خالد صلاح

مرصد الإسلاموفوبيا يدين حرق المركز الإسلامى بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن

الأربعاء، 13 مايو 2020 03:26 م
مرصد الإسلاموفوبيا يدين حرق المركز الإسلامى بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن حريق المركز الإسلامي فى العاصمة الدنماركية كوبنهاجن
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أدان مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية الاعتداء الغاشم، الذى تعرض له المركز الإسلامى فى العاصمة الدنماركية كوبنهاجن وأدى إلى حرقه بالكامل.
 
وأوضح المرصد أنه وسط انشغال العالم بجائحة كورونا (كوفيد 19) تعرض المركز الإسلامى بالدنمارك للإحراق، فى اعتداء عنصرى على المركز واستباحته من قِبل متطرفين.
 
وانتشرت العديد من الصور على وسائل التواصل الاجتماعى التى وثَّقت احتراقه، دون اهتمام من وسائل إعلامية بتداول الحدث.
 
 وأضاف المرصد أن الاعتداء أثار ردود أفعال واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي حيث علَّق رواد مواقع التواصل على الحدث بالقول: "استغلالًا لخلوه من المصلين بسبب كورونا.. اعتداء عنصرى على المركز الإسلامى بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن، الذي تسبب في إحراقه بالكامل وهدمه.. "، وعلق آخر: "اعتداء عنصري على المركز الإسلامى بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن تسبب في إحراقه بالكامل وهدمه، وسط استياء كبير بين الجالية المسلمة من تراخي الشرطة في حماية المركز".
 
وأشار المرصد إلى أن هذا الاعتداء يمثل حلقة جديدة في سلسلة الاعتداءات المتكررة على المساجد في الدنمارك، حيث تم الاعتداء في وقت سابق على مسجد "روفينجسجاد" في كوبنهاجن، أحد أكثر أماكن العبادة استقطابًا للجالية المسلمة في العاصمة الدنماركية. وقام المعتدون بأعمال تدنيس، وذلك من خلال كتابات ذات طابع عنصري. كما فوجئ حينها رواد بيت مسجد خير البرية، باكتشاف كتابات على واجهتين من المبنى إحداهما عليها الإسلام والمسلمون = العنصرية، والأخرى تتوعد بأن تكون القمامة مصير الأجانب، خصوصًا من ذوي الأصول الشرق أوسطية.
 
ودعا المرصد السلطات الدنماركية إلى تشديد الحراسة على المساجد بكافة المدن الدنماركية وتوفير الأمن لها وسرعة تقديم الجناة للعدالة  حتى لا يكرر الإرهابيون والمتطرفون اليمنيون جرائم الكراهية هذه ضد الإسلام والمسلمين .

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة