خالد صلاح

دراسة:التحدث فى الأماكن الضيقة يمكن أن ينقل الفيروس التاجى

الجمعة، 15 مايو 2020 12:03 م
 دراسة:التحدث فى الأماكن الضيقة يمكن أن ينقل الفيروس التاجى صورة ارشيفية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة الديلى ميل البريطانية إن هناك دراسة جديدة وجدها الباحثون فى المعاهد الوطنية للصحة، وهى  أن قطرات الرذاذ يمكن أن تحتوي على جزيئات معدية من الفيروسات التاجية، و يمكن أن تبقى في الهواء لمدة 8 إلى 14 دقيقة بعد أن يتحدث شخص ما.

حتى الشخص الذي ليس لديه أعراض لفيروس التاجي يمكنه يترك أثر الفيروس التاجي في الهواء بعد التحدث، و تؤكد النتائج على أهمية ارتداء قناع في الأماكن العامة وتأتي مع بدء العديد من الولايات في إعادة فتح مساحات داخلية صغيرة مثل المطاعم وصالونات التجميل

eb37e31e-17d4-4203-8be5-e9d9a67a5d39

استخدم بعض العلماء الليزر لإلقاء قطرات من اللعاب تطير من أفواه الناس وهم يتحدثون أو يصرخون أو يغنون، واستمرت الكاميرات في الدوران لمدة 80 دقيقة ، مسجلة قطرات البصق المضاءة على أشعة الليزر،  ووجدوا أن البصق يمكن أن ينتقل في الهواء لمدة تتراوح بين 8 و 12 دقيقة ، مع جزيئات تأتي من الأشخاص الذين يصرخون لفترة أطول

يمكن لشخص واحد يتحدث بصوت عالٍ لمدة دقيقة واحدة فقط أن ينتج 1000 جسيم فيروسي على الأقل يبقى في الهواء لمدة ثماني دقائق

وكتب الباحثون مشيرين إلى الفيروس الذي يسبب COVID-19 " يمكن استنشاقها من قبل الآخرين و  تؤدي إلى إصابة جديدة بـ SAR-CoV-2".،اختلف مقدار الفيروس الذي ينفثه أي شخص أثناء التحدث على نطاق واسع

تحتوي قطرات البصاق لدى بعض الناس على ضعف متوسط ​​تركيز الفيروس الذي لوحظ سابقًا في تجارب أخرى في الدقيقة الواحدة من التحدث

وكتب مؤلفو الدراسة في مجلة الجمعية الوطنية للعلوم ، أن جزيئات الفيروس صغيرة بما يكفي للوصول إلى الجهاز التنفسي السفلي ، والذي يرتبط بزيادة نتائج المرض ، وبعبارة أخرى ، فإن التواجد في نفس الغرفة الصغيرة مثل السماعة المصابة بالفيروس التاجي قد لا يجعل أنفك وحلقك عرضة للإصابة فقط ، ولكن رئتيك أيضًا

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة