خالد صلاح

تطوير أجهزة وجه مضيئة يمكن استخدامها لاكتشاف الفيروس التاجى

السبت، 16 مايو 2020 01:00 م
تطوير أجهزة وجه مضيئة يمكن استخدامها لاكتشاف الفيروس التاجى اختبارات كورونا-صورة ارشيفية
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

ما زالت الأبحاث مستمرة، فحسب ما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية يعمل باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وهارفارد على تكييف تقنية تم تطويرها لأول مرة في عام 2016 لاكتشاف علامات فيروس زيكا بسرعة وبتكلفة أقل، حيث إنهم يبنون أجهزة استشعار في الأقنعة التي تفتح توهجًا ضعيفًا جدًا بحيث لا يمكن رؤيته بالعين المجردة ولكن يمكن التقاطه باستخدام ماسح ضوئي محمول.

ويقول الفريق بقيادة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إن ذلك قد يسمح للمسئولين في المطارات ومحطات القطارات والمكاتب والمستشفيات بالكشف بسرعة عن المصابين بالفيروس القاتل "كورونا".

وقال الباحث الرئيسي جيم كولينز إنه سيكون مفيدًا كبديل أكثر موثوقية لفحوصات درجة الحرارة المستخدمة بالفعل في بعض الأماكن العامة مثل مباني المطار

تعتمد المستشفيات والأماكن العامة مثل المطارات حاليًا على عمليات فحص درجات الحرارة للكشف عن علامات COVID-19 ، ولكن هذه الفحوصات تلتقط أي مرض ينتج عنه الحمى، و يقول الباحثون أن هذا الاختبار سيكشف فقط عن فيروس COVID-19.

يتضمن الاختبار حاليًا أخذ عينات من أنف وخلف الحلق ثم إرسالها إلى المختبر لتحليلها قد يستغرق ذلك ما يصل إلى 24 ساعة ، على النقيض من ذلك ، يمكن لمستشعر قناع الوجه أن يعيد النتيجة في غضون ثلاث ساعات عندما يرتدي شخص ما قناعه.

يقول كولينز وفريقه أنهم قاموا بتكييف تكنولوجيا 2016 لاكتشاف السارس والحصبة والتهاب الكبد الوبائي سي والإنفلونزا ، وهم يعملون الآن على اكتشاف COVID-19 

ويمكن دمج أجهزة الاستشعار في الورق أو الكوارتز أو البلاستيك والمواد الجينية الجافة المتجمدة في النسيج الذي يبقى ثابتًا في درجات حرارة الغرفة لشهور، ثم يتم تنشيطها من الرطوبة القادمة من التنفس بينما يرتدي شخص ما القناع، و يتم التقاط اللعاب أو المخاط مع الفيروس ويعطي قراءة إيجابية.

يؤدي ذلك إلى تشغيل ضوء الفلورسنت المتوهج الذي يمكن التقاطه بواسطة الماسحات الضوئية المعروفة باسم أجهزة قياس الفلور

يقول الفريق إنهم لا يزالون في مرحلة مبكرة جدًا من التطوير ولكن يجب أن يكونوا قادرين على عرض النموذج الأولي الأول في غضون أسابيع قليلة ، قبل البدء في تجارب واقعية، وسيحتاجون إلى اختبار القناع على مرضى الفيروس التاجي المؤكد للتأكد من حصولهم على قراءات إيجابية منتظمة قبل طرحه على نطاق أوسع.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة