خالد صلاح

ملتقى الفكر الإسلامى: الصيام مدرسة للتدريب على الأخلاق الحميدة

الأحد، 10 مايو 2020 09:53 ص
ملتقى الفكر الإسلامى: الصيام مدرسة للتدريب على الأخلاق الحميدة وزارة الأوقاف - أرشيفية
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور هاني تمام مدرس الفقه بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر الشريف، أن كل العبادات التي شرعها الله تعالى لخلقه لها غايات عظمى تنعكس على سلوكهم في تعاملهم مع خالقهم ومع الخلق، فالله تعالى حدد المقصد الأساس والغاية العظمى من الصوم، فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، فلم يفرض الله علينا الصيام للمشقة، ولا لأجل أن نمتنع عن الطعام والشراب فقط، وإنما أراد الله أن يهذبنا بالصيام، وليكون سبيلا لتقويم السلوك والأخلاق.

وأضاف تمام، خلال الحلقة السادسة عشرة لملتقى الفكر الإسلامي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وجاءت بعنوان : " سلوك الصائمين"، أنه حتى نصل من خلاله إلى مرتبة التقوى ، فتحصيل التقوى من وراء الصوم هو المقصد الأساس لفرضيته ، لذا وجب علينا أن نصوم صومًا صحيحًا يساعدنا على الوصول لهذا المقصد العظيم ، وذلك بصيام كل الجوارح وحفظها، بمعنى أن تمتنع الجوارح عن فعل المحرمات في هذا الشهر الكريم ، فيتجنب الإنسان الغيبة والنميمة والنظر إلى المحرمات ، وغير ذلك من ذنوب الجوارح ، وكذلك ينبغي للقلب أن يصوم ، وصوم القلب يكون بانشغاله بالله تعالى وحده وتعلقه به ، وأن يُطهر وينقى من كل الأمراض الخبيثة كالحقد والحسد والكراهية والضغينة ونحو ذلك ، فقد قيل لرسولِ اللهِ (صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ) : أيُّ الناسِ أفضلُ؟ قال: " كلُّ مخمومِ القلبِ صدوقِ اللسانِ"، قالوا : صدوقُ اللسانِ نعرفُه فما مخمومُ القلبِ؟ ، قال : "هو التقيُّ النقيُّ لا إثمَ فيه ولا بغيَ ولا غِلَّ ولا حسد" .

كما أكد أن الصائم له سلوك خاص ينبغي أن يسير عليه ، وأن يلتزم به ، مشيرًا إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قد حذر من الصوم الذي لا فائدة منه وهو الذي يقتصر صاحبه على الامتناع عن الطعام والشراب فقط ، ويترك قلبه وجوارحه  تنطلق لفعل المحرمات ، حيث قال (صلى الله عليه وسلم) : " رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الْجُوعُ ، وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلَّا السَّهَرُ "، مشيرًا إلى أن السلوك القويم يرتقي بصاحبه في الدنيا والآخرة ، ففي الدنيا يكون صاحبه محمودا بين الناس ، لما تحلى به من خلق عظيم وسلوك قويم ، وفي الآخرة يحظى بمرافقة سيد الأولين والآخرين في الجنة ، يقُولُ نبينا (صلى الله عليه وسلم) : " إنَّ مِنْ أحَبِّكُمْ إليَّ ، وَأقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ القِيَامَةِ ، أحَاسِنَكُم أخْلاَقًا ، وَإنَّ أبْغَضَكُمْ إلَيَّ وَأبْعَدَكُمْ مِنِّي يَوْمَ القِيَامَةِ ، الثَّرْثَارُونَ وَالمُتَشَدِّقُونَ وَالمُتَفَيْهقُونَ"، قالوا : يَا رسول الله ، قَدْ عَلِمْنَا الثَّرْثَارُونَ وَالمُتَشَدِّقُونَ ، فمَا المُتَفَيْهقُونَ ؟ قَالَ : " المُتَكَبِّرُونَ ".

وفي ختام كلمته، أكد الدكتور هاني تمام أن شهر رمضان فرصة حقيقية لتقويم السلوك ، فعلى المسلم أن يكون مستقيما في كل تصرفاته ، وسلوكياته التي حث عليها ديننا الحنيف ، من حفظ اللسان وعفته ، والسماحة في كل معاملاته ، بعيدا عن سوء الظن، والتجسس، واتباع عورات المسلمين ؛ لأن ذلك يفسد العلاقات الاجتماعية والإنسانية ، قال تعالى : {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ * يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ}.

وفي كلمته، أكد الدكتور ياسر مغاوري إمام وخطيب مسجد الإمام الحسين (رضي الله عنه)، أن الإسلام الحنيف دعانا إلى كل سلوك قويم والارتقاء به ، حتى ننال السعادة في الدنيا والآخرة ، قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَــارِ ذِي الْقُــرْبَى وَالْجَــارِ الْجُنُبِ وَالصَّــاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّــبِيلِ وَمَــا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا} ، موضحا أن الاعتدال وعدم الإسراف منهج رباني ، يقول سبحانه : "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ"، فعلى المسلم أن يعدل من السلوكيات السلبية والتي منها الإسراف في تناول الطعام والشراب ، وقدوتنا في ذلك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، حيث قال سبحانه : " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ " .

 كما أشار مغاورى إلى أن الصيام إنما شُرع لتهذيب الأخلاق ، وتطهير القلوب، وتزكية النفوس، وتهيئتها للسير على الصراط المستقيم علمًا ، وعملًا ، وسلوكًا ، ففي الحديث: "لَيْسَ الصِّيَامُ مِنَ الْأَكْلِ وَالشُّرْبِ، إِنَّمَا الصِّيَامُ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ ، فَإِنْ سَابَّكَ أَحَدٌ ، وَجَهِلَ عَلَيْكَ فَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ " ، ومن ثم فعلى الصائم أن يتحلى بالأخلاقيات الحميدة، بأن يحفظ لسانه وجوارحه ، ويترك الرفث ، والسباب ، والشتائم، وقبائح الألفاظ ، والخوض في أعراض المسلمين ، والغيبة ، والنميمة ، ونحو ذلك مما يعد رفثا في القول، فهذا يتنافى بالكلية مع هدف الصيام الأسمى  الذي هو تطهير القلب وتقوى الله (عز وجل) ، ففي الحديث : "وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ ، وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ " ، فليس من خلق المسلم السباب ، ولا اللِّعان ، ولا أن يكون فاحشا بذيئا ، حيث يقول النبي (صلى الله عليه وسلم) : " لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلاَ اللَّعَّانِ وَلاَ الفَاحِشِ وَلاَ البَذِيءِ " .  

وفي ختام كلمته أكد الدكتور ياسر مغاوري أن الصيام مدرسة للتدريب على الأخلاق الحميدة والسلوكيات الراقية في مختلف جوانب الحياة ، يجب أن يخرج الصائمون منها بتنقية القلوب وصفاء النفوس ، وقوة الإرادة ، والانضباط في كل شيء ، والالتزام بالسلوكيات الحسنة والمعاملات الطيبة ، حتى يتحقق المقصد الأسمى للصوم ، ويَحْسُن صومه ويَثْبُتَ أجره ، مشيرا إلى أن المسلم يجب أن يتخلص من العادات والسلوكيات الخاطئة ، فيمتنع عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، لا يتحدث إلا بالصدق ، ولا ينطق إلا بالخير ، يبتعد عن الكذب ، والخداع، وخيانة الأمانة ، وشهادة الزور وغيرها ، حتى لا يتسبب في ضياع الفوائد المرجوة من مقاصد الصوم ، فقد قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) : "رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الْجُوعُ وَالعَطَشُ " ، وقال (صلى الله عليه وسلم) أيضا : "مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ ".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة