خالد صلاح

رامي إمام يشكر تامر مرسى وأيمن بهجت قمر لاحتفالهما بالزعيم فى عيد ميلاده.. فيديو

السبت، 16 مايو 2020 10:15 م
رامي إمام يشكر تامر مرسى وأيمن بهجت قمر لاحتفالهما بالزعيم فى عيد ميلاده.. فيديو الزعيم عادل امام
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حرص المخرج رامي إمام على توجيه الشكر لكل القائمين على فيديو احتفالات الزعيم عادل إمام، بعيد ميلاده الذي يوافق اليوم 16 مايو، وعلى رأسهم رجل الأعمال تامر مرسي، رئيس الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية "سينرجي".

ونشر رامى إمام مقطع فيديو يضم بعض لقطات من أعمال الزعيم عادل إمام، خلال مشواره الفني الحافل بالأعمال السينمائية والدرامية والمسرحية، عبر حسابه الشخصي بموقع الصور إنستجرام، وكتب: "شكرا جزيلا من القلب لجميع صناع هذا العمل الجمييييل جدا والمؤثر جدا جدا، شكرا جزيلا الأستاذ تامر مرسي، الأستاذ يسري الفخراني، صديقي وحبيبي أيمن بهجت قمر، المبدع الموهوب محمد كيلاني، والمتألق المتميز محمود العسيلي وجميع طاقم العمل الفني والتقني، وشكرا جزيلا المتحدة للخدمات الفنية لهذا الإهداء الرائع.. تسلم إيديكم جميعا".

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

شكرا جزيلا من القلب لجميع صناع هذا العمل الجمييييل جدا و المؤثر جدا جدا 🙏🏻 شكرا جزيلا الاستاذ تامر مرسي ، الاستاذ يسري الفخراني ، صديقي و حبيبي ايمن بهجت قمر ، المبدع الموهوب محمد كيلاني ، و المتالق المتميز محمود العسيلي و جميع طاقم العمل الفني و التقني ... و شكرا جزيلا المتحدة للخدمات الفنية لهذا الاهداء الرائع... تسلم ايديكم جميعا 🙏🏻🌺❤️ @tamermursi @mohamedkelanyofficial @esseily #عادل_إمام

A post shared by Rami Imam (@ramimam) on

ويعتبر عادل إمام زعيم الفن والكوميديا نافسه الكثيرون لكنهم لم ينالوا شهرته وظل هو وحده زعيما، فنجوميته الكبيرة لم تعتمد على موهبته فقط، بل استطاع إدارة موهبته الفنية بنجاح، حتى أصبح النجم الأول، والأعلى أجراً على مدار نصف قرن كامل.

عادل إمام الذى يحتفل بعيد ميلاده اليوم السبت، صنع لنفسه هالة خاصة، فإذا كان عبد الوهاب باق بموسيقاه إلى الآن فعادل إمام باق بمدرسته فى الكوميديا، فهو حالة خاصة لم يصل إليها أحد قبله، فمن ذا الذى وصل للقمة وظل أعلاها لمدة 50 عاما نصف قرن من الزمان.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة