم عينات اختبارات فيروس كورونا والإمدادات الطبية، وصرحت الشركة، بأنها نجحت فى نقل عينات لاختبارات فيروس كورونا من مستشفى فى وارسو إلى آخر فى رحلة تجريبية تأمل أن تمهد الطريق لاستخدام تكنولوجيا الطائرات المسيّرة للأغراض الطبية.

 

وقال مؤسس الشركة وكبير مهندسيها سلاوومير هوتشالا، إن رحلة العودة لطائرة "هيرميس فى 8 إم تى" المسيّرة، كانت ناجحة، وأضاف "استغرقت رحلة الطائرة التى تسير بسرعة 12 متراً فى الثانية، وعلى ارتفاع 80 متراً، عدة دقائق فقط من المستشفى الأول إلى الثانية"، موضحًا أن المسافة بين المستشفيين المجهزين بمهبط مروحيات تبلغ 3.4 كيلومتر.

 

ونقلت سبارتاكس عن أحد العاملين بمستشفى داخل نطاق التجرية، قوله إن "نقل عينات الاختبارات بواسطة الطائرات المسيرة يمكن أن يصبح حيوياً فى مكافحة وباء فيروس كورونا من خلال زيادة معدل الفحوص"، وذلك وفقًا لما نقله موقع " euronews" عن وكالة الأنباء الفرنسية.

 

ويقول التقرير إن البولنديين يلازمون منازلهم منذ الشهر الماضى فى إطار اجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا، حيث تم تسجيل 628 وفاة وإصابة أكثر من 12.700 فى هذا البلد العضو فى الاتحاد الأوروبى الذى يبلغ عدد سكانه 38 مليون نسمة.

773x435_cmsv2_7ad7e927-1b46-5707-a5e2-8f536bcb983c-4661992

 

وتم تعديل طائرة شركة سبارتكس المسيّرة لتتكيف مع عمليات النقل الطارئ للدم والأدوية والمعدات الطبية، وأيضاً القلوب المخصصة للزرع، وقال صانعها إنها تسير بسرعة تزيد عن 80 كيلومتراً فى الساعة، وهى أكثر فاعلية وأسرع من سيارة الإسعاف التقليدية كونها تتجنب الاختناقات المرورية.

 

وأشار بيان الشركة إلى أن الرحلة التجريبية أشرف عليها خبراء طبيون يعملون مع وحدة مكافحة الإرهاب بالشرطة، ومن مقرها فى مدينة كاتوفيتشى فى جنوب بولندا، قالت الشركة التى تنتج عدة أنواع من الطائرات المسيّرة، بما فى تلك المخصصة للأمور العسكرية، إنها أمضت سنوات فى العمل على النسخة الطبية من "هيرميس فى 8 إم تى".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة