خالد صلاح

الزراعة: فحص 643 ألف طن بطاطس مائد معدة للتصدير.. اعرف التفاصيل

الأربعاء، 13 مايو 2020 12:24 م
الزراعة: فحص 643 ألف طن بطاطس مائد معدة للتصدير.. اعرف التفاصيل فحص البطاطس
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 قالت  الدكتورة نجلاء بلابل، مدير مشروع  العفن البنى للبطاطس بوزارة  الزراعة  ،  إن أجمالى ما  تم فحصة  وفرزة  من بطاطس المائد المعدة للتصدير  لدول العالم خاصة دول الاتحاد الأوربي  وروسيا  بالمقدمة  وتليها   ولبنان  والدول العربية والدول الأجنبية الأخرى منذ بدء  موسم  التصدير وحتى الان ، بلغ  643  ألف  طن  ، جارى الفحص والاعداد ، وتكثيف  علميات فحص  بطاطس المائدة   لتلبية  طلبات التصدير المتزايدة.

وأشادت  مدير مشروع حصر ومكافحة مرض العفن البنى فى البطاطس بالعاملين والمهندسين بمشروع العفن البنى وتحملهم مسئولية زيادة صادرات البطاطس للخارج من خلال العمل يوميا  دون توقف  لدعم الاقتصاد الوطنى واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية لاستمرار  العمل.

وأكدت الدكتورة نجلاء،  في تصريحات لـ   " اليوم السابع "،   أن جميع الشحنات التي يتم فحصها  من بطاطس المائدة المعدة للتصدير ، تنطبق عليها جميع الإجراءات الحجرية وتخلو من أى أمراض من العفن البنى، موضحة أن الفحص بمعامل المشروع  يطبق جميع الاشتراطات على المحصول المصدر وأولها خلوّها من الإصابة بالعفن البنى، حيث تتم زراعة البطاطس فى أراضٍ خالية من الأمراض.

ياتى  ذلك  بعد  تحديد  اشتراطات تصدير محصول البطاطس، منذ بدأ الموسم التصديرى  وأولها خلوّها من الإصابة بالعفن البنى، إذ تمت زراعة البطاطس فى أراضٍ خالية من الأمراض،  وأكد  تقرير ، أن  كل الكميات المصدرة من البطاطس لدول الخليج وأوروبا  والأسواق العالمية  تنطبق عليها كل الاشتراطات الحجرية ،من خلال تطبيق إجراءات مشددة لتصدير المحصول، وتشديد الرقابة على البطاطس التى يتم تصديرها لجميع دول العالم .

كانت   الدكتورة نجلاء بلابل مدير مشروع حصر ومكافحة مرض العفن البنى في البطاطس ، أكدت  إن   انشاء  وحدة الرصد والمتابعة لمشروع حصر ومكافحة مرض العفن البني في البطاطس ، بعد  لزيادة المساحات المنزرعة بمحصول البطاطس فى المناطق الخالية من العفن البني سنويا  ، اضافة إلي بعد المسافات بين  المزارع و اختلاف توزيعها على جميع محافظات الجمهورية.

 وأكدت  نجلاء بلابل ، أن وحدة الرصد  تم العمل  بها  ومن  آليات عمل الوحدة الجديدة، تعمل بتقنية الاستشعار من بعد ونظم المعلومات الجغرافية، وهذه التقنية تطبق  في العديد من المجالات مثل تقدير المساحة المحصولية، وتتبع التعديات على  الأراضى الزراعية بالبناء عليها، وتساعد في وضع الحلول اللازمة لمتابعة حالة الأراضى الزراعية مثل دراسة ملوحة التربة، إنخفاض مستوى الماء بالأراضي ، متابعة صحة النباتات كذلك يمكن إستخدامها فى دراسة التوسع الزراعي وتتبع مساحات الأراضى المستصلحة والمستزرعة حديثا والتي يتم إضافتها للرقعة الزراعية.

وأوضحت ، أنه تم تطبيق هذه التقنية في أعمال مشروع حصر ومكافحة مرض العفن البني في البطاطس، وذلك لمواكبة للتكامل مع منظومة التحول الرقمي لجميع البيانات الحكومية، حيث تم ميكنة دورة العمل رقميا بداية من مهندسي المناطق الخالية في الحقول إلى متخذ القرار وذلك باستخدام الأجهزة اللوحية، فضلا عن متابعة أماكن الزراعات المتباعدة بالصور الفضائية بشكل دوري ومنتظم، لافتة الى انه تم إنشاء قاعدة بيانات جغرافية موحدة للمناطق الخالية لمحصول البطاطس.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة