خالد صلاح

شيخ الأزهر: الله أنزل على نبيه تسع آيات فى تبرئة يهودى مظلوم وإدانة مسلم ظالم

الإثنين، 11 مايو 2020 03:12 م
شيخ الأزهر: الله أنزل على نبيه تسع آيات فى تبرئة يهودى مظلوم وإدانة مسلم ظالم فضيلة الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر الشريف
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن عظمة الإسلام تكمن في تطبيق مبدأ العدل والإنصاف حتى مع الكارهين للإسلام، وأن تطبيق هذا المبدأ لا مفر منه لاستقرار المجتمعات؛ بل هو أساس لشعور الناس بالهدوء والطمأنينة، مؤكدًا فضيلته أن المسلم وغير المسلم سواء في دين الإسلام الذي هو دين العدل والإنصاف والمساواة بين بني آدم.
 
وأضاف فضيلة الإمام الأكبر خلال الحلقة الثامنة عشر في برنامجه "الإمام الطيب" أن الله أنزل على نبيه"صلى الله عليه وسلم"  في قرآنه الكريم تسع آيات بينات في سورة النساء، في تبرئة يهودي مظلوم وإدانة مسلم ظالم، وتعتب على النبي "صلى الله عليه وسلم" ميله لتصديق المسلم وتكذيب اليهودي، وكل ذلك في جو كان فيه أغلبية اليهود تناصب الإسلام والمسلمين العداء، وتتربص بهم وتعين عليهم أهل الشرك والوثنية من قريش.
 
وذكر فضيلة الإمام الأكبر سبب نزول قوله تعالى: "إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا" إلى قوله تعالى: "وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا" من سورة النساء، أن صحابيا على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -، أسمه "طُعمة بن ابيرق" سرق درعًا من جار له أسمه "قتادة" وكان الدرع في جراب دقيق به ثقب، فأخذ الدقيق يتناثر على الطريق، وخشي طعمة أن يفتضح أمره إن ذهب به إلى منزله، وتفتقت حيلته عن التوجه لصديق له يهودي أسمه "زيد بن السمين"، وقال له ضع هذا أمانة عندك، ولما تنبه قتادة وقومه للدرع المسروقة ذهبوا إلى طُعمة - ويبدوا أنه كان معروفا بالسرقة - فحلف لهم أنه ما أخذها وما له بها من علم، فتتبعوا أثر الدقيق حتى إذا ما أنتهى بهم إلى بيت زيد اليهودي، دخلوا عليه وقالوا له أنت سرقت الدرع فأقسم بالله ما سرق وأن طُعمة هو الذي جاء به وقال ضعه أمانة عندك فرجعوا إلى طعمة مرة أخرى وسألوه فأقسم لهم أني ما سرقت وأن من سرقكم هو زيد اليهودي. 
 
وأكمل فضيلة الإمام أنه لما شاع الأمر في الناس وخشي طعمة وقبيلته من وصمهم بجريمة السرقة، فذهب طعمة وقبيلته إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، وطلبوا منه تبرئتهم من السرقة وأن يجادل عنهم ليدفع هذه الوصمة، وقالوا إن لم تدافع عنا هلكنا وبرئ اليهودي، فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى زيد اليهودي، وسأله فأجابه والله يا أبا القاسم ما سرقت الدرع، ولكن رماه عندي طعمة كأمانة، وأوشك النبي صلى الله عليه وسلم أن يصدق طعمة وقبيلته، وأن الذي سرق الدرع هو زيد اليهودي، وهم بعقابه لولا أن نزل القرآن وبرئ اليهودي من تهمة السرقة، ودمغ طعمة وأهله بالخيانة وتوعدهم بالعقاب الأليم؛ إن لم يتوبوا إلى الله ويستغفروه.
 
ويذاع برنامج "الإمام الطيب" يوميا على عدد من القنوات في مصر والعالم العربي، بالإضافة إلى الصفحة الرسمية لفضيلة الإمام الأكبر على "فيسبوك" وقناة فضيلته الرسمية على اليوتيوب، والصفحات الرسمية للأزهر الشريف على مواقع التواصل الاجتماعي.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة